أخبار الكنيسة

رسالة الصلاة لشهر فبراير فِي كُلِّ يَوْمٍ أُبَارِكُكَ

20views

“قيل لمار اسحق:  “كيف نتعلم الصلاة؟  ” فقال: “الصلاة”… ولا شك أن الصلاة -كأي عمل روحي- هي عطية صالحة نازلة من فوق من عند أبي الأنوار” (يع 1: 17).

صلاة التمجيد:

وهو تمجيد الله من خلال التغَّزُّل فى صفاته الرائعه (مثل مزمور ١٤٥):

1 أَرْفَعُكَ يَا إِلهِي الْمَلِكَ، وَأُبَارِكُ اسْمَكَ إِلَى الدَّهْرِ وَالأَبَدِ.

2 فِي كُلِّ يَوْمٍ أُبَارِكُكَ، وَأُسَبِّحُ اسْمَكَ إِلَى الدَّهْرِ وَالأَبَدِ.

3 عَظِيمٌ هُوَ الرَّبُّ وَحَمِيدٌ جِدًّا، وَلَيْسَ لِعَظَمَتِهِ اسْتِقْصَاءٌ.

4 دَوْرٌ إِلَى دَوْرٍ يُسَبِّحُ أَعْمَالَكَ، وَبِجَبَرُوتِكَ يُخْبِرُونَ.

5 بِجَلاَلِ مَجْدِ حَمْدِكَ وَأُمُورِ عَجَائِبِكَ أَلْهَجُ.

6 بِقُوَّةِ مَخَاوِفِكَ يَنْطِقُونَ، وَبِعَظَمَتِكَ أُحَدِّثُ.

7 ذِكْرَ كَثْرَةِ صَلاَحِكَ يُبْدُونَ، وَبِعَدْلِكَ يُرَنِّمُونَ.

8 اَلرَّبُّ حَنَّانٌ وَرَحِيمٌ، طَوِيلُ الرُّوحِ وَكَثِيرُ الرَّحْمَةِ.

9 الرَّبُّ صَالِحٌ لِلْكُلِّ، وَمَرَاحِمُهُ عَلَى كُلِّ أَعْمَالِهِ.

10 يَحْمَدُكَ يَا رَبُّ كُلُّ أَعْمَالِكَ، وَيُبَارِكُكَ أَتْقِيَاؤُكَ.

11 بِمَجْدِ مُلْكِكَ يَنْطِقُونَ، وَبِجَبَرُوتِكَ يَتَكَلَّمُونَ،

12 لِيُعَرِّفُوا بَنِي آدَمَ قُدْرَتَكَ وَمَجْدَ جَلاَلِ مُلْكِكَ.

13 مُلْكُكَ مُلْكُ كُلِّ الدُّهُورِ، وَسُلْطَانُكَ فِي كُلِّ دَوْرٍ فَدَوْرٍ.

14 اَلرَّبُّ عَاضِدٌ كُلَّ السَّاقِطِينَ، وَمُقَوِّمٌ كُلَّ الْمُنْحَنِينَ.

15 أَعْيُنُ الْكُلِّ إِيَّاكَ تَتَرَجَّى، وَأَنْتَ تُعْطِيهِمْ طَعَامَهُمْ فِي حِينِهِ.

16 تَفْتَحُ يَدَكَ فَتُشْبعُ كُلَّ حَيٍّ رِضًى.

17 الرَّبُّ بَارٌّ فِي كُلِّ طُرُقِهِ، وَرَحِيمٌ فِي كُلِّ أَعْمَالِهِ.

18 الرَّبُّ قَرِيبٌ لِكُلِّ الَّذِينَ يَدْعُونَهُ، الَّذِينَ يَدْعُونَهُ بِالْحَقِّ.

19 يَعْمَلُ رِضَى خَائِفِيهِ، وَيَسْمَعُ تَضَرُّعَهُمْ، فَيُخَلِّصُهُمْ.

20 يَحْفَظُ الرَّبُّ كُلَّ مُحِبِّيهِ، وَيُهْلِكُ جَمِيعَ الأَشْرَارِ.

21 بِتَسْبِيحِ الرَّبِّ يَنْطِقُ فَمِي، وَلِيُبَارِكْ كُلُّ بَشَرٍ اسْمَهُ الْقُدُّوسَ إِلَى الدَّهْرِ وَالأَبَدِ.

فرغم وجودنا في محضر الله، كثيراً ما لا نرى إلا أنفسنا وظروفنا وخطايانا واحتياجاتنا، و لا نفكر فى عظمة الله ونعمته وصفاته. “إن أعلى درجة في الصلاة هى صلوات التمجيد التي يبعد فيها الإنسان ذاته، ولا يذكر سوى الله فقط متأملا عظمته ومجده.. ثم بعدها الصلاة بتواضع، وفيها يتمجد الله أيضا.”

مقياس نجاح الصلاة، أنه كلما تود أن تترك وتنتهي لا تستطيع.  بعكس الإنسان الذي يفرح أنه ختم الصلاة وقال آمين.

الإنسان الناجح في صلاته لا يستطيع أن يتركها، بل ينشد أمام الملائكة أغنيته المحبوبة “أمسكته ولم أرخه” (نش 3: 4).

من ينجح في الصلاة، لا يفضل عليها عملًا آخر أيًا كان.  من أجلها هرب القديسون من العالم والأشياء التي في العالم.  وبحثوا عن الهدوء والسكون وأحبوه بكل قلوبهم ينفردوا بالله.  والصلاة هي مذاقة الملكوت، تبدأ هنا وتكمل هناك. وإذا تعلق بها الإنسان تصير الصلاة له حياة.  وتصير حياته صلاة..  هناك قديس نكتب سيرته الكاملة في كلمة واحدة ونقول “كانت حياته صلاة” صلاة دائمة غير منقطعة، صلاة لم يمر وقت تنقطع فيه ولو لحظة، حتى في نومه لا ينقطع حديثه مع الله، بالعقل الباطن وفي اللاوعي، أترى هذا تفسير العبارة “كنت أذكرك على فراشي”..؟

الاب / بيوس فرح ادمون

  فرنسيسكان – مصر