stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

أخبار الكنيسة

احتفال الكنائس الارمنية بعيد القديس كريكور ( غريغوريوس ) المنوِّر

2.4kviews

عيد إكتشاف ذخائر القديس كريكور ( غريغريوس ) المنوُّر ) شفيع الكنيسة الأرمنية. 

 

الحالة‏ ‏الدينية‏ ‏على ‏عهد‏ ‏الملك‏ ‏درطاد‏ (‏سنة‏ ٢٨٨):

قبل‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏الدين‏ ‏المسيحي‏ ‏دينا‏ً‏ رسميا‏ًلأرمينيا‏ ‏كان‏ ‏دين‏ ‏الأرمن‏ ‏مزيجا‏ً ‏من‏ ‏الزرادشتية‏ ‏والوثنية‏ ‏الغربية‏ ‏التي‏ ‏كانت‏ ‏دورها‏ ‏خليطا‏ً من‏ ‏العناصر‏ ‏المقتبسة‏ ‏من‏ ‏البابلية‏ ‏القديمة‏. ‏وعلى‏ ‏عهد‏ ‏ديكران‏ ‏الكبير‏ ‏كان‏ ‏الدين‏ ‏اليوناني‏ ‏قد‏ ‏أحرز‏ ‏المرتبة‏ ‏الكبرى، ‏وفي‏ ‏عهد‏ ‏دريت‏ ‏ووافارش‏ ‏وخسروف‏ ‏كان‏ ‏الدين‏ ‏البرتوي‏ ‏قد‏ ‏انتشر‏ ‏انتشارا‏ً ‏هائلا‏ً ، ‏كما‏ ‏حدث‏ ‏في‏ ‏عصر‏ ‏درطاد‏, ‏حيث‏ ‏ان‏ ‏الدين‏ ‏المسيحي‏ ‏احتل‏ ‏مكان‏ ‏الأديان‏ ‏القديمة‏ ‏جمعاء‏.‏

قبل‏ ‏دخول‏ ‏الإسكندر‏ ‏الكبير‏ ‏أرمينيا‏ ‏كان‏ ‏الدين‏ ‏الفارسي‏ ‏شائعا‏ً فيها‏ ‏ولكنه‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏وضع‏ ‏متأرجح‏, ‏أما‏ ‏الدين‏ ‏اليوناني‏ ‏الذي‏ ‏ذاع‏ ‏في‏ ‏عهد‏ ‏الفاتح‏ ‏العظيم‏ ‏فقد‏ ‏أحرز‏  ‏مكانة‏ ً ثابتة‏ ‏وطدها‏ ‏له‏ ‏كهنته‏ ‏الخصوصيون‏, ‏مع‏ ‏العلم‏ ‏أن‏ ‏كهنة‏ ‏المجوس‏ ‏كانوا‏ ‏موجودين‏ ‏في‏ أرمينيا‏ ‏منذ‏ ‏زمن‏ ‏قديم‏ ‏يذيعون‏ ‏عباد‏ ‏أناهيد‏ ‏وواهاكن‏.‏

تنصر‏ الملك ‏درطاد‏ (‏سنة‏ ٣٠١) :

إن‏ ‏درطاد‏ ‏الذي‏ ‏رُبي‏ ‏في‏ ‏روما‏ ‏كان‏ ‏ذا‏ ‏فكر‏ ‏نير‏, ‏وكان‏ ‏ميالا‏ً ‏إلى الحضارة‏ ‏الشرقية‏ ‏شديد‏ ‏التعصب‏ ‏للدين‏ ‏الوثني‏. ‏وقد‏ ‏قاوم‏ ‏المسيحية‏ ‏وآثار‏ ‏زوبعة‏ ‏اضطهاد‏ ‏على المتنصرين‏, ‏وسعي‏ ‏إلى‏توطيد‏ ‏دعائم‏ ‏الوثنية‏ ‏بين‏ ‏جميع‏ ‏الطبقات‏.‏

