الاحتفال الـ٨٠ لجمعية الشباب الكاثوليكى المصرى

في احتفالية جمعية الشباب الكاثوليكي المصري ….

                                                            هلم نبني

كتب : عصام عياد

وسط فرحة غامرة ، شكرا وامتنانا للرب القدير ، أمضت جمعية الشباب الكاثوليكي المصري – احدى أنشطتنا الرسولية العاملة في كنيستنا الكاثوليكية في مصر – أمسية دافئة فاقت كل درجات حرارة الجو ،ابتهاجا بمناسبة مرور 80 عاما على تأسيسها في خدمة الرسالة والكنيسة ( 1937 – 2017 ) ،تحت رعاية غبطة أبينا البطريرك الأنبا ابراهيم اسحق الكلي الطوبى بطريرك الاسكندرية وسائر الكرازة المرقسية للأقباط الكاثوليك ،ورئيس هيئة البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر ،حول شعار ” هلم نبني ” في اطار التوجة العام لكنيستنا القبطية الكاثوليكية في مصر لهذا العام ” معا نحو البنيان ” ،بمشاركة كوكبة من شباب وأعضاء الجمعية بمختلف شعبها .. الحاليين والقدامى الى جانب فريق العمل ،ورؤساء مجلسي ادارتها .. المكتب الرئيسي وفرع القاهرة ،في يوم الاثنين 17 يوليو الجاري بكاتدرائية القديس أنطونيوس الكبير للأقباط الكاثوليك بجهة الفجالة بوسط المدينة ،وقدما لها الأخ كيرلس بخيت ،والأخت مريم وجية عضوا الجمعية من رعيتي عزبة القصيرين والشرابية .

رفعت الذبيحة الآلهية على مذبح الكاتدرائية ،حمدا للرب على نعمته التي رافقت وترافق هذه المسيرة اليوبيلية على مدى هذه السنين الطوال بروح الخدمة والعطاء في سخاء ،وترأسها نيافة الحبر الجليل الأنبا كيرلس وليم مطران ايبارشية أسيوط وراعي شعب الجمعية ،وشاركه في الخدمة الأب مرقس لطفي راعي كنيستنا سانت تريز بالشرابية ومرشد الشعبة ،وقام بالخدمة خورس كنيسة مارجرجس بعزبة القصيرين من أبناء الجمعية من الشباب والشابات قيادة الشماس صبحي حليم عضو الجمعية ،بمصاحبة خورس الكاتدرائية .

شارك في الاحتفالية نيافة الأنبا مكاريوس توفيق مطران ايبارشية الاسماعيلية ومدن القنال وتوابعها ،وصديق الجمعية الدائم ،وسيادة المطران عادل زكي النائب الرسولي للاتين بمصر ،ورئيس اللجنة الأسقفية للعلمانيين والأنشطة الرسولية ،ولفيف من الآباء الكهنة الرعاة من يدعمون رسالة الجمعية ،ومرشدي الشعب والرهبان والراهبات والعائلات ،وقادة ومسئولي وأعضاء العديد من الأنشطة الرسولية ،والأصدقاء والمحبين الى جانب بعض أعضاء الجمعية ممن ذهبوا لبلاد الانتشار،وجمع غفير من أبناء الكنيسة ضاقت بهم جنبات الكاتدرائية في ضيافة الأب بولس جرس راعي الكاتدرائية والأب هدية تامر الكاهن الشريك .

انطلق موكب الدخول مع لحن ” يا ملك السلام ” بصحبة الخورس وصولا للمذبح المقدس ليتقبل الأب المطران التقادم من أبناء الجمعية … الصليب ،الكتاب المقدس ،القربان والنبيذ ، الأواني المقدسة ، الورود ،الشموع ،شعار الجمعية ،بمصاحبة الكلمات والأقوال التي تعبر عن رسالة الجمعية من أجل تكوين انسان مسيحي صالح … واعيا بهويته المتجذرة في أرض مصر وبواقعه اليومي .. راسخا في ايمانه … واثقا في رجائه … مقتنعا برسالته … محبا لكنيسته ،ليستكمل من بعدها القداس حتى النهاية .

جاءت القراءات مواكبة للاحتفالية اليوبيلية من كتاب الخروج الاصحاح ال 3 والأعداد من 7 الى 14 ،ورسالة القديس بولس الأولى الى أهل كونثوس الفصل ال 1 والأعداد من 18 الى 31 ،وانجيل ربنا يسوع المسيح حسب ما دونه القديس متى البشير الفصل ال 16 والأعداد من 24 الى 28 .

اشترك الشباب في رفع الطلبات والصلوات حاملين فيها الجمعية ورسالتها وأعضائها ،الى جانب التحديات والصعوبات والاخفاقات والنجاحات .  

