اليوبيل الذهبي لحركة التجديد المواهبي بالروح القدس ” الكاريزماتيك

كتب : عصام عياد

ابتهاجا باليوبيل الذهبي،ومرور 50 عاما على تأسيس حركة التجديد المواهبي بالروح القدس في الكنيسة الكاثوليكية – أحد أنشطتنا الرسولية التي تعمل داخل الكنيسة في مصر – وتضمها اللجنة الأسقفية للعلمانيين والأنشطة الرسولية احدى اللجان الأسقفية لهيئة البطاركة والأساقفة الكاثوليك بمصر، رفعت ذبيحة الشكر لله تعالى على نعمته التي رافقت وترافق مسيرة هذا النشاط الروحي على مدى النصف قرن ،وترأسها سيادة المطران عادل زكي النائب الرسولي للاتين في مصر ،ورئيس اللجنة الأسقفية للعلمانيين والأنشطة الرسولية ،وشاركه في الخدمة سيادة الأب فاضل سيداروس اليسوعي المرشد الروحي العام بالكلية الاكليريكية للأقباط الكاثوليك بالمعادي،والمنتمي للجماعة الرهبانية بدير الآباء اليسوعيين بجهة الفجالة،والمرافق الكنسي لجماعة الكاريزماتيك ،في يوم الأربعاء الموافق 24 مايو الفائت –عشية الاحتفال بعيد الصعود المجيد واستعدادا للاحتفال بعيد العنصرة المجيد – بالباتروناج بالحديقة الملحقة بمطرانية اللاتين بجهة مصر الجديدة،حول شعار” لكنكم ستنالون قوة متى حل الروح القدس عليكم وتكونون لي شهودا في أورشليم وفي كل اليهودية والسامرة والى أقاصي الأرض ” ( رسل 1 / 8 )،انطلاقا من كلمات الوحي الآلهي حسب ما دونه لوقا البشير في كتاب أعمال الرسل الأصحاح ال1 والعدد ال 8 ،بمشاركة العديد من الأعضاء القدامى والمنتمين الحاليين ،وبعض مسئولي وأعضاء الأنشطة الرسولية والجمعيات الروحية والتنموية ،والأصدقاء والمحبين الى جانب فريق العمل وأعضاء حركة الكاريزماتيك ،وشارك أيضا مسئولي وأعضاء ” طريق جديد | ” ،” ايمانويل “واللذان يعدان من ثمار حركة التجديد المواهبي بالروح القدس.

سبق الاحتفال بالذبيحة الآلهية فترات تسبيح وتمجيد مع فريق ايمانويل ،وتخللتها مشاركات وخبرات بعض الأعضاء حول ” عمل الروح القدس في حياتهم ” .

جاءت القراءات الكتابية متلازمة مع الاحتفالية اليوبيلية … اشعيا 55 / 1- 3 ، رسل 1 / 1-8 ،والمزمور 122 والانجيل حسب ما دونه يوحنا الانجيلي البشير الاصحاح ال 7 والأعداد من 37 الى 39 .

  

من جانبها قدمت الأخت ماري تريز دوس – احدى المؤسسات للكاريزماتيك – لمحة تاريخية ،حيث تعود البدايات الى السبعينيات من القرن الماضي لدي راهبات الراعي الصالح بشبرا،وراهبات القلب المقدس بمصر الجديدة ،ثم لدي الآباء اليسوعيين بالفجالة ،وحاليا تقام اللقاءات والاجتماعات بالباتروناج .

من جانبه أشار المطران عادل الى أن مشاركته في هذه المناسبة تأتي بصفته رئيسا للجنة الأسقفية للأنشطة الرسولية ،وأن هذه المناسبة اليوبيلية تخص الكنيسة ككل مقدما التهنئة القلبية لمسئولي وأعضاء حركة الكاريزماتيك . من جانبه تحدث الأب فاضل في عظة القداس عن عمل وقوة الروح القدس في حياة الكنيسة والمؤمنين ،وأنه يتوجب علينا أن نخاطب الروح القدس في صلواتنا وطلباتنا ،مشيرا الى ما نعيشه في كنائسنا حاليا من ضعف وفتور،انما يعود أننا لا نعيش العنصرة ولا التجديد بالروح القدس ،وأضاف سيادته أن الطيب الذكر البابا القديس يوحنا ال 23 عندما دعا الكنيسة للمجمع الفاتيكاني الثاني وضع المجمع تحت حماية الروح القدس من أجل عنصرة جديدة ،واستطرد الأب سيدراوس مشيرا الى أن الطيب الذكر البابا بولس ال 6 لما أعاد لأعمال المجمع الفاتيكاني الثاني من أجل عنصرة مستمرة ، واختتم حديثه بأننا محتاجين ككنيسة أن نتشوق للروح القدس في مسيرتنا كما طلب مار بولس من أهل كورنثوس 3 مرات أن يتشوقوا للروح القدس .

في ختام الذبيحة الآلهية كانت هناك طلبات وتضرعات من الكثير من أجل عنصرة جديدة وأيضا من أجل عنصرة مستمرة .

لنصل لختام الاحتفالية المباركة وتبادل الصور التذكارية واطفاء شموع تورتة اليوبيل الذهبي وسط سعادة بالغة وفرحة غامرة والجميع يردد كلمات صاحب المزامير :

” عظم الرب العمل معنا فصرنا فرحين ” .

كل التهاني القلبية لأعضاء حركة التجديد المواهبي بالروح القدس في يوبيلهم الذهبي ومزيدا من الثمار بنعمة الروح القدس في خدمة الكنيسة والعمل الرسولي لمجد الله الأعظم وعقبال اليوبيل المئوي .     

(Visited 63 time, 1 visit today)