وكان‏ ‏غريغوريوس‏ (‏كريكور‏) -‏ابن‏ ‏آنام‏ ‏الذي‏ ‏قتل‏ ‏خوسروف‏ ‏الملك‏ ‏فقضي‏ ‏اتباعه‏ ‏عليه‏ ‏وعلى جميع‏ ‏أولاده‏ ‏سوى‏ ‏طفل‏ ‏واحد‏ ‏كريكور‏ ‏نجته‏ ‏مربيته‏ ‏من‏ ‏القتل‏- ‏قد‏ ‏رُبي‏ ‏في‏ ‏قيصرية‏ ‏وتعلم‏ ‏فيها‏ ‏اليونانية‏ ‏واعتنق‏ ‏المسيحية‏. ‏وحدث‏ ‏أن‏ ‏درطاد‏ ‏حين‏ ‏عاد‏ ‏من‏ ‏روما‏ ‏ليتولى ‏زمام‏ ‏الملك‏ ‏واصطحبه‏ ‏معه‏ ‏إلى ‏ ‏بلاطه‏, ‏فلما‏ ‏وصلا‏ ‏إلى‏ ‏معبد‏ ‏أناهيد‏ ‏في‏ ‏عريزا‏ ‏أمره‏ ‏أن‏ ‏يأخذ‏ ‏باقة‏ً ‏من‏ ‏الورود‏ ‏ويقدمها‏ ‏بخضوع‏ ‏إلى‏ ‏الآلهة‏ ‏أناهيد‏، ‏فرفض‏ ‏غريغوريوس‏ ‏عبادة‏ ‏الصنم‏ ‏وجاهر‏ ‏بمسيحيته‏. ‏فغضب‏ ‏الملك‏ ‏من‏ ‏جسارة‏ ‏هذا‏ ‏المسيحي، ‏ولما‏ ‏تحقق‏ ‏أن‏ ‏آنام‏ ‏أباه‏ ‏كان‏ ‏قاتل‏ ‏أبيه‏ ‏خوسروف‏ ‏أمر‏ ‏بحبسه‏ ‏وتعذيبه‏  ‏بقسوة‏. ‏وظل‏ ‏غريغوريوس‏ ‏زهاء‏ ‏ثلاثة‏ ‏عشر‏ ‏عاما‏ ‏في‏ ‏سجنه‏ ‏بسراديب‏ ‏قصر‏ ‏أراشاد‏. ‏يُكفّر‏ ‏عن‏ ‏خطيئة‏ ‏أبيه‏ ‏ويطلب‏ ‏النور‏ ‏السماوي‏ ‏للشعب‏ ‏الأرمني‏ ‏حتى ‏كانت‏ ‏تلك‏ ‏المعجزة‏ ‏الربانية‏ ‏التي‏ ‏أضحت‏ ‏سبب‏ ‏ارتداد‏ ‏شعب‏ ‏بأجمعه‏.‏

أصاب‏ ‏درطاد‏ ‏مرض‏ ‏عضال‏ ‏غريب‏ ‏يئس‏ ‏في‏ ‏معالجته‏ ‏أمهر‏ ‏الأطباء‏ ‏. ابتعد ‏ ‏الملك‏ ‏عن‏ ‏البلاط‏ ‏الملكي‏ ‏لعيش‏ ‏ما‏ ‏بين‏ ‏الحيوانات‏ ‏والبراري‏, ‏إلى يوم‏ ‏حلمت‏ ‏أخته‏ ‏حلما‏ً ‏رأت‏ ‏فيه‏ ‏ملاكا‏ً ‏يَحثها‏ ‏على الإفراج‏ ‏عن‏ ‏غريغوريوس‏ ‏لأنه‏ ‏هو‏ ‏الوحيد‏ ‏الذي‏ ‏كان‏ ‏في‏ ‏إمكانه‏ ‏أن‏ ‏يشفي‏ ‏أخاها‏. ‏وكانت‏ ‏المعجزة‏ ‏وشفي‏ ‏درطاد‏ ‏واعتنق‏ ‏المسيحية‏ ‏وتنصّر‏  ، هو و‏الأمراء‏ ‏والأعيان‏ وعامة الشعب الأرمنيّ .

