stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

كنيسة الأقباط الكاثوليك

إيبارشيّة سوهاج: رحلة حب وعطاء/ الأب اسطفانوس دانيال

879views

tib

نتشرت المسيحية انتشارًا واسعًا في القرون الأولى لها في بقاع أبرشية سوهاج، حتى في عهد الإمبراطور دقليديانوس (284-305) حدثت مذبحة جماعية من المسيحيين في مدينة أخميم تضم 8140 شهيدًا واستمرت هذه المذبحة ثلاثة أيام.

ويشتهر هذا الكرسي الأسقفي بالأديرة كدير الأنبا شنودة رئيس المتوحدين المشهور بالدير الأبيض، وهو غربي ناحية سوهاج بالإضافة إلى ذلك دير أبي أبشاي المشهور بالدير الأحمر، وهو بحري الدير المذكور.

وفي سنة 1157 يذكر أبو المكارم أنّ سوهاج بها 75 كنيسة، ويسرد لنا أحمد ابن على ابن عبد القادر المقريزي (1365-1442)، في مؤلفه (المواعظ والاعتبار في ذكر الخطط والآثار)، أنّ سوهاج بها أربع ديارات فقط، ولكن الرحالة جوفني ميكله فنسلبيو، عن تقرير الحالة الحاضرة لمصر في سنة 1671، هنا يذكر كنيسة أبو فام الجندي الأوسيمي بطما، وكنيسة أبو قرياقوس بساحل طهطا، ودير الأنبا شنودة وأبي بشاي بسوهاج. وعلى حسب دفتر سجل الكنائس الذي بدأ من العام 1603 حتى العام 1893 وهو محفوظ بالكاتدرائية المرقسية بالأزبكية بالقاهرة، أنّ سوهاج بها 21 ديرًا1. بالإضافة إلى ذلك يسرد لنا التقليد أنّ القدّيس باخوميوس أبو الشركة الرهبانية، شيد ديرًا بأخميم ولكننا لا نعرف عنه شيئًا2.

وكان للآباء الرهبان الفرنسيسكان مقر لهم في مدينة الإسكندرية من سنة 1325 وتأسس لهم مركزين بالقاهرة والإسكندرية وذلك سنة 1636، وفي سنة 1666 تأسس لهم دير بأخميم وفي هذه الحقبة تعرف أولئك الرهبان على مجموعات الأقباط الكاثوليك، فأنشأ مجمع انتشار الإيمان بروما 1687 نيابة رسولية تهتم بشؤنهم لاسيما اللذين يعيشون في أبرشية سوهاج، كطهطا وأخميم وجرجا وطما والعائلات المنتشرة في أنحاء شتى مثل برديس والهماس والشيخ زين الدين وبنجا3. وفي سنة 1747 نجد إحصائية للأقباط الكاثوليك لهذه الأبرشية 1556 مؤمن قبطي كاثوليكي.

