روحية ورعويةموضوعات

صلاة الساعات 10 يناير/ كانون الثانى 2019

33views

الخميس بعد احد الغطاس

الاسبوع الثاني من السنوات ج

صلاة السَحَر

• يا ربِّ افتَحْ شَفَتّيَّ.

– ليُخبرَ فَمي بتسبحتِكَ.

أنتيفونة: المَسيحُ وُلِدَ لَنا، هَلُمّوا نَسجُدُ لَهُ.

المزمور ٩٩ (١٠٠)

اِهتِفوا لِلرَّبِّ يا أَهلَ الأَرضِ جَميعًا †
اُعبُدوا الرَّبَّ بِالفرَح *
اُدخُلوا إِلى أَمامِه بِالتَّهْليل.

اِعلَموا أَنَّ الرَّبَّ هو الله †
هو صَنَعَنا ونَحنُ لَهُ *
نَحنُ شَعبُه وغَنَمُ مَرْعاه.

اُدخُلوا أَبوابَه بِالشُّكْران †
ودِيارَه بِالتَّسْبيح *
اِحمَدوه وبارِكوا اسْمَه.

فَإنَّ الرَّبَّ صالِحٌ وللأبدِ رَحمَتُهُ *
وإِلى جيلٍ فَجيلٍ أَمانَتُهُ.

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة: المَسيحُ وُلِدَ لَنا، هَلُمّوا نَسجُدُ لَهُ.

أنتيفونة ١: نُخبِرُ بِرَحْمَتِكَ في الصَّباحِ،
وبأمانَتِكَ في اللّيالي.

المزمور ٩١ (٩٢)

تسبيح الله الخالق

التسابيح على أعمال الابن الواحد (ق. أثناسيوس)

صالِحٌ الحَمدُ لِلرَّبِّ *
والعَزْفُ لاسمِكَ أَيُّها العَلِيّ

والإِخْبارُ بِرَحمَتِكَ في الصَّباح *
وبأَمانَتِكَ في اللَّيالي

على عُشارِيِّ الأَوتارِ والعود *
وعلى تَقاسيمِ الكِنَّارة

لأَنَّكَ يا رَبُّ بِصُنعِكَ فَرَّحْتَني *
ولأَعْمالِ يَدَيكَ أُهَلِّل

ما أَعظَمَ يا رَبُّ أعْمالَكَ *
وما أعمَقَ أَفكارَكَ!

الغَبِيُّ لا يَعلَمُ هذا *
والجاهِلُ لا يَفهَمُه

إذا الأَشْرارُ كالعُشْبِ نَبَتوا *
وجَميعُ فَعَلَةِ الإِثْمِ أَزهَروا

فما ذلِكَ إِلاَّ لِيُستَأصَلوا أَبدًا *
وأنتَ يا رَبُّ مُتَعالٍ دائمًا أَبدًا

فها إِنَّ أَعداءَكَ يَبيدون *
وجَميعَ فَعَلَةِ الإِثْمِ يَتَبَدَّدون

كَقُوَّةِ الثَّورِ تُعَزِّزُ قُوَّتي *
وبِزَيتٍ طريءٍ تُبَلِّلُني

تَنظرُ عَيني إِلى الَّذينَ يَتَرَصَّدونَني *
وتَسمعُ أُذُنايَ الأَشْرارَ القائمينَ علَيَّ

البَارُّ كالنَّخلِ يَسْمو *
ومِثلَ أَرزِ لُبنانَ يَنْمو

مَن في بَيتِ الرَّبِّ يُغرَسون *
في ديارِ إِلهِنا يَنبُتون

ما زالوا في المَشيبِ يُثمِرون *
وفي الازْدِهارِ والنَّضارَةِ يَظَلُّون

لِيُخبِروا بأَنَّ الرَّبَّ مُسْتَقيم *
فهو صَخرَتي ولا ظُلْمَ فيه

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ١: نُخبِرُ بِرَحْمَتِكَ في الصَّباحِ،
وبأمانَتِكَ في اللّيالي.

أنتيفونة ٢: أدّوا تَعظيمًا لإلهنا.

