stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

إغناطيوس أسقف أنطاكية – Ignatius of Autioch

47views

صار إغناطيوس أسقفاً علي أنطاكية في نهاية القرن الأول ومطلع القرن الثاني. وبعدما أوقف بين عامي 110 و130 اقتيد إلي رومة لينفذ بحقه حكم الإعدم، فتوقف أثناء سفره في ثلاث مدن رئيسية في آسيا الصغري هي فيلادلفية وإزمير وطروادة، حيث كتب أربع رسائل، الأولى إلى أهل أفسس ، والثانية إلى أهل مغنيسية ، والثالثة إلى أهل تراليس، ليشكرهم على إرسالهم وفودا لتحيته وهو في طريقه إلى الاستشهاد ، والرابعة إلى أهل رومة متوسلاً إليهم ألا يسعوا في تخليته. ومن طروادة حيث بلغ إليه خبر توقف الاضطهاد في سوريا، كتب ثلاث رسائل أخرى، الأولى إلى أهل فيلبي ، والثانية إلى أهل إزمير، والثالثة إلى بولیقربس أسقف إزمير،

طالباً منهم أن يرسلوا وفوداً لتهنئة إخوتهم في مدينة أنطاكية بالسلام الذي عم حين توقفت الاضطهادات. بعد ذلك انتقل من مدينة طروادة وتوقف في مدينة فيلبي في مقدونيا ، لأن البعض من سكانها كتبوا إلى *بولیقربس أسقف إزمير مشيرين إلى هذا التوقف. ولا يعرف بالضبط إذا كان إغناطيوس قد وصل إلى رومة أم أنه استشهد قبل ذلك، سيما وأن بولیقربس يفترض في رسالته الجوابية إلى أهل فيلبي أنه استشهد ولكن بدون تأكيد ،

وكما نجد هذا الافتراض لدى المؤرخ *أوسابيوس الذي يلاحظ أنه تخمين لا غير. لقد كتب أسقف أنطاكية إذا سبع رسائل، وهي عبارة عن بطاقات صغيرة أنشئت بأسلوب الرسائل والبلاغة القديمة ، من دون تصمیم دقيق أو بناء شامل. فلا شيء مؤلف أو مهيأ ، بل ثمة خطاب مباشر وحار أنشئ بعجلة تحت أنظار الحراس الحذرة، وفيه تكرارات لا تنتهي ، وتشابيه قوية غير دقيقة الاستعمال ، وجمل ناقصة تقطعها فجأة فكرة جديدة ( 10 SC ) .

المراجع : رسائل أغناطيوس الأنطاكي، رسالة بوليكربوس أسقف إزمير ، رسالة دیوجنیس ، ترجمة جورج صابر ، بیروت ، 1972 ؛ بستر س ص .138 -155.
DECA 1 , p . 1209-1210 ; Altaner , p . 151- 156 ; Quasten 1 , p . 75-89 ; DSp 7 , col . 1250-1266.\

#قاموسأعلامالفكرالدينيالمسيحي