stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

كنيسة الموارنة الكاثوليك

أيبارشية القاهرة المارونية

1.6kviews

الكنيسة المارونية في التاريخ و الحضور

تكوّنت الكنيسة المارونية ضمن الكنيسة الانطاكية التي نشأت من تبشير الرسل ” فدعي فيها التلاميذ لأول مرة مسيحيين ” ( أعمال 11 : 26 ). و الكنيسة الانطاكية هي بطرّسية الأساس ، امتازت بعيش وحدة الإيمــان و الشركة في إطار تعدّدية متنوعة الحضارات و الثقافات و اللغات مّما حباها خصباً روحياً و فكرياً و غيرة رسولية امتازت بها عن سائر الكنائس . تنتمي الكنيسة المارونية إلى أبيها القديس مارون ” الكاهن الناسك ” صديق البطريرك يوحنا فم الذهب ، الذي عاش بين 350 – 410 م . نشأت البطريركية المارونية حوالى سنة 685 بعد شغور الكرسي البطريركي الانطاكي . و هي الكنيسة الكاثوليكية الشرقية الوحيدة التي ظلت في شركة متواصلة دون انقطاع مع الكرسي الرسولي في رومــا . و بذلك بقيت كاثوليكية الإيمان و لاتزال ، دون أن يكون لها فرع ارثوذكسي كسائر كنائس الشرق. البطريركية المارونية : مركزها الحالي في بكركي ، لبنان .

عدد الموارنة حوالي 7 ملايين مؤمن منتشرين في الشرق و الغرب و الاميركتين و استراليا ، موزّعين على 26 أبرشية يرأسها البطريرك و يسوسها 44 مطراناً ، موزّعة كالآتي :

النطاق البطريركي : لبنان – سوريا – الاردن – مصر – فلسطين 17 أبرشية امريكا الشمالية و كندا : 3 أبرشيات امريكا الجنوبية : 3 أبرشيات استراليا : أبرشية واحدة اوروبا : أبرشيتان – الموارنة في مصر : نزل الموارنة مصر منذ أقدم العصور ، و على مثال الفنيقيين جعلوا منها سوقاً تجارية و منتجعاً سياحياً . و استطاعوا لاحقاً ، بذكائهم و مهارتهم أن يسهموا في بناء حضارة عريقة و أن يحتلوا مكانة مرموقة في عالم الفكر و السياسة و الاجتماع و الاعلام فأسسّوا مع باقي اللبنانيين في أرض الكنانة أكثر من 77 جريدة ومجلة ، بلغات متعددة .

إن أول ما ينبئ عن وجود الموارنة في مصر ما ذكر في المخطوط رقم 493 المحفوظ في المتحف البريطاني و عنوانه ” الابتهالات ” و قد جاء فيه : ” إن راهباً مارونياً قد نسخه سنة 1498 و هو القس موسى ، الراهب اللبناني و أن هذا الراهب كان مقيماً في القاهرة و قتئذ ، و كان خادماً لموارنتها ” . كما ُيظهر تسجيلُ الولادات و العمادات و زواج و دفن موارنة في سجلات الآباء الفرنسيسكان المحفوظ في دير الموسكي الذي يعود إلى سنة 1627 أن حضورهم في البلاد كان سابقاً لهذا التاريخ . لهذا جاءت زيارة البطريرك جرجس عميرة الاهدني سنة 1638 لابنائه الموارنة في القاهرة ، لتدل على وفرة عددهم في مصر و اهتمام الكنيسة بهم . و قد زاره آنذاك فريق من الفرنسيين للسلام عليه : و سّجل ذلك ، الكاتب الفرنسي الاب جان كوبييه Jean Couppier في كتابه : Le Bouclier de l’Europe – puy 1686 – p.216 أما المحطة الأساسية في تركيز هذا الوجود فيعود إلى وصول الرهبان الحلبيين اللبنانيين ( المريميون حالياً ) عام 1745 إلى مدينة دمياط ، ومنها انتشروا لخدمة الموارنة بكل تفانٍ و غيرة ، و لايزالون . ·

و قد أسسوا المراكز التالية :

1 – دمياط 1745
2 – مصر القديمة 1820
3 – درب الجنينة 1849
4 – بور سعيد 1875
5 – شبرا – القاهرة 1881
6 – المنصورة 1893
7 – طنطا 1869
8 – مصر الجديدة – شراء الأرض 1910 و بناء الكنيسة سنة 1930
9 – الزيتون 1935
10 – كنيسة مار يوسف في الخرطوم – السودان 1904.