التسبحة تثنية الاشتراع ٣٢: ١-١٢

صنائع الله إلى القوم

كم مرّة أردت أن أجمع أبناءك
كما تجمع الدجاجة فراخها تحت جناحيها! (متى ٢٣: ٣٧)

أَصْغي أيَتُها السَّمَواِتُ فأَتكَلَّم *
ولتستَمِعِ الأرضُ لأَِقوالِ فمي

لِيَهْطُلْ كالمَطَرِ تَعْليمي *
ولْيَقطُرْ كالنَّدى قَولي

وكالغَيثِ على الكَلأ *
وكالرَّذاذِ على العُشْب

لأَنَِّي بِاسْمِ الرَّبِّ أَدْعو *
أَدُّوا تعْظيمًا لإِلهِنا

هو الصَّخرُ الكامِلُ صَنيعُه *
لأَن جَميعَ سُبُلِهِ حَقٌّ

اللهُ أَمينٌ لا ظُلْمَ فيهِ *
هُو بَارٌّ مُستَقيم

فَسَدَ الَّذينَ وَلَدَهم بِلا عَيب *
جِيلٌ شِرِّيرٌ مُعوَجّ

أَبهذا تُكافِئُ الرَّبَّ *
أَيُّها الشَّعبُ الأَحمَقُ الخالي مِنَ الحِكمَة؟

أَلَيسَ هو أَبوكَ الَّذي خَلَقَكَ *
الَّذي صَنَعَكَ وأَقامَكَ؟

أُذكُرِ الأَيَّامَ الغابِرَة *
واعتَبِروا السنينَ جيلًا فَجيلًا

سَلْ أَباكَ يُخبرْكَ *
وشُيوخَكَ يُحَدِّثوكَ

حين أَورَثَ العَلِيُّ الأمَمَ *
ووِزَّعَ بَني آدم

وَضَعَ حُدودَ الشُّعوب *
على عَدَدِ بَني الله

لَكِنَّ نَصيبَ الرَّبِّ شَعبُهُ *
ويَعقوبَ حِصَّةُ ميراثِهِ

يَجِدُه في أَرضِ بَرِّيَّةٍ *
وفي خَواءٍ صِيَاحٍ وَحشِيّ

يُحيطُ ويَعتني بِه *
ويَحفَظُهُ كإِنْسانِ عَينِهِ

كالعُقابِ الَّذي يُثيرُ عُشَّهُ *
وعلى فِراخِه يُرَفرِف

يَبسُطُ جَناحَيهِ فيَأخُذُهُ *
وعلى رِيشِهِ يَحمِلُهُ

الرَّبُّ وَحدَه يَهْديهِ *
ولَيسَ معَه إِلهٌ غَريب

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٢: أدّوا تعظيماً لإلهنا.

أنتيفونة ٣: ما أعظمَ اسْمَكَ في الأرضِ كُلِّها

المزمور ٨

جلال الرب ومنزلة الإنسان

جعل كل شيء تحت قدميه،
ووهبه لنا فوق كل شيء رأسًا للكنيسة (أفسس ١: ٢٢)

أيّها الرَّبُّ سَيِّدُنا *
ما أَعظَمَ اسْمَكَ في الأَرضِ كُلِّها!

لَأُعَظِّمَنَّ جَلاَلَكَ فَوقَ السَّمَوات *
بِأَفْواهِ الأَطْفالِ والرُّضَّع

أَعدَدْتَ لَكَ حِصنًا †
أَمامَ خُصومِكَ *
لِتَقضِيَ على العَدُوِّ والمُنتَقِم

عِندَما أرى سَمَواتِكَ صُنعَ أَصابِعِكَ *
والقَمَرَ والكَواكِبَ الَّتي ثَبَّتَّها

ما الإِنْسانُ حَتَّى تَذكُرَه *
وابْنُ آدَمَ حَتَّى تَفتَقِدَه؟

دونَ الإلهِ حَطَطْتَهُ قَليلًا *
بِالمَجدِ والكَرامةِ كَلَّلْتَهُ

على صُنعِ يَدَيكَ وَلَّيتَهُ *
كُلُّ شَيءٍ تَحتَ قَدَمَيهِ جَعَلْتَهُ

الغَنَمَ والبَقَرَ كُلَّها *
حتَّى بَهائِمَ البَرِّيَّةِ

وطَيرَ السَّماءِ وسَمَكَ البَحْرِ *
ما يَجوبُ سُبُلَ البِحار

أَيُّها الرَّبُّ سَيِّدُنا *
ما أَعظَمَ اسْمَكَ في الأَرضِ كُلِّها!

