stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

” أسبوع الآلام قبل الميعاد “

1.6kviews

أحداث كثيرة، مخاوف، هلع، موتى، سكنت المدينة، الناس ببيوتها، حتى الكنائس فارغة، جلست المدينة وحدها. نعم جلست المدينة وحدها. الغريب ان هذه الجملة هى اول آية تقال فى بدء اول بصخة لإفتتاح أسبوع الالام: الساعة التاسعة من يوم أحد الشعانيين تبدأ: “كيف جلست وحدها المدينة الآهلة بالشعب؟” (مر11: 1).
فعلاً ما نمر به الأن حتى ايقاف القداديس هو مماثل لاسبوع الالام الذى تتوقف فيه كل القداديس والجنازات ايضاً. فى هذا الاسبوع نتوقف عن الأسرار ونحيا العمل نفسه مع المسيح، نعيش معه لمدة أسبوع ونختبر معه ما أختبره.
حسب التقليد كان الناس يأخذوا عطلة هذا الأسبوع ويتفرغوا للصلاة، للتجمع، وهذا ما أجبرنا عليه العالم الآن، أجازة ببيتنا. أيكون هذا الوقت هو أسبوع آلام مسبق؟ أتمنى، لأن أسبوع الآلام يسمى أيضاً أسبوع البصخة، أى العبور، أى القيامة.
هذا الأسبوع وأن كان يتخلله موت وحزن وبكاء إلا أنه يختتم بمجد وقيامة وحياة. فلنحياه مع الرب القائم، فلنبقى بغرفتنا ونغلق ابوابنا ونصلى. نعم العالم من حولنا، اظهر لنا حدودنا والرب يدعونا ويريد أن يظهر لنا سمونا وطبيعتنا التى لا يعرفها العالم: حياه ثم حياه للأبد.
هذا ما اتمناه لي ولكم في هذا الوقت.

+ باخوم