الأيبارشية المارونية :

نظراً إلى تكاثر الموارنة رفع السعيد الذكر البطريرك الياس الحوّيِك مصر و السودان إلى نيابة بطريركية عام 1906 . و قد رأس هذه النيابة على التوالي : · المطران يوسف دريان من عشقوت كسروان ينتمي إلى الرهبانية الحلبية اللبنانية ( المريمية حالياً ) من عام 1906 إلى عام 1920 · المطران عمانوئيل فارس ، من صورات البترون ، من عام 1927 إلى عام 1943 · المطران بطرس ديب ، من دلبتا كسروان الذي تعيّن نائباً بطريركياً ثم عينّه الكرسي الرسولي مطراناً مقيماً لابرشية القاهرة من عام 1946 إلى عام 1965 . · المطران يوسف مرعي ، من المريجات الشوف ينتمى إلى جمعية المرسلين اللبنانيين انتخب مطراناً للقاهرة من عام 1972 إلى عام 1989 . · المطران يوسف ضرغام ، من عبرين البترون – انتخب مطراناً للقاهرة من عام 1989 إلى عام 2006 .

المطران فرنسوا عيد

راعي الايبارشية الحالي من المطلة – الشوف – ينتمي إلى الرهبانية المارونية المريمية . انتخب مطراناً للقاهرة في 2006

الرعايا المارونية

1 – كنيسة مار جرجس – شبرا – القاهرة عام 1881 وضع الأب الغيور جبرائيل صفير الحجر الأساسي لبناء كنيسة مار جرجس في شبرا – القاهرة بحضور السلطات الفرنسية و أعيان مصر ورؤوساء الطوائف الكاثوليكية. تعاقب على خدمة هذه الكنيسة كوكبة من الرهبان الغيارى منهم : الأب اغناطيوس وهيبة . الاباتي نعمة الله سلامة – الاباتي مرتينوس مهنا الاباتي جرمانوس سيف الاباتي الياس ابي خير الذي خدم هذه الرعية و الطائفة بصفته مدبراً بطريركياً بعد وفاة المطران بطرس ديب ، طيلة 45 سنة ، و بعده الأب الياس نجار و آخرون .

2 – كنيسة سانت تريز – بور سعيد على أثر البدء بفتح قناة السويس عام 1859 بنيت معها مدينة بور سعيد الجميلة , و على أثر انتهاء العمل بالقناة تم تدشينها عام 1869 ، فتحّولت التجارة من ثغر دمياط إلى بور سعيد و أمّها التجار اللبنانيون و منهم الموارنة فبلغ عددهم حوالى 500 شخص . في البدء ، كان يزورهم كاهن من القاهرة لإقامة الذبيحة الإلهية . عام 1875 قدّم المهندس دي ليسبس الفرنسي ( فاتح القناة ) مكاناً لسكن الكاهن و لإقامة القداس الإلهي . عام 1888 اشترى الرهبان قطعة أرض من شركة القناة و أقاموا معبداً على اسم القديس يوسف و مدرسة صغيرة ( 1890 ) . بعد 1945 باع الاباتي جرمانوس سيف الارض و اشترى أرضاً أوسع منها قرب كاتدرائية اللاتين سيدة البحار ، و شاد عليها كنيسة جميلة على اسم القديسة تريزيا الطفل يسوع و شيّد إلى جانبها منزلاً لسكن الكاهن و لخدمة النادي ، و حديقة وارفة .