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة ٣: ما أعظمَ اسْمَكَ في الأرضِ كُلِّها.

القراءة أشعيا ٦٢: ١١-١٢أ

قُولُوا لِاِبْنَةِ صِهْيونَ: «هُوَذَا خَلَاصُكِ آتٍ، هُوَذَا جَزَاؤُهُ مَعَهُ وَأُجْرَتُهُ أَمَامَهُ. وَهُمْ يُدْعَوْنَ “الشَّعْبَ المُقَدَّسَ”، “مُفتَدَى الرَّبّ”».

الردّة

• كُلُّ المُلُوكِ * لَهُ يَسْجُدُون
•• كُلُّ المُلُوكِ * لَهُ يَسْجُدُون

• وإيَّاهُ كُلُّ الشُّعُوبِ يَخْدُمُون
•• لَهُ يَسْجُدُون

• المَجدُ للآبِ والابنِ، والرُّوحِ القُدُس
•• كُلُّ المُلُوكِ * لَهُ يَسْجُدُون

القراءة الأولى

من سفر أشعيا النبي ٦٤: ١-١٢

انتظارُ تفقُّدِ الله

لَيتَكَ تَشُقُّ السَّمَوَاتِ وَتَنـزِلُ فَتَسِيلَ الجِبَالُ مِن وَجهِكَ. كَمَا تُضرِمُ النَّارُ الهَشِيمَ وَتُغلِي النَّارُ المِيَاهَ، لِكَي تُعرِّفَ خُصُومَكَ اسمَكَ، فَتَرتَعِدَ الأُمَمُ مِن وَجهِكَ حِينَ تَصنَعُ مَخَاوِفَ لَم نَنتَظِرْهَا. نَزَلْتَ وَمِن وَجهِكَ سَالَتِ الجِبَالُ.
مُنذُ الأَزَلِ لم يَسمَعُوا وَلَم يُصغُوا، وَلَم تَرَ عَينٌ إِلَهًا مَا خَلاكَ يَعمَلُ لِلَّذِينَ يَنتَظِرُونَهُ. لاقَيْتَ المَسرُورَ بِعَمَلِ البِرِّ، أُولَئِكَ الَّذِينَ يَذكُرُونَكَ فِي طُرُقِكَ. لَكِنَّكَ غَضِبْتَ لأَنَّنَا خَطِئْنَا. وَلكِنَّنَا مُنذُ الأَزَلِ بِهَذِهِ الطُّرُقِ نُخَلَّصُ.
وَكُنَّا كُلُّنَا كَالنَّجِسِ، وَبِرُّنَا كُلُّهُ كَثَوبِ الطَّامِثِ، وَكُلُّنَا ذَبَلْنَا كَالوَرَقِ، وَآثَامُنَا كَالرِّيحِ ذَهَبَتْ بِنَا. وَلَم يَبقَ مَن يَدعُو بِاسمِكَ وَلا يَنتَبِهُ لِيَتَمَسَّكَ بِكَ، حَتَّى حَجَبْتَ وَجهَكَ عَنَّا، وَجَعَلْتَنَا نَذُوبُ بِقُوَّةِ إِثمِنَا.
وَالآنَ، يَا رَبُّ، أَنتَ أَبُونَا. نَحنُ الطِّينُ وَأَنتَ جَابِلُنَا. نَحنُ جَمِيعًا عَمَلُ يَدِكَ. لا تَغضَبْ، يَا رَبُّ كَثِيرًا وَلا تَذكُرِ الإثمَ لِلأَبَدِ. انظُرْ، إِنَّنَا جَمِيعًا شَعبُكَ. قَد صَارَتْ مُدُنُ قُدسِكَ قَفرًا. صِهيُونُ صَارَتْ قَفرًا وَأُورَشَلِيمُ دَمَارًا.
بَيتُ قُدسِنَا وَفَخرِنَا الَّذِي سَبَّحَكَ فِيهِ آبَاؤُنَا قَد أُحرِقَ بِالنَّارِ، وَجَمِيعُ مُشتَهَياتِنَا صَارَتْ خَرَابًا. أَعَلَى هَذَا تَضبُطُ نَفسَكَ، يَا رَبُّ، وَتَصمُتُ وَتُذَلِّلُنَا كَثِيرًا؟

الردة رَ. أشعيا ٥٦: ١؛ رَ. ميخا ٤: ٩؛ أشعيا ٤٣: ٣

• ها قد اقترَبَ خلاصُكِ، يا أورشليم. فلماذا تَصرُخِين الآنَ صراخًا؟ أهَلَكَ مُشِيرُكِ، حتى أخذَكِ المَخاضُ كالتي تَلِدُ؟ سأخلِّصُكِ وأُحرِّرُكِ، يقولُ الرب، فلا تخافي.

