أخبار الكنيسةروحية ورعوية

تأمل الأب / بشاي إسحاق 12 يوليو 2018

78views

تأمل الأب / بشاي إسحاق

12 يوليو 2018

صباح . . . عيد الرسل . . . ! ! ! .

وبعد ذلك اختار الرب يسوع اثنين سبعين اخرين ، أرسلهم أثنين أثنين يتقدمونه إلي كل مدينه أو موضع عزم أن يذهب إليه .
لو 10 / 1
أخوتي . . . اليوم حسب الطقس الشرقي ، تعيد اليوم الكنيسه عيد القديسين العظيمين بطرس وبولس ، هامتا الرسل . . في يوم الخامس من شهر أبيب في مثل هذا اليوم استشهد القديسان العظيمان الرسولان بطرس وبولس . أما الرسول بطرس فكان من بيت صيدا وكان صيادا فاختاره الرب ثاني يوم عماده بعد انتخابه لأخيه إندراوس ومازال الله يختار له خدام من جميع ارجاء العالم أجمع   . . أما بولس الرسول فقد ولد بطرسوس قبل ميلاد المسيح بسنتين ، وهو من جنس يهودي من سبط بنيامين ، فريسي ابن فريسى وكان قد تتلمذ علي يد جمالائيل معلم الناموس ويجيد أحكام الشريعة والتوراة شديد الغيرة عليها يكره المسيحيين . . وقد اجري الله علي يدي بطرس و بولس آيات عظيمة حتى أن ظل بطرس كان يشفي المرضي أع 5 / 15  بل نري مناديل ومآزر بولس تبريْ الكثيرين فتزول عنهم الأمراض وتخرج الأرواح الشريرة ، ومثل هذه الاعمال كانت شهاده لعمل الرب وسلطان قد أعطاه للرسل  أع 19 / 12 . . عيد الرسل هو عيد الكنيسه المجاهدة علي الأرض ، ودعوة لكل خادم أن يراجع حياته كرسول لشخص يسوع المسيح ، وليس لأنسان . . عيد غسيل الارجل والأتضاع في حياة الخدمة ، بل هو دفعه للحياة الكرازيه . . وأيضا هو عيد التغيير لبطرس بعد ماكان سمعان وشاول لبولس ، ودعوة لك أن تتغير وتتجدد من أسمك الضعيف الواهي الغير مهدف إلي الحياة بهدف أننا ننظر إلي رئيس الأيمان ومكمله شخص الرب يسوع المسيح . . فيه نتعلم جميعا أن المسيح بدأ حياته الخدميه بغسل الأرجل يو 13، عيد الفهم أن لكل من رساله للخدمة والعطاء والبذل من أجل ربح الحياة الباقيه . . ولنتأمل أن الخدمة بتذلل وليست بتفضل . . ان الخدمه لكل من هي بذل للذات وليست وقت ضائع للتسالي ، وليست تسليه بل هي دعوة صادقه من الرب وليس سواه . . ولنقف امام حياة الرسل الذين قبلوا أن يتتلمذوا عن يد المسيح فترة طويله ، فعلينا أن نقبل أن نتتلمذ عن يد المسيح من خلال المخدع وليس بشكل يخدع الناس . . في عيد الرسل الله يأتمنا علي أن نقدمه في حياتنا وتعليمنا وسلوكنا ،وأن لا نقبل المجد بعضا البعض .
عيد الرسل : ـ
أختيار رباني
أختيار حقيقي
أختيار شخصي
أختيار خدمي
أختيار إرسالي
أختيار تنقلي
أختيار تضحوي
أختيار مؤيد
اختيار مساند بالروح
أختيار مقيد لابليس
أختيار حر لخلاص النفوس
اختيارأنطلاق للتعليم
أحبائي . . . إن الأعياد الطقسيه ، لا تتمثل في الماكل والمشرب ، بل هي دعوة روحيه للتأمل في المناسبه الروحيه التي نحياها ، علي مستوي الحدث الروحي ،  فنري سفر أعمال الرسل لم يختم في نهايته بكلمه أمين ، لانه دعوة لكل جسد الكنيسه بالأنضمام لقافله الرسل  ، بل ينتظر مؤمنين للانضمام إلي جسد الكنيسه ، فعيد الرسل هو دعوة للتصالح بأن نتسابق للخدمه والأرسال أثنين أثنين قدامه ، حسب ما يأمرنا الرب به ، وليس دعوة للأنحلال والأنطلاق الفردي بل هو دعوة لأن تجلس الكنيسه تراجع رسالتها علي مستوي رساله المسيح التي أعطاها اياها وكلفها بها . . ليتنا أن نعي تماما أن عيد الرسل هو دعوة لكل معمد أن يرعي كما تطلب منه كلمه الرب دون تعصب . . وأن يفتقد كل أنسان محتاج دون أن يسأل عن طائفته . . وأن لايوبخ بتجريح . . ولا ينتقد للهدم بل يقدم رساله حب بها أمل مبنيه علي رجاء المسيح .
يارب . . كثيرا ما نتخاذل عن ادورنا ، بل عن دعوتنا ، بأن نكون رسل لشخصك وليس سواك . . يارب أرجع لنا قوة . . وسلطان . . ومهابه . . وقداسه . . الدعوة التي دعوتنا بها . . أجعلنا أن نسير في مخافتك ، بحياة الرسل ، لصالح الرساله .
صباح . . .  عيد الرسل . . . ! ! .

أخوكم الأب /
بشاي إسحاق
راعي السويس
عيد الرسل 12 / 7 / 2018
حسب الطقس الشرقي