أخبار الكنيسةمؤسسات خدمية

أطفال لا ذنب لهم

205views

” أطفال لا ذنب لهم “.
القاهرة 15 سبتمبر 2018
كتبت دينا عادل – المكتب الاعلامي للكنيسة الكاثوليكية بمصر
” أطفال لا ذنب لهم ” مشروع تنموي يقوم به مكتب التنمية الايبارشي للاقباط الكاثوليك باسيوط ( ODE ) . فكرته هي المساهمة في تقديم الدعم النفسي والدراسي لأطفال اسر السجناء. هذا المشروع يساعد على التوعية بان لا يجب علي الأطفال ان يؤخذوا بذنب ابائهم وانهم يستحقون حياة أفضل تليق بهم. حقق المشروع حتي الان نتائج مبهرة و مشجعة لاستكمال العمل به ، و منها:
1-عدد 150 من أطفال أسر السجناء ممكنون وقادرون على الاندماج داخل المجتمع والحصول على حقوقهم والقيام بواجباتهم بنهاية المشروع
2-عدد 100 من أسر السجناء لديهم المعلومات والمهارات التي مكنتهم من تأهيل أطفالهم والاندماج داخل المجتمع
3-عدد 900 من المواطنين والمؤسسات دعموا قضايا وحقوق أطفال أسر السجناء
بالإضافة الي ذلك فان هذا المشروع لكي يصل الي هذه النتائج يقوم بالكثير من الجهد المتمثل في (ورش ولقاءات توعية دورية للأطفال – جلسات إرشاد نفسى – تدريبات لمعلمي المدارس والأخصائيين الاجتماعيين على حقوق وحماية الأطفال – جلسات دعم دراسي – لقاءات إرشاد أسرى – زيارات منزلية لأسر الأطفال – تدريبات حرفية لأمهات الأطفال – لقاءات شبكة حماية ” أطفال لا ذنب لهم” – دليل حماية الفئات المعرضة للخطر ،…) ، كما أيضا يغطي المشروع أجزاء كبيرة من ايبارشية أسيوط ، ومنها (العزية – دير درنكة – الغنايم – القوصية و غيرها من الأماكن )
ويواصل المشروع فعالياته وعمله المثمر تحت اشراف ورعاية برنامج التنمية الثقافية أو البرنامج الثقافي الذي يستهدف نشر الوعي والثقافة وحب الفنون والرقي في الذوق العام بين الافراد والجماعات ودعم التعايش المشترك وقبول الأخر واحترام الاختلاف والتنوع ويعمل هذا البرنامج تحت لواء شعار (برامج EDO) والتي هي برامج مختلفة في شتي المجالات تتبع (EDO) وهو مكتب التنمية الإيبارشية التابع الي ايبارشية أسيوط للأقباط الكاثوليك.
الجدير بالذكر ان مكتب التنمية الإيبارشي هو مؤسسة تتبع مطرانية الأقباط الكاثوليك بأسيوط، اسسه وتحت رعاية صاحب النيافة الانبا كيرلس وليم، مطران الايبارشية، والمسئول عنه الاب متى شفيق، يهدف المكتب إلى تنمية المجتمعات المهمشة والأكثر فقرآ دون تمييز على أساس دين أو نوع أو لون. و رساله هذا المكتب تتلخص في السعي إلى بناء مجتمع أفضل من خلال ميادين العمل المتنوعة نهتم كثيراً بغير المحظوظين من الفئات المهمشة كالأشخاص ذوي الإعاقة وغير العاملين والأميين وغيرهم , و الاهتمام كثيراً بتمكين المجتمعات المحلية من وسائل وسبل تساعدهم على توفير الكرامة لكل فرد .