كتابات القراء

تأمل : عيد ميلاد العذراء مريم

226views

images

ميلاد مريم العذراء غيّٓر وجه الأرض المشوه بالخطيئة ، وحوّل تيار التاريخ . وبواسطة هذا الميلاد ، أعاد الله ، الرب الخالق للخليقة

رونقها وبهاءها الأصليين . وكان هذا الميلاد صفعة بوجه البشرية المتدنيّة ، فلم تستطع الخطيئة ونتائجها ، من الكراهية والبغض والشهوة والأنانية ، السيطرة على مريم ، فحُبِل بها بلا خطيئة أصلية . فاستمتعت مسبقاً بإنعام المسيح الفادي الخلاصية .

والله الآب أدهش بإختياره العذراء مريم ” أُمّاً ” لإبنه الوحيد ، وبميلادها العجيب ، الشعب المختار وخاصة رؤسائه ، المتشرد بفلسفات مختلفة ، والبعيدة كل البعد عن منطقه الإلهي ، ودعاه للرجوع إلى أصالته : ” من أجل قساوة قلوبكم ، سمح لكم موسى في طلاق نسائكم ، ولم يكن الأمر منذ البدء هكذا ” ( متى ١٩ : ٨ ) .

واختيار الله الآب مريم العذراء من بين بنات جنسها ، الغير المدّنسة ، والتي عاشت ببساطة قروية ، وعملت بوداعة ابناء الله .

وعند إنتهاء ازمنة الإنتظار : ” أرسل الله الملاك جبرائيل إلى مدينة في الجليل اسمها الناصرة ، إلى عذراء مخطوبة لرجل من بيت داؤد ، اسمه يوسف ، واسم العذراء مريم ، فدخل إليها فقال : افرحي ، أيتها الممتلئة نعمةً ، الرب معكِ ” ( لوقا ١ : ٢٦ – ٢٨ ) .

بالميلاد ، العجيب بنوعه ، قٓلٓبٓ المسيح المفاهيم ، مُفتشاً لميلاده مكاناً في مدينة صغيرة لا في القصور ، واختار ابنة من بيت متواضع ، لا ملكة او أميرة : ” وانتِ يا بيت لحم ، أرض يهوذا لستِ أصغر ولايات يهوذا ، منك يخرج الوالي الذي يرعى شعبي إسرائيل ” ( متى ٢ : ٥ ) . ولمًا ظهر لها ، سيد السماء والأرض ، لم يفرض إرادته عليها ، بل اقترح عليها ما كان مزمعاً القيام به ، وانتظر موافقتها ” ها أنا أمة الرب فليكن بحسب قولك ” .

فالمحبّة لا ترغم ولا تجبر أحداً ، بل تجذبه إليها . والمحبة لا تُكبّل أحداً ، بل تحرره من كل ما يستعبده . والمحبة لا تعمل بالغوغاء والفوضى ، بل تُبدع بالهدوء والصمت .

وميلاد العذراء مريم أصبح أيضا ميلاداً لعقلية جديدة . لأن المحبة تحث على الإدراك  والمعرفة الكاملة والحقيقية . ولمّا سمعت مريم سلام الملاك ، وادركت جوهر رسالته وإرادته الإلهية ، ادركت بوضوح كلّي ، اقتراحه بكل جوانبه ومتطلباته . وبكل مسؤولية أعطت موافقتها لدعوته تعالى ، فانسجمت معها والتزمت بها ، رغم أنّ الطفل ” جُعل لسقوط كثير من الناس وقيام كثيرٍ منهم وآيةً معرّضة للرفض . وانت سينفذ سيف في نفسك لتنكشف الأفكار عن قلوب كثيرة ” ( لوقا ٢ : ٣٤ – ٣٥ ) .

