أخبار الكنيسةروحية ورعويةكتابات القراء

تأمل الأب جورج جميل

163views

تأمل الأب جورج جميل

5 /9 / 2018

مز 150

1هَلِّلُويَا. سَبِّحُوا اللهَ فِي قُدْسِهِ. سَبِّحُوهُ فِي فَلَكِ قُوَّتِهِ. 2سَبِّحُوهُ عَلَى قُوَّاتِهِ. سَبِّحُوهُ حَسَبَ كَثْرَةِ عَظَمَتِهِ. 3سَبِّحُوهُ بِصَوْتِ الصُّورِ. سَبِّحُوهُ بِرَبَابٍ وَعُودٍ. 4سَبِّحُوهُ بِدُفّ وَرَقْصٍ. سَبِّحُوهُ بِأَوْتَارٍ وَمِزْمَارٍ. 5سَبِّحُوهُ بِصُنُوجِ التَّصْوِيتِ. سَبِّحُوهُ بِصُنُوجِ الْهُتَافِ. كُلُّ نَسَمَةٍ فَلْتُسَبِّحِ الرَّبَّ. هَلِّلُويَا.

في حضرة الله

أنا حاضرٌ الآن أمام من وهبني الوجود والنمو

أتأمّل في حضور الله الّذي يرافقني دائمًا

بحبّه

وأتذكّر كلّ ما نمّاه هذا الحبّ فيّ حتى

الآن.

أرتاح في صلاتي بين يديه الآن وأتركه هو

ينمّي فيّ ما يريد.

صلوات لنيل الحريّة الداخليّة

ليس الله غريبًا عن حريّتي لا بل روحه هو الّذي يبثّ فيّ

كلّ رغبة في السعادة الحقيقيّة وهو الّذي يدلّني بلطفٍ نحو خيري.

أطلب النعمة كي أستسلم لصوت الروح فيّ.

مراجعة الحياة

 إن كانت صلاتك في نهاية النهار يمكنك الاستعانة بهذه الصلاة، وإلاّ انتقل إلى الفقرة التالية، وارجع إليها في نهاية نهارك

على نور محبّة الله أُعيد النظر في ما اعيشه في الفترة السابقة

أستذكر مراحلها مبتدئًا من أحدث مرحلة، صعودًا

إلى بدايتها

أجمّع كلّ ما يثير فيّ النور والحمد

أتنبّه إلى كلّ ما يثير في ظلالاً وامتعاض،

بشكرٍ على كلّ ما وجدته، أطلب نِعم الثبات في النور

والتقدّم في الظلال

الكلمة

لوقا 4: 38- 44

ثُمَ تَركَ الـمَجمَع ودَخَلَ بَيتَ سِمعان. وكانَت حَماةُ سِمْعانَ مُصابَةً بِحُمَّى شديدةٍ فسأَلوهُ أَن يُسعِفَها، فانحنَى علَيها، وزَجَرَ الـحُمَّى ففارَقَتْها، فنَهَضَت مِن وَقتِها وأَخَذت تَخدُمُهم. وعِندَ غُروبِ الشَّمْس، أَخَذَ جَميعُ الَّذينَ عِندَهُم مَرْضى على اختِلافِ العِلَلِ يَأتونَهُ بِهم. فكانَ يَضَعُ يَدَيهِ على كُلِّ واحِدٍ مِنهُم فيَشْفيه. وكانَتِ الشَّيَاطينُ أَيضاً تَخرُجُ مِن أُناسٍ كَثيرينَ وهِي تَصيح: “أَنتَ ابنُ الله!” فكانَ يَنتَهِرُها ولا يَدَعُها تَتكلَّم، لأَنَّها عَرَفَت أَنَّه الـمَسيح. وخَرَجَ عِندَ الصَّباح، وذَهَبَ إِلى مِكانٍ قَفْر، فسَعَت إِلَيهِ الـجُموعُ تَطلُبُه فأَدرَكَتْه، وحاوَلوا أَن يُمسِكوا بِه لِئَلاَّ يَذهَبَ عَنهُم، فقالَ لَهم: “يَجِبُ عَلَّي أَنَّ أُبَشِّرَ سائرَ الـمُدُنِ أَيضاً بِمَلَكوتِ الله، فإِنِّي لِهذا أُرسِلْت». وأَخَذَ يُبَشِّرُ في مَجامِعِ اليَهودِيَّة.

بعض نقاط التأمّل

تصوّر المكان : بيت بطرس، الناس والمرضى، يسوع. أضع نفسي في المكان أطلب نعمة الحريّة الداخليّة كي أتبع دائمًا طريق دعوتي الخاصّة

نجاح يسوع الساحق في رسالته: إيمان الناس به المتجلّي في كثرة الشفاءات

الأرواح الشريرة تجرّب الناس بأن يعرفوا عن يسوع معلومات لم يختبروها بأنفسهم

حريّة يسوع التي تجعله يتخطّى نجاحه وتعلّق أحبّائه به كي يكمل طريقه

صمت لمدة 10 دقائق