كنيسة الأقباط الكاثوليك في أسيوط تحتفل بذخائر القديس شربل

9889987789897

“يا قلب يسوع الوديع المتواضع القلب، اشعل قلبنا بمحبتك. ويا مار شربل لتكن شفاعتك”، هكذا عاشت كنيسة قلب يسوع الأقدس للأقباط الكاثوليك، بمدينة القوصية بمحافظة أسيوط المصرية، بالذبيحة الإلهية لمناسبة اختتام شهر قلب يسوع الأقدس، بالتزامن مع حضور ذخائر القديس شربل، التي ستكون متواجدة بصفة دائمة في الكنيسة.

بدأ الاحتفال الخاص بالقداس الباسيلي القبطي، الذي ترأسه الأنبا كيرلس وليم، النائب البطريركي للأقباط الكاثوليك في أسيوط، وعدد من الكهنة، من بينهم الأب يوحنا الكرملي، ورعاة الكنيسة القمص كيرلس عازر والقمص أنطون رزق الله والأب فرنسيس حلمي، مشاركين الشعب المؤمن في الصلاة بالذبيحة الإلهية وتطيب ذخائر القديس شربل الذي له في قلوب المصريين الكثير من الحب.

وللقديس مار شربل محبة عارمة لدى أبناء الكنيسة الكاثوليكية القبطية في مصر، فبشفاعته جرت الكثير من المعجزات، آخرها كانت لطفل في الثامنة من عمره أصيب بمرض مفاجىء، أدخل على إثرها إلى العناية المركزة، فاقداً للتنفس والوعي، مع هبوط في الدورة الدموية، ناجمة عن ارتشاح شديد في الرئة، وهي حالة أدخلت الطفل في موت تدريجي ووقف أمامها الأطباء عاجزين عن فعل أي شيء. إلا أن أسرته صلّت ورفعت الدعاء إلى الله، بشفاعة مار شربل، التي لم تتأخر عن طالبيها، فعاد الطفل إلى عافيته، سليماً من مرضه الخطير.

وقد تواجد في القداس الطفل الذي قام خلاله بحمل ذخائر القديس شربل، في التطواف الذي أقيم داخل الكنيسة لثلاث مرات، بحسب الطقس القبطي في التعامل مع رفات القديسين، وذلك لكي يتمكن الشعب المؤمن من ملامسة ذخائر القديس المشرقي، وأخذ البركة منها. فيما قام المطران في ختام التطواف بوضعها في المكان الذي خصص من أجلها داخل الكنيسة، لتكون بركة لكل شخص يتواجد فيها للصلاة.

أسيوط – رومل أمين

    موقع ابونا

(Visited 355 time, 3 visit today)