3 – كنيسة مار مارون – مصر الجديدة إنها من أجمل و أكبر كنائس الكنيسة المارونية في مصر . اشترى أرضها المثلث الرحمة المطران يوسف دريان عام 1910 لبناء كنيسة و مدرسة عليها. فبنى كنيسة صغيرة على اسم القديس انطونيوس الكبير و قربها مدرسة متواضعة ، و سلّم إدارتها للخوري اسقف بولس قرأعلي . إلا أن تكاثر الديون أوقع المطرانية في ضائقة مالية حادّة ، فاشترت الرهبانية الحلبية ( المريمية حالياً ) المركز و وفت ديونه بطلب من البطريرك و قرار من الرئيس العام الاباتي أغسطين البستِاني ( المطران لاحقاً ) . عام 1932 تداعت الكنيسة الصغيرة فهدمها الاباتي بطرس الخويري و بنى مكانها كنيسة جميلة على اسم القديس مارون . بعدها تتالت عملية توسيع البطركخانة بجانبها فأصبحت تضم اليوم بالإضافة إلى الكنيسة الرعائية ، كابيلا القديسة ريتا و مدرسة إعدادية و مستشفى القديسة ريتا و صالة رعائية و مبنى لسكن الرهبان . توالى على خدمة البطركخانة و الرعية آباء رهبان غيورون منهم : – الاباتي بطرس الخويري ، باني الكنيسة، – الاباتي بطرس فهد ، الذي زيّنها بالرسوم الجدارية . – الاب عبد الله مارون – الاب مخايل وهيبة – الاب الياس النجار – الاب بولس الراعي – الاب جوزيف نمر ، الذي بنى المستشفى – الاب وسام ابو ناصر – الاب دومينيك العلم – و اليوم يخدمها الآباء : جوزيف الحاج – يوحنا موراني – و نبيل رفوّل

4 – كنيسة سانت تريز – الاسماعيلية ابتدأت في غرفة صغيرة قدّمتها شركة القنال إستجابة لطلب المطران عمانوئيل فارس عام 1939 . بعد عشر سنوات (1949 ) استطاع الخوري الياس شربل الحصول على أرض رحبة و مساعدة مالية من الشركة نفسها . فوضع حجر الأساس لبنائها المطران بطرس ديب و عاونه المطران اغناطيوس زيادة في 6 ديسمبر 1950على اسم القديسة تريز للطفل يسوع . ُدشنت يوم عيد شفيعتها في 3 أكتوبر 1951 . إنها كنيسة جميلة يقوم إلى جانبها بيت رحب للكاهن و حديقة واسعة .

5 – كنيسة سانت تريز – الاسكندرية كان للموارنة في الاسكندرية كنيستان : الأولى : كانت على اسم السيدة العذراء. تأسست عام 1867 عندما وهب ورثة الخديوي سعيد باشا قطعة أرض للموارنة كي يشيّدوا عليها كنيسة لخدمة نفوسهم ، بناء لطلب الامبراطورة ” أوجيني ” الفرنسية . بيعت هذه الكنيسة عام 1998 لقلة الموارنة بقربها و لصعوبة الوصول إليها في قلب المدينة . الكنيسة الثانية : الحالية هي على اسم القديسة تريز الطفل يسوع . بُنيت على أرض فيلا اشترتها الطائفة المارونية عام 1943 و حولها حديقة رحبة و جميلة . يقوم في الفيلا حالياً صالون كبير لخدمة الطائفة و مسكن لمطران الابرشية و مكاتب الرعـيـة و مسكن للكاهن في الطابق العلوي . إلى جانب الفيلا يقوم مبنى لروضة الاطفال يؤّمها حوالى 40 طفلاً . الرعية تضج بالنشاطات الرعائية : دينيةً و ثقافيةً و شبابيةً . خدمها كهنة غيورون منهم المونسنيو يوحنا صفير و المونسنيور الياس فرح ( المطران لاحقاً ) و الاب بولس الراعي و الاباتي جناديوس العضم و الاب انطوان زغيب و حالياً يخدمها الأب نادر جورج .

