روحية ورعويةموضوعات

الأنجيل اليومى بحسب الطقس اللاتينى 5 ديسمبر/كانون الأول 2018

31views

الخميس الأوّل من زمن المجيء

تذكار إختياريّ للقدّيس نقولا، الأسقف

 

إنجيل القدّيس متّى 27-24.21:7

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، قالَ يَسوعُ لِتَلاميذِهِ: «لَيسَ مَن يَقولُ لي: يا رَبّ، يا رَبّ! يَدخُلُ مَلَكوتَ ٱلسَّمَوات، بَل مَن يَعمَلُ بِمَشيئَةِ أَبي ٱلَّذي في ٱلسَّمَوات.
فَمَثَلُ مَن يَسمَعُ كَلامي هَذا فَيَعمَلُ بِهِ، كَمَثَلِ رَجُلٍ عاقِلٍ بَنى بَيتَهُ عَلى ٱلصَّخر.
فَنَزَلَ ٱلمَطَرُ وَسالَتِ ٱلأَودِيَةُ وَعَصَفَتِ ٱلرِّياح، فَثارَت عَلى ذَلِكَ ٱلبَيتِ فَلَم يَسقُط، لِأَنَّ أَساسَهُ عَلى ٱلصَّخر.
وَمَثَلُ مَن سَمِعَ كَلامي هَذا فَلَم يَعمَل بِهِ، كَمَثَلِ رَجُلٍ جاهِلٍ بَنى بَيتَهُ عَلى ٱلرَّمل.
فَنَزَلَ ٱلمَطَرُ وَسالَتِ ٱلأَودِيةُ وَعَصَفَتِ ٱلرِّياح، فَضَرَبَت ذَلِكَ ٱلبَيتَ فَسَقَط، وَكانَ سُقوطُهُ شَديدًا».

شرح لإنجيل اليوم :

القدّيسة تيريزيا الآفليّة (1515 – 1582)، راهبة كرمليّة وملفانة الكنيسة
طريق الكمال، الفصل 32

«ليسَ مَن يَقولُ لي “يا ربّ، يا ربّ” يَدخُلُ مَلكوتَ السَّمَوات، بل مَن يَعمَلُ بِمَشيئَةِ أَبي الَّذي في السَّمَوات»

يبدو من السهل جدًّا القول إنّنا سلّمنا إرادتنا لتكون بتصرّف شخص آخر. غير أنّه حين يأتي الاختبار الحقيقي، نفهم أنّه لا يوجد شيء أكثر صعوبة من أن نقوم بذلك كما يجب… إنّ الربّ يعرف مقدرة كلّ إنسان، وعندما يلتقي بنفسٍ قويّة، فإنّه لا يتوقّف حتّى يحقّق إرادته فيها.

أودّ أن أعرض عليكم أو أن أذكّركم ما هي إرادته. لا تظنّوا أنّه قد يعطيكم الثروات، والملذّات، والشرف أو أيّ خيرات أخرى من خيرات الأرض. إنّه يحبّكم أكثر بكثير من ذلك، ويقدّر عطاياكم كثيرًا: لذا، هو يريد أن يكافئكم كما تستحقّون، أي بمنحكم ملكوته حتّى في هذه الحياة.

هل تريدون أن تعرفوا كيف يتصرّف تجاه الّذين يوجّهون إليه بأمانةٍ هذا الطلب: “لِتكن مشيئتك”؟… انظروا إلى ما أعطى الآب لابنه الذي أحبّه فوق كلّ شيء، وهكذا ستعرفون ما هي إرادته. نعم، هكذا هي المواهب التي يعطينا إيّاها في هذا العالم. وهو يقيسها بمقياس محبّته لنا. فهو يعطي أكثر للذين أحبّهم أكثر، ويعطي أقلّ للذين أحبّهم أقلّ. كما يحكم أيضًا من خلال الشجاعة الموجودة في كلّ واحد منّا ومن خلال حبّنا له. إنّ الربّ يرى أنّنا نستطيع أن نتألّم كثيرًا عندما نحبّه بكلّ قلوبنا، لكنّنا نتألّم قليلاً عندما تكون محبّتنا ضعيفة. إنّي واثقة من أنّ قوّة تحمّل آلام الصليب، سواء كانت خفيفة أو ثقيلة، تلك هي مقياس محبّتنا. لذا، إذا كان هذا هو الحبّ الموجود عندكم، سوف تحرصون، عندما تتحدّثون إلى الربّ القدير، بألاّ تكون كلماتكم مجرّد مجاملات… إذا لم نتخلَّ تمامًا عن إرادتنا ونضعها بتصرّف الربّ، لكي يُتِمّ مشيئته فينا، فإنّه لن يدعنا نشرب أبدًا من ينبوع مائه الحيّ.