روحية ورعويةموضوعات

تأمل الأب جورج جميل

63views

تاملك 30-10-2018‏

مز61‏
اِسْمَعْ يَا اَللهُ صُرَاخِي، وَاصْغَ إِلَى صَلاَتِي. 2مِنْ أَقْصَى ‏الأَرْضِِ أَدْعُوكَ إِذَا غُشِيَ عَلَى قَلْبِي. إِلَى صَخْرَةٍ ‏أَرْفَعَ مِنِّي تَهْدِينِي. 3لأَنَّكَ كُنْتَ مَلْجَأً لِي، بُرْجَ قُوَّةٍ مِنْ ‏وَجْهِ الْعَدُوِّ. 4لأَسْكُنَنَّ فِي مَسْكَنِكَ إِلَى الدُّهُورِ. أَحْتَمِي ‏بِسِتْرِ جَنَاحَيْكَ. سِلاَهْ. 5لأَنَّكَ أَنْتَ يَا اَللهُ اسْتَمَعْتَ ‏نُذُورِي. أَعْطَيْتَ مِيرَاثَ خَائِفِي اسْمِكَ. 6إِلَى أَيَّامِ الْمَلِكِ ‏تُضِيفُ أَيَّامًا. سِنِينُهُ كَدَوْرٍ فَدَوْرٍ. 7يَجْلِسُ قُدَّامَ اللهِ إِلَى ‏الدَّهْرِ. اجْعَلْ رَحْمَةً وَحَقًّا يَحْفَظَانِهِ. 8هكَذَا أُرَنِّمُ لاسْمِكَ ‏إِلَى الأَبَدِ، لِوَفَاءِ نُذُورِي يَوْمًا فَيَوْمًا.‏
الكلمة
لوقا 13: 18-21‏
وقال: «ماذا يُشبِهُ مَلَكوتُ اللهِ وبِماذا أُشَبِّهُه ؟ مَثَلُهُ كَمَثَلِ ‏حَبَّةِ خَردَلٍ أَخَذَها رجُلٌ وأَلقاها في بُستانِه، فنَمَت ‏وصارَت شَجَرَةً تُعَشِّشُ طُيورُ السَّماءِ في أَغصانِها». ‏وقالَ أَيضاً: «بِماذا أُشَبِّهُ مَلَكوتَ الله ؟ مَثَلُه كَمَثَلِ خَميرَةٍ ‏أَخذَتْها امْرَأَة، فجَعلَتْها في ثَلاثَةِ مكايِيلَ مِنَ الدَّقيق حتَّى ‏اختَمَرَت كُلُّها.»‏

بعض نقاط التأمّل
أتأمّل في الزارع الّذي لا يرى حبّة الخردل ولكنه ‏يدرك أنّ الشجرة الكبيرة آتية. أفكّر في أحلامي الكبيرة ‏الّتي تُعطي معنى لأفعالي الصغيرة
أتأمّل في المرأة التي تخمّر العجين بخميرة صغيرة. ‏أتأمّل في محيطي وكيف “أخمّره”‏
أفكّر كيف اختفت الحبّة الأصليّة، وكذلك الخميرة، ‏كشرط للنموّ