كتابات القراء

بداية حياةٍ جديدة ، حياة القداسة بالمسيح يسوع ..

34views

ولمَّا ٱعْتَمَدَ الشَّعْبُ كُلُّهُ ، وٱعْتَمَدَ يَسُوعُ أَيْضًا ، وكانَ يُصَلِّي، ٱنفَتَحَتِ السَّمَاء ، انفتحت السماء ، ونزلَ الروحُ القُدُسُ عليه في صورةِ جسمٍِ كأنهُ حَمَامَة ، وأتى صوتٌ من السماءِ يقول : ” انتَ ابنيَ الحبيب ، عنكَ رَضِيت ” ( لوقا ٣ : ٢١ – ٢٢ )

لقد تلألأ المسيح بالمعموديّة ، فلنتألّق معه نحنُ ايضاً .  

لقد نزل في الماء ليقدّسنا ، فلننزل معه لنعود فنصعد معه أنقياء وبلا عيب …                                                                                                                                                            كان يوحنّا يُعمّد واقترب يسوع : ربّما ليُقدّس الذي سيعمّده ، و بدون شكّ حتّى يدفن آدم القديم في المياه . ولكن قبل ذلك ومن أجل ذلك ، قدّس نهر الأردن . وبما أنّه روح وجسد ، أراد أن يبتدئ بالماء والروح  …                                      ها هو يسوع يخرج من المياه ، إنّه في الواقع يحمل العالم ويخرجه معه . ” وبينما هو خارجٌ من الماء رأَى السَّمَواتِ تَنشَقّ ، والرُّوحَ يَنزِلُ علَيه كَأَنَّهُ حَمامةَ ” ( مرقس  ١: ١٠ )، 

تلك السموات التي أغلقها آدم له ولذرّيته عندما طُرد من الجنّة التي أقيم لحراستها . لقد أكّد الروح ألوهيّته ، لأنّه أسرع نحو مَن هو من طبيعته نفسها . لذلك سُمع صوت من السماء ليشهد للذي جاء منها ، وتحت شكل حمامة أكرمت الجسد، لأنّ الله بإظهاره نفسه في مظهر جسد، أَلَّهَ الجسد أيضًا . لذا، وقبل عدّة قرون ، أعلنت حمامة البشرى في نهاية الطوفان ( تكوين ٨ : ١١ ) وبداية حياةٍ جديدة ، حياة القداسة بالمسيح يسوع ..

لنكرّم اليوم ظهور واعتماد المسيح ، ولنحتفل بدون عيب … كونوا أنقياء ، ونقوّا أنفسكم أكثر . لا شيء يفرح الربّ أكثر من إستقامة الإنسان وخلاصه ،  هذه خلاصة هذا السرّ : ” كونوا بلا لَومٍ ولا شائبة وأَبناءَ اللهِ بِلا عَيبٍ في جِيلٍ ضالٍّ فاسِد تُضيئُونَ فيهِ ضِياءَ النَّيِّراتِ في الكَون ، متمَسِّكين بكلمةِ الحياة  ” ( فيليبي ٢ : ١٥ – ١٦ ) ، كونوا قوّة حيويّة للآخرين. وكأنوار مثاليّة تساعد النور الكبير  ، تعلّموا عيش حياة النور التي في السماء ، واستنيروا بوضوح أكبر وببهاء أكبر بالثالوث الأقدس . 

+ المطران كريكور اوغسطينوس كوسا 

اسقف الاسكندرية واورشليم والاردن للأرمن الكاثوليك