الاحتفال بمناسبة مرور 150 عاما على تأسيس ارسالية كومبوني

في القداس الاحتفالي ….

                           بمناسبة مرور 150 عاما على تأسيس ارسالية كومبوني

كتب : عصام عياد

وسط مشاعر تفيض بالشكر والحمد لله تعالى، أمضت الأسرة الكومبونيانية في مصر،بمختلف أطيافها … المرسلون الكومبونيان ،الأخوة الرهبان ،الآباء الكهنة ، الأخوات الراهبات المرسلات الكومبونيات ” بييه مادري ديللا نيجريسيا ” ، علمانيون كومبوني ، شباب كومبوني … أمسية مفرحة تكللت بالذبيحة الآلهية – حسب الطقس اللاتيني – ،ابتهاجا بمناسبة مرور 150 عاما على تأسيس ” ارسالية كومبوني” في  أفريقيا الوسطى ( 1867 – 2017 ) ،امتنانا للرب القدير على نعمته التي رافقت وترافق هذه المسيرة اليوبيلية على مدى هذه السنين الطوال – في أمانة وطواعية والتزام على خطى الأب المؤسس القديس دانيال كومبوني – ،وترأسها سيادة المطران عادل زكي النائب الرسولي للاتين بمصر ،وشاركه في الخدمة سعادة رئيس الأساقفة المطران برونو موزارو سفير الفاتيكان بمصر ،ولفيف من الآباء الكهنة الرعاة والعديد من الجماعات الرهبانية الرجالية – ضاقت بهم جنبات هيكل كنيسة قلب يسوع ،الى جانب العائلة الكومبونيانية من مختلف الأديرة المنتشرة بمصر، يتقدمهم الأب جون ريتشارد الرئيس الاقليمي للآباء الكومبونيان بمصر والسودان نائبا عن الرئيس العام للرهبنة ،وذلك بكنيسة كور دي يزو ،بوسط المدينة – حيث مقر البيت الاقليمي – في شهر يونيو الفائت .  

شارك بالحضور غبطة أبينا البطريرك الأنبا ابراهيم اسحق بطريرك الاسكندرية وسائر الكرازة المرقسية للأقباط الكاثوليك ورئيس هيئة البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر،وسيادة المطران مار كريكور أوغسطينوس كوسا مطران الأرمن الكاثوليك بمصر،وجمع غفير من أبناء كنيستنا الكاثوليكية ،والعديد من قادة ومسئولي وأعضاء الأنشطة والجمعيات والحركات الرسولية والأصدقاء والمحبين ،الى جانب الأخوة السودانيين والأثيوبيين والاريتريين،بمشاركة الكورالات والجوقات المتنوعة ،والأطفال برقصتهم التعبيرية الرائعة والمبهجة .

غلبت روح التسبيح والصلاة والشكر،على الاحتفالية علتها الفرحة والبهجة والبساطة ،وبدت الكنيسة في أبهى حللها مزدانة بالعديد من

ال  ” panner   ”  تسجل لهذه المناسبة اليوبيلية الغالية ،الى جانب الزيارة التاريخية لقداسة البابا فرنسيس في شهر أبريل الماضي .

انطلق موكب الدخول يتقدمه الصليب المقدس من فناء الكنيسة وصولا للمذبح المقدس وسط الترانيم الطقسية ،ليقدم المطران عادل كلمة افتتاحية مشيدا بروح النبوة التي تحلى بها القديس دانيال كومبوني وما لاقه من صعوبات وتحديات ليؤسس للمعاهد الارسالية لأفريقيا الوسطى امام اتساع آفاق روحانية ارساليته في عام 1867 ، ليستكمل القداس الآلهي من بعدها .

جاءت قراءات القداس متناسبة بدقة مع الاحتفالية اليوبيلية في 150 عاما … من رسالة القديس بولس الأولى لتلميذه تيموثاوس الفصل ال 2 والأعداد من 1 الى 8 ،والانجيل المقدس حسب ما دونه البشير متى الانجيلي ” خاتمة بشارة القديس متى ” الفصل ال 28 والأعداد من 16 الى 20 ” اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم … وهاءنذا معكم ” .

توثيقا لمسيرة ال 150 عاما تفضل الآباء الكومبونيان بتقديم ” مطوية في 6 محطات رئيسة ….” تسجل الى : ” دعوة كومبوني ” ، ” تأسيس المعهد الرسولي لأفريقيا ” ، ” منهجية كومبوني ” عبر 3 وقفات ،وأخيرا ” من هو المرسل الكومبوني ” .

تبقى كلمات القديس دانيال كومبوني دافعا قويا لكل أبنائه ومريديه … ” أنا أموت وعملي لن يموت ” ، ” أفريقيا أو الموت ” ، ” خلاص أفريقيا بالأفريقيين ” ،.” لدي الرغبة الشديدة في أن أحمل مهمة الارساليات ” … وغيرها .

من جانبه أكد المطران زكي في عظة القداس على روح ” الاصغاء ” التي تحلى بها القديس دانيال ،والى حميمية العلاقة بالرب يسوع ،ومشيرا للروح الارسالية وقناعاته بافناء حياته لخير النفوس ،وأضاف نيافته أن كومبوني وثق لخطته التي كتبها في روما في 18 سبتمبر 1864 تحت الهام قلب يسوع وقلب مريم الأقدسين ،واختتم حديثه بالشكر لله تعالى الذي منح كنيسته القديس كومبوني رسولا لأفريقيا الوسطى ،ومهنئا لكل العائلة الكومبونيانية في هذه المناسبة اليوبيلية المباركة ولتواصل رسالتها بمعونة الرب ومرافقة روحه القدوس وبشفاعة القديس دانيال كومبوني .

في ختام الاحتفالية تفضل غبطة البطريرك اسحق بتوجية كلمات التهنئة الدافئة لكل العائلة الكومبونيانية بمناسبة الاحتفال بمرور 150 عاما على تأسيس المرسلون الكومبونيان طالبا لهم كل ازدهار ونمو وانتشار في قارتنا السمراء الغالية بشفاعة أمنا مريم العذراء والقديس دانيال كومبوني ،والمزيد من الدعوات بالروح الارسالية واختتم حديثه بأن احتفالية اليوم هي تشمل كل الكنيسة في أفريقيا عامة وفي مصر خاصة ، ثم تفضل غبطته بمنح البركة الرسولية للجميع .  

وجه الأب بول أنيس الكومبونياني كلمات الشكر للحضور الكريم اكليروسا وشعبا على كريم مشاركتهم وتضامنهم في اليوبيل ال 150 عاما لارسالية أفريقيا الوسطى ، لينطلق الجميع لقاعة الاحتفالات الملحقة بالكنيسة لتبادل التهاني والتقاط الصور التذكارية حول شركة المحبة .

تبقى كلمات التهنئة موصولة لكل العيلة الكومبونيانية .. رهبانا وراهبات وآباء وعلمانيين وشباب ،ترافقهم شفاعة رسول أفريقيا القديس دانيال كومبوني في مواصلة الرسالة والعطاء في خدمة النفوس ومواصلة الروح الارسالية لمجد الله الأعظم والى يوبيليات ويوبيليات قادمة ،ولتشملنا جميعا نعمة الرب .   

(Visited 54 time, 1 visit today)