• أنا الرَّبُّ إلهُكِ قُدُّوسُ إسرائيلَ مُخَلِّصُكِ.

• سأخلِّصُكِ وأحرِّرُكِ، يقولُ الرَّبُّ، فلا تخافي.

القراءة الثانية

من كتاب التفسير للقدّيس كيرلس أسقف الإسكندرية في إنجيل القديس يوحنا

(الكتاب 5، فصل 2: PG 73، 751-754)

أفاضَ الرُّوحَ في كلِّ ذي جسد

لمَّا حدَّدَ اللهُ مبدعُ الكلِّ أن يُصلِحَ كلَّ شيءٍ في المسيحِ في نظامٍ سوِيٍّ جميل، وأن يُعِيدَ الطَّبيعةَ الإنسانيّةَ إلى حالتِها القديمة، وعدَها بأن يمنحَها المواهبَ الكثيرةَ وروحَه القدُّوسَ نفسَه. لأنًّه لم يكُنْ من الممكنِ، بدونِ ذلك، أن تستعيدَ الطَّبيعةُ البشريّةُ نعمتَها بصورةٍ مستقرَّةٍ ودائمة.
حدَّدَ إذًا زمنَ مجيءِ الرُّوحِ القُدُسِ، أي مجيءِ المسيح، ووعَدَ قائلا: “في تلك الأيّامِ، أي في أيَّامِ المخلِّصِ، سأُفِيضُ روحي على كلِّ بَشَرٍ” (ر. يوئيل 3: 1).
لمَّا تمَّ الزَّمانُ، أرسلَ اللهُ إلينا، بجودِه وكرَمِه الجزيل، الابنَ الوحيدَ على الأرضِ بحسبِ الجسد، أي أرسلَه إنسانًا مولودًا من امرأة، كما تنبَّأَ بذلك الكتابُ المقدَّس. ومنحَ اللهُ الآبُ مجدَّدًا روحَه. وكانَ المسيحُ هو أوَّلَ من قَبِلَهُ، لكَونِه بِكرَ الطَّبيعةِ المجدَّدة. وقد شَهِدَ يوحنا بهذا فقال: “رَأَيْتُ الرُّوحَ يَنـزِلُ مِنَ السَّمَاءِ فَيَستَقِرُّ عَلَيهِ” (يوحنا 1: 32).
نقولُ إنَّ المسيحَ قَبِلَ الرُّوحَ، وذلك كإنسان، وبقدرِ ما هو جديرٌ بالإنسانِ أن يقبلَ الرُّوح. هو ابنُ اللهِ الآبِ، مولودٌ منه ومَساوٍ له في الجوهر، قبلَ التجسُّدِ بل وقبلَ كلِّ الدُّهور. ومع ذلك لم يَثقُلْ عليه سَماعُ اللهِ الآبِ يقولُ له بعدَ أن صارَ إنسانًا: “أنتَ ابنِي وَأنَا اليَومَ وَلَدْتُكَ” (مزمور 2: 7).
يقولُ الآبُ إنَّ المولودَ منه قبلَ كلِّ الدُّهور وُلِدَ اليومَ، ليجعلَنا فيه أبناءَ التَّبنّي. لأنَّ المسيحَ من حيث إنَّه إنسانٌ أخذَ في ذاتِه الطَّبيعةَ الإنسانيّةَ كلَّها. ولهذا يَهَبُ الآنَ الآبُ روحَه مجدَّدًا للابنِ، لنحصلَ نحن به على الرُّوح. ولهذا السَّببِ أيضًا أرادَ أن يكونَ من نسلِ إبراهيم، كما جاءَ في الكتابِ، وأصبحَ في كلِّ شيءٍ شبيهًا بإخوتِه.
لم يقبَلِ الابنُ الوحيدُ إذًا الرُّوحَ القُدُسَ لنفسِه. فهو روحُه، ويقيمُ فيه، وبه يُوهَبُ، كما قُلْنا سابقًا: ولكن بما أنَّه صارَ إنسانًا، وشملَ الطَّبيعةَ الإنسانيّةَ كلَّها في ذاتِه، فقد قَبِلَ الرُّوحَ ليُصلِحَها كلَّها ويُعيدَها إلى كمالِها. ولهذا لا بدَّ من أن نرى، بشهادةِ العقلِ السَّليمِ والكتابِ المقدَّسِ، أنَّ المسيحَ لم يَقبَلِ الرُّوحَ لنفسِه، بل قبِلَهُ في نفسِه من أجلِنا: وفي الواقعِ، جميعُ الخيراتِ تأتينا عن طريقِه.

