احتفالية اليوبيل الفضي الكهنوتي للأب / جورج سليمان

كتب : عصام عياد

أمضت رعيتنا بجهة المطرية …كنيسة العائلة المقدسة ،أمسية مفرحة ابتهاجا باليوبيل الفضي الكهنوتي لراعيها الجليل الأب جورج سليمان عطية ( 1993 – يناير- 2018 ) ،ونواله الدرجة الايغومانوسية ،قمصا في كنيستنا القبطية الكاثوليكية ،محاطا بأخوته القمامصة والكهنة ،وسط أفراد الأسرة والأقارب والأصدقاء والمحبين ،بين أبناء رعيته شعب الكنيسة المبارك وقادة ومسئولي الأنشطة الروحية والاجتماعية والخدمية مع الخورس ،يتقدمهم غبطة أبينا البطريرك الأنبا ابراهيم اسحق الكلي الطوبى بطريرك الاسكندرية وسائر الكرازة المرقسية للأقباط الكاثوليك ورئيس هيئة البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر،وذلك في يوم الاثنين الموافق 22من يناير الفائت .

رفعت ذبيحة الشكر لله القدير على نعمته التي رافقت وترافق هذه المسيرة اليوبيلية ورحلة العطاء للأب سليمان حول شعار ” روح الرب علي لأنه مسحني لأبشر الفقراء،أرسلني لأنادي للمأسورين بالعتق ،وللعميان بالبصر ،وأكرز بسنة الرب المقبولة ” حول ما دونه الوحي الآلهي حسب انجيل ربنا يسوع المسيح للقديس لوقا البشير…زهاء ال 25 عاما في محبة وعطاءوسخاء وانكار للذات على مثال سيده الكاهن الأعظم ربنا يسوع المسيح الذي كان يجول يصنع خيرا ،وترأسها غبطته وشاركه في الخدمة نيافة الأنبا مكاريوس توفيق مطران ايبارشية الاسماعيلية ومدن القنال وتوابعها للأقباط الكاثوليك ولفيف من الآباء القمامصة والكهنة وقام بالخدمة خورس الكنيسة مطعما بالعديد من شمامسة رعايا شبرا الخيمة والفجالة والزيتون .

انطلق الموكب من القاعة الملحقة بالكنيسة يتقدمه الصليب المقدس والرايات ،مجتازا فناء الكنيسة بصحبة ” المارش ” مع فريق الكشافة بالرعية،حتى باب الكنيسة مع لحن السلام ” ابؤورو ” مع الخورس وصولا للمذبح المقدس .

شارك في الاحتفالية سعادة القاصد الرسولي رئيس الأساقفة المطران برونو موزارو سفير الفاتيكان بمصر،وسيادة المونسينيور جان مستشار القصادة الرسولية في مصر،والقمص فرنسيس نوير الوكيل البطريركي العام للشئون الرعوية وراعي كنيستنا بجهة مصر الجديدة كنيسة قلب يسوع ،والأب بيمال اليسوعي والأب مجدي نظمي اليسوعي،ولفيف من الآباء الكهنة الرعاة من الايبارشية البطريركية العامرة ،كما شارك الأب لوقا نجيب والأب يوحنا زكريا من ايبارشية سوهاج العامرة زملاء الأب جورج سليمان ،والعديد من الرهبان والراهبات . 

شرف الاحتفال غبطة البطريرك الكاردينال الأنبا أنطونيوس نجيب البطريرك الشرفي وكاردينال الكنيسة الجامعة – في لفتة رائعة – من غبطته ،أثلجت قلوب الجميع وبنوع خاص الأب جورج سليمان صاحب اليوبيل .

من جانبه تحدث الأنبا ابراهيم اسحق في عظة القداس حول اليوبيل وما يحمله من معان عميقة فمن جهة … حياة الشكر التي يحياها المحتفي باليوبيل من نعم وعطايا ومواهب ،الى وقفة للتقييم والرجوع للذات ،ثم التطلع بنعمة الرب الى مستقبل أكثر عطاءا واثراء ،وأضاف غبطته ان احتفالنا اليوم مع الأب جورج في يوبيله الفضي الكهنوتي ومعه نشكر الرب على رحلة عطائه خلال الرعايا التي خدم فيها ،حيث بدء خدمته في رعيتنا بالمعادي وكانت لشهور قليلة ،لينتقل الى الخدمة برعية السيدة العذراء والقديس اسطفانوس بشبرا الخيمة لسنوات وسنوات كمساعد راعي ثم راعيا للكنيسة ،ليتسلم من بعدها هذه الرعية المباركة ،هذا بالاضافة الى أعمال وخدمات أخرى عديدة ،واختتم كلمته بتهنئة الأب جورج سليمان متمنيا لسيادته المزيد والمزيد من النجاحات بشفاعة العائلة المقدسة .