6 – كاتدرائية القديس يوسف المارونية الظاهر – القاهرة بناها مثلث الرحمة المطران يوسف دريان النائب البطريركي الأول على مصر ، بمبرّة سخّية من الكونت خليل دى صعب (1908 -1909). ثم وسعّها و بنى متختها المثلث الرحمة المطران عمانوئيل فارس عام 1936 و ابتاع لها أورغناً جميلاً المطران بطرس ديب . ثبّت بنيانها بعد زلزال 1992 سيادة المطران يوسف ضرغام. و جددها بالكامل الاسقف الحالي المطران فرنسوا عيد و اضاف إليها ايقونات القديسين الموارنة . في رعية الكاتدرائية اخويات و منظمات رسولية و جمعيات خيّرية و شبابية ، هذا بالإضافة إلى التثقيف الديني و الروحي و الرياضي و الكشفي. تقام فيها الذبيحة الإلهية مرتين في اليوم ، صباحاً و مساءً . و ثلاث مرات ايام الآحاد و الأعياد . يقوم بمساعدة الاسقف في خدمة الكاتدرائية كاهنان هما : الأب نبيل جورج هب الريح – الاب يوسف طيره.

7 – بيت المطرانية كانت المطرانية تحتل جناحاً من البيت الذي وقفه الكونت خليل دى صعب الذي هدمه المونسنيور يوحنا طعمه ليوسّع ملعب المدرسة . و بدلاً منه اشترى البيت المقابل للكاتدرائية في شارع حمدي ، الذي تبرعّت بثمنه السفارة الفرنسية في القاهرة ، و اقام مكانه بيت المطرانية الحالي الذي بناه المهندس الشهير نعّوم شبيب باني برج القاهرة . في المطرانية صالون كبير أعيد ترميمه و اسُتحدث صالون أصغر ثان ، في الطابق الأول و كلاهما يستعملان لخدمة الكنيسة و ابناء الطائفة . أمّا الطابق الثاني فهو مكرس لإقامة الاسقف و الكهنة. و خلف المطرانية يقوم ملعب كبير للنادي و مبنى في أربعة أدوار فيه الحضانات و مركز للكشاف الماروني فرع وادي النيل .

8 – فيلا مصر الجديدة عام 1956 اشترى مثلث الرحمة المطران بطرس ديب فيلا في شارع حسن علام بمصر الجديدة و جعلها مركزاً للمطرانية . ظلت هذه الفيلا مؤجّرة لسنوات عدة . و نعمل منذ شهور على تحريرها من مستأجريها و إعادتها مركزاً لإقامة الاسقف .

9 – المؤسسات المارونية التربوية و الاستشفائية و الخيرية 1 – مدرسة القديس يوسف بالظاهر – القاهرة و قد تأسست سنة 1906 بجوار المطرانية و هي ثانوية فيها 1450 طالباً . 2 – مدرسة مصر الجديدة للآباء المريميين و هي مدرسة إعدادية و متوسطة فيها حوالي 700 طالباً . 3 – حضانة سانت تريز – الاسكندرية 4 – مستشفى القديسة ريتا في مصر الجديدة – للآباء المريميين. 5 – جمعية المساعي الخيرية المارونية . تأسست عام 1880 وهي جمعية خيرية تؤمّن المساعدات للفقراء و تقدم معونات تعليمية و استشفائية .

هويّة و تاريخ

الموارنة هم صنّاع التاريخ في هذا الشرق : – لقد كوّنوا لنفسهم هوّية حدودها الانسانية الحرّة التي رفضت أحدية اللغة و الدين و الحكم و الجغرافيا ، فكرسّوا التعدّدية الحضارية . – و بنّوا ثقافة توافقية صارت لقاء بين الذات و الذات الأخرى . –

و أسسّوا مع شركائهم في وطن الارز ميثاقاً جعل من لبنان الوطن الرسالة ، كما قال عنه المكرّم البابا يوحنا بولس الثاني. ( ف . ع) الموارنة هم تراجمة البشرية … إنهم الخط الواصل حضارياً بين الشرق و الغرب ( المستشرق غبريللي )