قد اهتم بشؤون هذه الأبرشية في سنة 1895 المنسنيور أنطون كابس (1842-1896)، و في سنة 1897 كان عدد الأقباط الكاثوليك الأبرشية 926 مؤمنًا، وفي حبرية البابا ليون 13، عُين الأنبا إغناطيوس برزي، أسقفًا لكرسي طيبة ومقره مدينة طهطا وتمت سيامته الأسقفية بالقاهرة في يوم 29/3/1896، وتم تجليسه على كرسيه بكاتدرائية طهطا في يوم 27/4/1896. وكان عدد الرعايا بها نحو 17 رعية قبطية كاثوليكية. وقد بلغ عدد الأقباط الكاثوليك بهذه الأبرشية سنة 1907 (2762 مؤمنًا)، وفي سنة 1917 وصل عددهم (6151 مؤمنًا)4. وعندما تنيح الأنبا إغناطيوس برزي في يوم 30/1/1925، ثم سُيِّم الأنبا مرقس متياس أسقفًا على كرسي طيبة في يوم 9/11/1926، وفي سنة 1930 انضم إلى الكثلكة في الأبرشية 915 مؤمنًا، والذين نالوا سريّ المعمودية والتثبيت في الأبرشية نحو 750 معمدًا، والذين انتقلوا من عالمنا إلى عالم الحياة الأبدية نحو 263 منتقلاً5. وفي سنة 1931 عدد المنضمين للكثلكة في الأبرشية 906 مؤمنًا والذين نالوا سريّ المعمودية والتثبيت من الأطفال 697 معمدًا، والذين نالوا سر الزواج المقدس نحو 125، والذين رقدوا في الأخدار السمائية نحو 244 منتقلاً 6. وفي سنة 1932 عدد المنضمين للكثلكة في الأبرشية نحو 577 مؤمنًا، والذين نالوا سريّ المعمودية والتثبيت من الأطفال 688 معمدًا، والذين نالوا سر الزواج المقدس نحو 134، والذين رقدوا في الأخدار السمائية نحو 313 منتقلاً. وعندما اختير الأنبا مرقس بطريركًا على السدة المرقسية للأقباط الكاثوليك في يوم 7/3/1948، اختير الأنبا اسحق متى اسحق عبد النور غطاس أسقفًا لكرسي طيبة وتمت سيامته الأسقفية في 2/10/1949، وتسلم كرسي أبرشية طيبة بمقره بطهطا في يوم 16/10/1949. ولكنّه نقل بقرار من السينودس البطريركي لكرسي المنيا الذي استلمه في يوم 14/6/1967. ثم اختار السينودس البطريركي الأنبا أندراوس غطاس أندراوس عيد أسقفًا على لكرسي طيبة، وتم تجليسه بكاتدرائية طهطا في يوم 16/6/1967. وفي سنة 1978 احتاج نيافته معاونًا له في أبرشيتي الأقصر وسوهاج فاجتمع السينودس البطريركي ووقع الاختيار على الأب ملاك حنا صليب وذلك بتاريخ 4/12/1978، وتمت سيامته الأسقفية بطهطا في يوم 23/3/1979، واتخذ اسم الأنبا يؤانس.

وفي يومي السبت والأحد 12 و13 سبتمبر سنة 1981 اجتمع السينودس7 البطريركي بالدار البطريركيَّة بكوبري القبة القاهرة، برئاسة غبطة البطريرك الأنبا إسطفانوس الأول وكاردينال الكنيسة الجامعة وأصحاب النيافة المطارنة: الأنبا يوحنّا نوير مطران كرسي أسيوط، الأنبا يوحنّا كابس أسقف كليوبطريس والمساعد البطريركي، الأنبا أندراوس غطاس مطران كرسي طيبة، وأمين سر السينودس، والأنبا أنطونيوس نجيب مطران كرسي المنيا، والأنبا أثناسيوس أبادير المعاون البطريركي، والأنبا يؤانس ملاك المعاون الأسقفي لأبرشية طيبة، وقرروا إنشاء أبرشية سوهاج واليك أيها القارئ العزيز نص القرار البطريركيّ بإنشاء الأبرشية:

« نحن إسطفانوس الأول بطريرك الإسكندرية للأقباط الكاثوليك وكردينال الكنيسة الجامعة. إلى إخوتنا المطارنة والأساقفة وأبنائنا الكهنة والرهبان وأفراد شعبنا المبارك. السلام والبركة في الرب يسوع، وبعد فبموجب السلطان المفوض لنا من الكرسي الرسولي، قررنا مع أعضاء سينودسنا البطريركي ما يلي،

أولاً: تقسيم أبرشية طيبة إلى أبرشيتين:

أ- أبرشية الأقصر وتشمل محافظتي أسوان وقنا الحاليتين، وتمتد من حدود مصر الجنوبية مع السودان جنوبًا إلى مدينة أبو تشت شمالاً، ويكون مقر كرسي الأبرشية مدينة الأقصر ويظل مطرانها الأنبا أندراوس غطاس،

ب- أبرشية سوهاج وتشمل محافظة سوهاج والتي تمتد من مدينة أبو شوشة جنوبًا إلى طما شمالاً.

ثانيًا: إنشاء أبرشية سوهاج الجديدة قانونًا بالحدود المذكورة.

ثالثًا: تعيين نيافة الأنبا يوحنّا نوير مطران ليكو بوليس أسيوط مديرًا بطريركًا لأبرشية سوهاج الجديدة إلى أن يتم انتخاب أسقف لها،

رابعًا: يصبح هذا القرار نافذ المفعول من تاريخ صدوره.