وطبقا للأصول المتبعة كما جاء بكتاب ” السيامات  ” حسب طقس كنيستنا القبطية الكاثوليكية ،تفضل غبطته بمنح الأب جورج الدرجة الايغومانوسية ،وسط عاصفة من التصفيق والزغاريد ،والتي تأتي بعد تلاوة ” صلاة الصلح ” وقبل تبادل ” قبلة السلام ” حيت تفضل القمص نوير ” بالتخطيرة ” ليعلن : ” هذا هو العبد المختار من الله المنتقل من الدرجة القسيسية الى الدرجة الايغومانوسية عن يد غبطة البطريرك الأنبا اسحق ” ،ليواصل غبطته طقس السيامة والدهن بالميرون المقدس ،ويعلن : ” ندعوك يا جورج ايغومانوسا في بيعة الله على المذبح المقدس للايبارشية البطريركية المحبة للمسيح .. آمين ” والخورس يرتل ” أكسيوس ” ثم تلى غبطته صلاة الشكر الخاصة بطقس السيامة ، ليقبل القمص الجديد المذبح ويد الأب البطريرك ويعانق أخوته القمامصة والكهنة ،بعدها يجثو امام المذبح ليسلمه ” الوصية ” : ” …. كن ساهرا على النفوس وأهدهم الى الصلاح ،بكت الخطأة بوداعة وبشاشة ،قل كلمة الحق ، أظهر أولا الأعمال الحسنة وعلمها لشعبك ” ليستكمل من بعدها القداس كالمعتاد حتى النهاية .  

من جانبه تحدث القمص جورج سليمان موجها الشكر لله تعالى على نعمته ليصل لهذه اللحظة امام المذبح المقدس ،مشيرا الى أهم المحطات الرئيسة في مسيرته منذ بدايات نمو الدعوة ودور الأسرة وخدمته في بازيليك سانت تريز،ومسيرة التكوين بالاكليريكية بالمعادي ،ونواله درجة الكهنوت عن يد المثلث الرحمات المتنيح الأنبا اسطفانوس الثاني ،وخدمته في رعية شبرا الخيمة ودعم القمص باسيلي فانوس الوكيل العام السابق وتشجيعه ،ثم مواصلة الخدمة في رحاب شجرة مريم وببركة العائلة المقدسة بهذه الرعية المباركة .

في ختام الذبيحة الآلهية وقبيل البركة الرسولية تم عرض تقديمي Power Point يوثق لرحلة عطاء على مدى ال 25 عاما وما قبلها منذ الطفولة مرورا بالمراحل المختلفة  والفاعليات والمشاركات والمؤتمرات واللقاءات الى جانب الخدمات الرعوية المتنوعة ،في اخراج رائع متميز بمصاحبة ترانيم التسابيح والتمجيد لله القدير .

توثيقا للمناسبة اليوبيلية تفضل الأب سليمان بتقديم هدية تذكارية ” أيقونة العائلة المقدسة ” للضيوف وسط عاصفة من التصفيق والتقاط الصور التذكارية – وهي تمثل الأيقونة الموجودة في هيكل الكنيسة – ليتفضل بعدها غبطة البطريرك بمنح البركة الرسولية وينطلق موكب الخروج وتهنئة الأب جورج سليمان ،لتمتد الاحتفالية الى قاعة الاحتفالات الكبرى الملحقة بالكنيسة حول عشاء المحبة وتورتة اليوبيل الفضي الكهنوتي ،بهمة لجنة السيدات بالرعية والشباب وخدام التربية الكنسية والكشافة

.تجدر الاشارة الى أن الأب جورج كان قد شارك في عضوية لجنة خدمة الشباب بالايبارشية البطريركية لأكثر من دورة ودعم مختلف أنشطتها الروحية والاجتماعية والرياضية ،بالاضافة الى خدمات نوعية وادارية أخرى .

كل التهاني للأب جورج سليمان في يوبيله الفضي الكهنوتي ونواله الدرجة القمصية في خدمة المذبح المقدس ،وكل التمنيات القلبية بانطلاقات جديدة في مجالات الرعاية والتدبير والتقديس لمجد الله الأعظم وخلاص النفوس … وعقبال اليوبيل الذهبي الكهنوتي في صحة ونعمة وبركة بشفاعة سيدتنا أمنا مريم العذراء وبصلوات أبينا البطريرك الأنبا ابراهيم اسحق ،ولتشملنا جميعا نعمة الرب .

(Visited 42 time, 8 visit today)