أخبار الكنيسةروحية ورعويةكتابات القراء

نسمات روحية – مونسنيور توماس حليم

86views

نسمات روحية – مونسنيور توماس حليم

5/9/2018قصة الحب العظيم

٣- مصير الأبرار والأشرار

           يؤكد القدّيس يوحنا في رؤيته أنّ الدينونة العامّة ستحدث في نهاية الزمن . وسيُدان الأموات مما هو مكتوب في الأسفار بحسب أعمالهم… بدون مجيء النهاية لا يمكن أن تتمّ هذه الدينونة. فاليوم الأخير ليس مُجَرَّد فتح أسفار الضمائر البشرية بل هو أيضاً يوم إعلان قرار الله النهائي بخصوص مصير كل بشري. والسيّد المسيح ذاته سيقوم بهذه المهمّة الإلهية لأنّ الدينونة العامّة في اليوم الأخير إنّما هي مُتَعَلِقة أيضاً بموضوع رجوعه إلى العالم. نعم سيفصل الديَّان البشرية إلى مجموعتين مختلفتين: الأولى كما سبق وتحدّثنا فيها أعلاه، المؤمنون الذين نالوا بر الخلاص والذين اختبروا غفران خطاياهم، والثانية غير المؤمنين الذين ثابروا على رفضهم لخلاص الرب المجّاني. وعندما يكون الفصل بين الأبرار والخطأة قد تمّ سيذهب الخالصون إلى النعيم بينما يذهب الأشرار إلى الجحيم! والوجود في الجحيم هو- حسب تعليم الرسول – الموت الثاني الأبدي!