الردة حزقيال ٣٧، ٢٧- ٢٨؛ عبرانيون ٨: ٨

• أكُونُ لَهُم إلَهًا وَيَكُونُونَ لِي شَعبًا. فَتَعلَمُ الأُمَمُ أنّي أنَا الرَّبُّ المُقَدِّسُ لإسرَائِيلَ، حِينَ يَكُونُ مَقدِسِي فِي وَسَطِهِم لِلأبَدِ.

• هَا إنَّهَا أيَّامٌ تَأتِي، يَقُولُ الرَّبُّ، أقطَعُ فِيهَا لِبَيتِ إسرَائِيلَ وَلِبَيتِ يَهُوذَا عَهدًا جَدِيدًا.

• حِينَ يَكُونُ مَقدِسِي فِي وَسَطِهِم لِلأبَدِ.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

إِنَّ المَجُوسَ لَمَّا عَرَفُوا جَلِيًّا
أَنَّ المَلِكَ السَّمَاوِيَّ قَدْ وُلِدَ عَلَى الأَرْضِ،
اِنْقَادُوا لِكَوْكَبٍ سَاطِعٍ.
فَأَسْرَعُوا إِلَى بَيْتَ لَحْمٍ،
وَقَدَّمُوا لَهُ هَدَايَا مُنْتَخَبَة:
ذَهَبًا ولُبَانًا وَمُرًّا،
وَجَثَوْا لَهُ سَاجِدِينَ،
لِأَنَّهُمْ أَبْصَرُوا المُنَزَّهَ عَنِ الزَّمَنِ طِفْلًا.

التسبحة الإنجيلية لزكريا لوقا ١: ٦٨ – ٧٩

المسيح والمعمدان سابقه

مُبارَكٌ الرَّبُّ إِلهُنا *
لأَنَّهُ افتَقَدَ وصَنَعَ فِدَاءً لشَعبِهِ

وَأَقامَ لَنا قَرْنَ خَلاصٍ *
في بَيتِ داوُدَ فَتاهُ

كَما تَكَلَّمَ على أفواهِ أَنِبيائِهِ القدِّيسين *
الَّذِين هُم مُنذُ الدَّهر:

بأنْ يُخَلِّصَنا مِن أَعدائِنا *
وَمِن أَيدِي جَميعِ مُبغِضينا

ليَصنَعَ رَحمَةً إلى آبائِنا *
ويذْكُرَ عَهدَهُ الـمُقَدَّس

القَسَمَ الَّذي حلَفَ لإِبراهيمَ أَبينا *
أَن يُنعِمَ علَينا

بأَن نَنجُوَ مِن أَيدِي أَعدائِنا *
فَنعبُدَه بلا خَوفٍ

بالقداسَةِ والبِرِّ *
جَميعَ أَيَّامِ حَياتِنا

وأَنتَ أَيُّها الصَّبيُّ نَبِيَّ العَلِيّ تُدعى *
لأَنَّكَ تَسبِقُ أَمامَ وَجْهِ الرَّبِّ لِتُعِدَّ طُرُقَهُ

وتُعطِيَ شَعبَه عِلْمَ الخَلاصِ *
لمَغفِرَةِ خَطاياهُمْ

بِأحشاءِ رَحمَةِ إِلهِنا *
الذي افتَقَدَنا بِهَا المُشرِقُ مِنَ العَلاء

ليُضيءَ للجالسِينَ في الظُّلْمَةِ وَظِلالِ الـمَوت *
ويُرشِدَ أقدامَنا إلى سَبيلِ السَّلامة

المَجْدُ لِلآبِ وَالابْنِ *
وَالرُّوحِ القُدُس

كَما كَانَ في البَدءِ والآنَ وَكُلَّ أوَانٍ *
وَإلى دَهْرِ الدُّهُور. آمين.

