• Home »
  • أخبار الكنيسة »
  • الرسالة محور الإيمان المسيحي: رسالة البابا احتفالا باليوم الإرسالي العالمي 2017

الرسالة محور الإيمان المسيحي: رسالة البابا احتفالا باليوم الإرسالي العالمي 2017

تحت عنوان “الرسالة محور الإيمان المسيحي”، نُشرت في الرابع من حزيران يونيو، رسالة البابا فرنسيس احتفالاً باليوم الإرسالي العالمي 2017 والمرتقب في الثاني والعشرين من تشرين الأول أكتوبر وذكّر فيها بأن الكنيسة هي مرسلة بطبيعتها، وأشار إلى الرسالة والقدرة المحوّلة لإنجيل المسيح، الطريق والحق والحياة، وقال إن رسالة الكنيسة الموجهة إلى جميع الناس ذوي الإرادة الصالحة، تقوم على قدرة الإنجيل المحوّلة، مضيفًا أن الإنجيل هو بشرى سارة تحمل في طياتها فرحًا معديًا لأنه يحتوي ويهب حياة جديدة: حياة المسيح القائم من الموت، الذي إذ يعطي روحه المحيي، يصبح لنا الطريق والحق والحياة (راجع يوحنا 14، 6).

وفي رسالته احتفالا باليوم الإرسالي العالمي 2017 تحت عنوان “الرسالة محور الإيمان المسيحي”، أشار البابا فرنسيس إلى أن الشباب هم رجاء الرسالة. وما زال شخص يسوع والبشرى السارة التي أعلنها يجذبان الكثير من الشباب. وأضاف أن الشباب يبحثون عن سبل لتحقيق شجاعة القلب واندفاعه في خدمة البشرية. وفي إشارة إلى الجمعية العامة العادية الخامسة عشرة لسينودس الأساقفة التي ستُعقد في العام 2018 حول موضوع “الشباب، الإيمان وتمييز الدعوات”، قال الأب الأقدس إنها تمثل فرصة لإشراك الشباب في المسؤولية الإرسالية المشتركة التي هي بحاجة إلى خيالهم الغني وإبداعهم.

تابع البابا فرنسيس رسالته مشيرًا إلى أن الأعمال البابوية الرسولية هي أداة ثمينة تحرك في كل جماعة مسيحية الرغبة في الخروج من حدودها ومن ضماناتها والانطلاق من أجل إعلان الإنجيل للجميع. وأضاف أن اليوم الإرسالي العالمي هو الفرصة المناسبة كي يشارك القلب الإرسالي للجماعات المسيحية بالصلاة وشهادة الحياة ومشاركة الخيرات في تلبية احتياجات البشارة الكبيرة والواسعة. وفي ختام رسالته احتفالا باليوم الإرسالي العالمي المرتقب في الثاني والعشرين من تشرين الأول أكتوبر من العام 2017 حول موضوع “الرسالة محور الإيمان المسيحي”، قال البابا فرنسيس: لتساعدنا مريم العذراء كي نقول “نعم” في الحاجة الملحة لجعل صدى بشرى يسوع السارة يتردد في زماننا الحاضر.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن البابا فرنسيس وفي كلمته بعد صلاة “افرحي يا ملكة السماء” أمس الأحد في ختام ترؤسه القداس الإلهي في ساحة القديس بطرس قد قال تُنشر اليوم في عيد العنصرة رسالته لليوم الإرسالي العالمي القادم والذي يُحتفل به ككل سنة في شهر تشرين الأول أكتوبر. ويتمحور حول موضوع “الرسالة محور الإيمان المسيحي”. وقال الأب الأقدس: ليعضد الروح القدس رسالة الكنيسة في العالم أجمع وليهب القوة لجميع مرسلي الإنجيل.

الفاتيكان

(Visited 30 time, 1 visit today)