روحية ورعويةموضوعات

نسمات روحية – مونسنيور توماس حليم

35views

الصليب في حياتنا ‏

المسيحية و الصليب

‏ المسيحية والصليب أمران متلازمان، لا يفترقان، فأينما وحينما ‏يُرى الصليب مرفوعاً أو معلقاً، يدرك الإنسان أنه أمام مؤسسة مسيحية ‏أو مؤمنين مسيحيين، إذ إنّه هوية المسيحي، فلا عجب أن يكون ‏الصليب شعار المسيحية، بل هو قلبها وعمقها وذاتها الذي لا ينفصم عنها.‏
‏ لقد تأسست المسيحية على أساس الصليب وبالصليب. ولا ‏نقصد الصليب قطعتيَ الخشب أو المعدن المتعامدتين، بل نقصد المسيح ‏يسوع الذي عُلّق ومات على عودة حباً وتضحيةً عن حياة البشر جميعاً، ‏واهباً الخلاص والفداء لجميع البشر، مانحاً البركات والنعم المجانية التي ننعم ‏بها على هذه الأرض وفي الدهر الأتي. ‏