أنتيفونة تسبحة زكريا:

إِنَّ المَجُوسَ لَمَّا عَرَفُوا جَلِيًّا
أَنَّ المَلِكَ السَّمَاوِيَّ قَدْ وُلِدَ عَلَى الأَرْضِ،
اِنْقَادُوا لِكَوْكَبٍ سَاطِعٍ.
فَأَسْرَعُوا إِلَى بَيْتَ لَحْمٍ،
وَقَدَّمُوا لَهُ هَدَايَا مُنْتَخَبَة:
ذَهَبًا ولُبَانًا وَمُرًّا،
وَجَثَوْا لَهُ سَاجِدِينَ،
لِأَنَّهُمْ أَبْصَرُوا المُنَزَّهَ عَنِ الزَّمَنِ طِفْلًا.

الأدعية

لِنُشِدْ بِعَظَائِمِ اللهِ، الَّذِي عَزَّانَا بِمَوْلِدِ ٱبْنِهِ، وَلْنَهْتِفْ بِفَرَحٍ قَائِلين:

المَجْدُ للهِ فِي العُلَى.

مَعَ المَلَائِكَةِ وَالآبَاءِ وَالأَنْبِيَاء،
– نُسَبِّحُكَ، يَا رَبّ.

مَعَ وَالِدَةِ الإِلَهِ البَتُولِ مَرْيَم،
– تُعَظِّمُكَ نُفُوسُنَا، يَا رَبّ.

مَعَ الرُّسُلِ والإنْجِيلِيِّينَ،
– نَحْمَدُكَ، يَا رَبّ.

مَعَ جَمِيعِ شُهَدَاءِ المَسِيحِ،
– نُقَرِّبُ لَكَ أَجْسَادَنَا قُرْبَانًا مُقَدَّسًا، يَا رَبّ.

مَعَ جَمِيعِ شُهُودِ الكَنِيسَةِ المُقَدَّسَة،
– نَقِفُ لَكَ حَيَاتَنَا.

أبانا الَّذي في السَّمواتِ:
لِيَتَقَدَّس اسْمُكَ؛
لِيَأْتِ مَلَكُوتُكَ؛
لِتَكُنْ مَشيئَتُكَ، كَما في السَّماءِ كَذَلِكَ عَلى الأرض.
أَعطِنا خُبزَنا كَفافَ يَومِنا؛
واغفِرْ لَنا خَطايانا،
كَما نَحنُ نَغفِرُ لِمَن أخْطَأَ إِلَيْنا،
ولا تُدْخِلْنا في التَّجارِبِ،
لَكِن نَجِّنا مِنَ الشِّرِّير.

الصلاة

أَيُّهَا الإِلَهُ الكَرِيمُ، أَنْتَ نَشَرْتَ بِالمَسِيحِ نُورَكَ الأَزَليَّ عَلَى الشُّعُوبِ قَاطِبَة † فَأَنْعِمْ عَلَيْنَا بِأَنْ يَكُونَ مَجْدُ الفَادِي الحَبِيبِ هُدًى لَنَا * فَنَبْلُغَ ضِيَاءَهُ الَّذِي لَا غِيَابَ لَهُ وَلَا غُرُوب. هُوَ الإِلَهُ الحَيّ * المـَالِكُ مَعَكَ وَمَعَ الرُّوحِ القُدُس † إِلَى دَهْرِ الدُّهُور.

البركة

١) إذا حضر الصلاة كاهن أو شماس:

• الرَّبُّ مَعَكُم.

– وَمَعَ رُوحِكَ أيضًا.

• بارَكَكُم الله القادِرُ على كُلِّ شَيء: الآبُ والابنُ † والرُّوحُ القُدُس.

– آمين.

• اذْهَبوا بِسَلامِ المَسِيح.

– الشُّكْرُ لله.

٢) إذا لم يحضر الصلاة كاهن أو شماس:

• بارَكَنا الرَّبُّ، وحَفِظَنَا مِن كُلّ شَرٍّ، وبَلَغَ بِنا الحياةَ الأبدية.