من جانبه تحدث الانبا كيرلس في عظة القداس في نبرة مفرحة مهنئا بالعيد ال 80 لجمعية الشباب والتي تبدو شابة نضرة بشبابها الواعد والملتزم برسالتها عبر قنوات … التأمل ،التحري ،وموقف الأسبوع عبر ثلاثية .. انظر .. احكم .. اعمل ،وأضاف نيافته أن رسالة الجمعية متميزة متفردة وبخاصة في ايبارشيات الجنوب …سوهاج ،أسيوط ،والمنيا ، الى جانب الايبارشية البطريركية، ثم ذكر سيادته ان اختيار الجمعية واللجنة المنظمة لقراءات القداس ” من أراد أن يتبعني ” تتوافق مع رسالة الجمعية بالتزام يومي في حمل الصليب والزهد بالنفس ،فالصليب هو قدرة الله وخلاص الله لنا ، مبينا ان الله قريب ينقذ ابنائه كما فعل مع موسى وأنقذ شعبه وأبنائه ،واختتم حديث بنقل تهنئة وصلوات وبركة غبطة أبينا البطريرك لكل أعضاء الجمعية في العيد ال 80 متمنيا للجميع كل نجاح وتوفيق ومزيد من الجهد والعطاء بشفاعة القديس يوحنا المعمدان شفيع الجمعية .

في ختام الذبيحة الآلهية تفضل الأنبا كيرلس والآباء المطارنة بمنح البركة الرسولية ،لتستكمل الاحتفالية بكلمة الأستاذ ماهر فوكية عازر رئيس مجلس ادارة الجمعية حيث تفضل سيادته بتقديم كلمة الجمعية في نقاط مركزة بوضوح شديد مشيرا الى فكرة نشأة الجمعية مع الأخوة المؤسسين وقناعتهم انطلاقا من تعاليم الكنيسة مع الطيب الذكر البابا بيوس ال 11 ،وأضاف فوكية أنه ليس هناك أي فصل بين الحياة اليومية المعاشة وبين مسيحيتنا ،وصولا لتكوين انسان مسيحي صالح واعيا بواقعه ،رسولا في بيئته ،محبا لكنيسته ووطنه ،بروح شبابية متدفقة ،واختتم كلمته بتوجيه كلمات الشكرالدافئة  لكل من خدموا في هذا المضمار على مدى ال 80 عاما …من مؤسسين وقادة وأعضاء وكهنة ومرشدين ،وللعائلات والأصدقاء ولكل من يمد يد العون والمساعدة للدفع برسالة الجمعية ،ثم وجه شكر خاص للآباء المطارنة والأساقفة والكهنة والرهبان الراهبات من يرافقون الجمعية ورسالتها ،مقدما الشكر للعناية الآلهية على نعمة الاستمرارية والتي من خلالها نغني الكثيرين .

من جانبه تحدث المهندس ماهر بطرس الرئيس الشرفي للجمعية والأب الروحي لكل الأعضاء شاكرا للجميع كريم مشاركتهم ولكل من كان له تعب المحبة لاعداد وتنظيم الاحتفالية اليوبيلية ،وصولا لقدس أقداس الاحتفالية وفقرة التكريمات بمشاعر العرفان بالجميل ،مع الدكتور سامر ماهر رئيس مجلس ادارة القاهرة ،حيث شمل التكريم وتوزيع ” درع الجمعية ” وسط عاصفة من التصفيق ،للآباء المطارنة والأساقفة والكهنة من مرشدين ومرافقين ومن يدعمون رسالة الجمعية على كافة الأصعدة ،من القدامى والحاليين،الى جانب الأخوة الأعضاء من سبقونا للمجد السماوي ،ومن يواصلون رسالة الحب والعطاء ممن لهم أيادي بيضاء في حقل الرسالة والخدمة .  

في ختام الاحتفال التقى الجميع بقاعة الأنبا يوحنا كابس الملحقة بالكاتدرائية حول تورتة اليوبيل وسط فرحة وبهجة الجميع وتبادل التهاني والتقاط الصور التذكارية ولقاء المحبة ولسان حال الجميع يردد كلمات صاحب المزامير : ” عظم الرب العمل معنا فصرنا فرحين ” . 

الجدير بالذكر أن الجمعية تأسست في ثلاثينيات القرن الماضي بهمة مجموعة من العلمانيين يقينا منهم ان رسول الطالب .. طالب ،ورسول العامل .. عامل ، وتواصل الجمعية فعالياتها من خلال .. الاجتماع الأسبوعي والذي يعد ورشة العمل الأساسية ،المؤتمرات (سنوية ،نصف سنوية ،اعداد القادة ) ، لقاءات اليوم الواحد ،ساعة السجود في مناسبتي خميس العهد ،وليلة رأس السنة من كل عام ، الرحلات الترفيهية ، المسابقات الثقافية والروحية والعلمية والفنية ، فتح قنوات التحاور مع العديد من الكتاب والمفكرين باختلاف انتماءاتهم ،الرياضات الروحية ،التنسيق مع اللجان الأسقفية في خدمة الكنيسة في مصر … وغيرها .

في لفتة رائعة تفضلت الجمعية بتوزيع ” مطوية ” توثق لرسالة جمعية الشباب الكاثوليكي المصري مزودة بالصور واللقاءات والفعاليات ومزيلة بعنوان الجمعية ،الى جانب تذكار اليوبيل على الجميع .

تهنئة من القلب لكل فريق العمل ولكل الأعضاء ممثلة في شخص الأستاذ ماهر فوكيه رئيس مجلس ادارة جمعية الشباب الكاثوليكي المصري في اليوبيل ال80 للجمعية مع كل التمنيات بمزيد من الانتشار والخدمة في حقل الرسالة وخدمة الشباب بشفاعة أمنا مريم العذراء والقديس يوحنا المعمدان وعقبال اليوبيل المئوي ولتشملنا جميعا نعمة الرب .

(Visited 165 time, 6 visit today)