صدر من الدار البطريركيَّة بكوبري القبة،

في 13 سبتمبر 1981،

16 توت 1698.

إسطفانوس الأول

البطريرك »8.

في الحقيقة أن أول أسقف لأبرشية سوهاج هو الأنبا يؤانس ملاك، لأن نيافته غادر الأبرشية في شهر أكتوبر لسنة 1981، ليعمل في مكتبة الفاتيكان بروما حتى تنيح هناك في يوم 14/1/1985.

وفي يوم 28 مايو 1982 انتخب السينودس البطريركي الأنبا مرقس حكيم زخاري بطرس الفرنسيسكاني أسقفًا على أبرشية سوهاج وتمت سيامته الأسقفية في طهطا يوم 6/6/1982، وفي يوم 21 مايو 2003 قدم الأنبا مرقس، استقالته من الخدمة الأسقفية، فاجتمع السينودس المقدس في يوم 6 أغسطس 2003 فاُختير الأب يوسف أبو الخير أسقفًا خلفًا للأنبا مرقس المستقيل، وفي يوم 13 /11 /2003 رُسم أسقفًا على كرسي سوهاج بكاتدرائية يسوع الملك بمدينة طهطا، وأنجبت هذه الأبرشية على مر عصورها الغابرة رجال من الاكليروس اللامع قادوا أبرشيات والبطريركية بكل محبّة وإخلاص وتفانى وتركوا بصمات لا تمحى في التاريخ الكنسي والمدني وهم:

 الأنبا روفائيل ميخائيل الزيات طوخي.

 الأنبا متى الرّقيطي.

 الأنبا مكسيموس كيرلس جرجس عبد القدوس جويد.

 الأنبا تاوضروس يعقوب أبو كريم.

 الأنبا إبراهيم كشور.

 الأنبا أثناسيوس بولس خزام.

 الأنبا أغابيوس صليب بشاي فام كيرلس.

 الأنبا مكسيموس أندراوس عبد السيد صدفاوى.

 الأنبا إغناطيوس قلادة برزي.

الأنبا باسيليوس بسطوروس.

– البطريرك الأنبا مرقس متياس مرقس خزام.

الأنبا جرجس جبره البركة.

الأنبا يوحنّا حنين عبد الملاك حنا ميخائيل سوريال كابس.

 البطريرك الكاردينال الأنبا إسطفانوس الثاني عيد أندراوس عيد غبريال.

 الأنبا يوحنّا ثابت تايه قلته.

 الأنبا يوسف أبو الخير هابيل.

 الأنبا مكاريوس توفيق قلدس عبد الشهيد شهدي.

————————

 

1 راجع عبد المسيح صليب المسعودي البرموسى( القمص)، « تحفة السائلين في ذكر أديرة رهبان المصريين »، القاهرة، الطبعة الثانية، 1999، ص134و165.

2 راجع عبد المسيح دانيال، « أبرشية سوهاج للأقباط الكاثوليك بين الماضي و الحاضر»، جريدة حامل الرسالة، العدد 2531، 1/7/2007، السنة 49، ص 4.

3 راجع يوحنّا كابس (الأنبا )، «الأقباط الكاثوليك في مصر قبل عصر المعلم غالى»، مجلة «صديق الكاهن»، 16 (1976)، ص 50.  

4 راجع موريس بيارماتان اليسوعي (الأب)، «الكنيسة القبطية الكاثوليكية في مئويتها الأولى: الهوية والرسالة»، مجلة المشرق، بيروت، ج2، 1998، ص343-356.

5 لمن يهمه الأمر في إحصائيات الكنيسة القبطية الكاثوليكية راجع مجلة الصلاح، عدد فبراير، 1931، ص 74.

6 راجع مجلة الصلاح، القاهرة، عدد فبراير، 1932، ص78-79.

7 الكلمة أصلها يوناني ومعناها اجتماع أو مجمع فالسينودس هو المجمع الكنسي سواء المكاني أو المسكوني. وانحصر استخدام الكلمة في كافة الكنائس الشرقية ليُشير إلى مجمع أساقفة كل كنيسة ببطريركيَّة عند اجتماعها لتبحث في أمور الكنيسة الببطريركيَّة.

8 راجع، قرار بطريركي، مجلة الصلاح، العدد 9و10، السنة 52، القاهرة، 1981، ص331.