وأصبح ميلاد العذراء مريم ، ميلاد حياة جديدة . فبينما كان الكبار والوجهاء يترقبون من الجميع ، والتكريم من الصغير والكبير ،

والطاعة من عامة الشعب ، والخدمة من الخدم …. وأتت العذراء مريم لتقلب هذه المعتقدات . فها هي التي بعدما سمعت من الملاك خبر نسيبتها اليصابات المفاجئ : ” ها إنّ نسيبتك اليصابات قد حبِلت هي ايضاً بإبن في شيخوختها ، وهذا هو الشهر السادس لتلك التي تدعى عاقراً . فما من شيء يعجز الله ” … ” قامت مريم فمضت مسرعة إلى الجبل إلى مدينة في يهوذا ، ودخلت بيت زكريا ، فسلّمت على اليصابات ” ( لوقا ١ : ٣٦ – ٤٠ ) .

مريم العذراء ، كانت تدرك كل الإدراك عظمتها ، فاعترفت أنّ كل شيء هو من الله : ” تعظّم نفسي الرب ، وتبتهج روحي بالله مخلّصي لإنه نظر إلى تواضع أمته . سوف تهنئني بعد اليوم جميع الأجيال لأن القدير صنع إليّ اموراً عظيمة “

( لوقا  ١ : ٤٧ – ٤٨ ) .

بميلادها المجيد ، فتحت مريم البتول صفحة جديدة في تاريخ البشرية : ” ظهر المسيح فيما بيننا وهو الجالس هنا على الهيكل .

سُمع صوت السلام ، وأُعطيت القبلة المقدّسة ، واضمحلّت العداوة وشملت المحبة كل واحد ” . ( من الليتورجية الأرمنية )

ميلاد مريم العذراء على الأرض ، مروراً بمراحل هذه الحياة الفانية ، والمتجوهرة بأتون صعوبات العمر ، يصبح حياة ممجّدة وأبديّة بانسجام كلّي مع حياة الثالوث الأقدس وفيها .

ومريم العذراء ، هي بيت القربان الحقيقي ، حيث مكث المسيح الإله المخلّص تسعة أشهر ، ولم تكن يوماً انانية باحتفاظها كنزها لنفسها فقط . بل ذهبت به كنور للعالم المظلم بالمادة ، ومحبة منفتحة على البشريّة العمياء بانانيتها . وجودها كله وجد معناه في المسيح ومعه . همُّها الأوحد والوحيد هو اعطاء المسيح لكل واحد منا ولجميع الناس ، لأنه هو : ” الطريق والحق والحياة ” .

وكل ثانية من حياة مريم العذراء ، كانت تشتعل بمحبة الروح القدس ونوره المضيء على طرقها المؤديّة إلى السعادة الأبدية .

وكانت كل حقبة من حقبات عمرها على الأرض ، إيماناً حياً ورجاءً وطيداً ومحبةً متأججة . فما كان منها إلاّ أن بثّت هذه المحبة وهذا النور وما زالت في قلوبنا المتعطّشة لشفافية أبناء الله .

ومريم البتول آمنت بالله القدير ووضعت كل آمالها به : ” مباركةٌ أنت في النساء ! ومباركةٌ ثمرةُ بطنكِ ! ” ( لوقا ١ : ٤٢ ) .

هذه النعمة لم تجعل من حياة العذراء مريم بعيدة عن المتاعب والمصاعب والمحن والجلجلة التي كان بإمكانها تحويل العذراء مريم عن صوابها وعن هدف حياتها . فتصديها لكل هذه العراقيل كُلّلٓ بفرح الإنتقال إلى السماء بنفسها وجسدها ، لتُنصّب ملكةً على السماويين والأرضيين . ومن سمائها تراقب حياتنا وتقدّم لنا ابنها مصدر حياتنا المسيحيّة ونهايتها .

أيتها العذراء مريم ، أُمّ الله وأُمّنا ! أعطنا ابنٓكِ ، نوراً لدربنا في وادي الدموع ، واجعلي من هذه الدموع ، إبتساماتِ إيمان ورجاء ومحبة . تشفعي لأجلنا لنكون في حياتنا ، هياكل حيّة ، نحملُ للعالم البائس واليأس ، المُخلّص الحبيب يسوع المسيح .

المطران كريكور اوغسطينوس كوسا

اسقف الإسكندرية للأرمن الكاثوليك