روحية ورعويةموضوعات

نسمات روحية – مونسنيور توماس حليم

32views

كلِمات يَسوع على الصَليب

الكلمة السادسة

قد أكُمل «تمّ»

         ما أعظم الفرق بين هدوء هذه الكلمة السادسة، واضطراب الكلمة الخامسة: إلهي إلهي لماذا تركتني. إننا نجد فيها هدوء الإبن، الرائع بالمحبة والاتحاد الوثيق مع الآب. كلمة تملك الإفهام وتأخذ بمجامع القلوب، وتعبِّر عن الظفر وتُشعِر بالانتصار، وتنمُّ عن نصرةٍ هادئة وسط أهوال الموت، وترقَى قمم المجد فوق رابية الصليب، وتُطلِع صُبح الرجاء فتمحو ظلمات القنوط، وتتلألأ بنشوة الفرح وهزّة السرور، وتشفّ عن لذّة الوفاء وهناءة النجاح، وهي ختمٌ وتأمين على شؤونٍ جليلة تمَّ تنفيذها.

فلما شرب الخلّ قال كل شيء قد تمّ. لم يقل هذه الكلمة إلاّ بعد أن أخذ الخل، أي بعد أن حقّق نبوءة المزامير القائلة: “سقوني بدل الشراب خلاً” (مز 69). ذلك ليظهر بجلاء أنّه تممّ النبوءات كلّها.