سافر‏ ‏غريوريوس‏ ‏إلى‏روما‏ ‏لمواجهة‏ ‏البابا‏ ‏القديس‏ ‏سلفسترس‏ ‏الأول‏ ‏وإطلاعه‏ ‏على‏ما‏ ‏جري‏ ‏في‏ ‏أرمينيا‏. ‏وقفل‏ ‏عائداً‏ ‏إلى بلاده‏ ‏ليعيش‏ ‏بين‏ ‏شعبه‏ ‏يقاوم‏ ‏بقايا‏ ‏الوثنية‏ ‏ويكرز‏ ‏بإيمان‏ ‏المسيح‏ ‏، فلقبه‏ ‏شعبه‏ ‏المنور‏ ‏لأنه‏ ‏رد‏ ‏بخطبة‏ ‏ظلمات‏ ‏الوثنية‏ ‏ونشر‏ ‏نور‏ ‏المسيح‏ ‏في‏ ‏أنحاء‏ ‏أرمينيا‏ ‏كلها‏.‏

توطيد‏ ‏الدين‏ ‏المسيحي‏ ‏في‏ ‏أرمينيا:

دمّر‏ ‏الملك درطاد‏ ‏بدافع‏ ‏من‏  القديس كريكور ( ‏غريغوريوس )‏ ‏المعابد‏ ‏الوثنية‏ ‏وحطمّ‏ ‏الأصنام‏ ‏ومقاماتها‏ ‏وأحرق‏ ‏جميع‏ ‏الآثار‏ ‏الوثنية‏ ‏وكل‏ ‏آثارها‏ ‏الأدبية‏ ‏والدينية‏, ‏ولكن‏ ‏لم‏ ‏يهدأ‏ ‏بال‏ ‏قديسنا‏ ‏إلا‏ّ ‏يوم‏ ‏أعلن‏ ‏درطاد‏ ‏المسيحية‏ ‏ديناً‏ ‏رسمياً‏ ‏للدولة‏, ‏لأن‏ ‏هذا‏ ‏الدين‏ ‏كان‏ ‏قد‏ ‏انتشر‏ ‏انتشارا‏ ‏هائلا‏ً ‏حتى ‏إن‏ ‏ديرا‏ً ‏كان‏ ‏قد‏ ‏تأسس‏ ‏قرب‏ ‏البلاط‏ ‏الملكي‏.‏

ولكن‏ ‏نظرا‏ ‏إلى‏ ‏عدم‏ ‏وجود‏ ‏الحروب‏ ‏الهجائية‏ ‏الأرمنية‏ ‏آنذاك‏ ‏كان‏ ‏أغلبية‏ ‏الناس‏ ‏لا‏ ‏يفهمون‏ ‏عقائد‏ ‏الدين‏ ‏الجديد‏, ‏بل‏ ‏كانوا‏ ‏يسيرون‏ ‏على‏ ‏المناهج‏ ‏القديمة، ‏فأوصى‏ ‏غريغوريوس‏ ‏أبناءه‏ ‏وأحفاده‏ ‏بالعمل‏ ‏على ‏إيجاد‏ ‏أبجدية‏ ‏خاصة‏ ‏للغة‏ ‏الأرمينية‏ ‏وترجمة‏ ‏الأسفار‏ ‏السماوية‏ ‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏فعله‏ ‏القديس مسروب ماشدوتس‏ ‏في‏ ‏وقت‏ٍ لاحق‏.‏

إن‏ ‏درطاد‏ ‏بإعلانه‏ ‏الدين‏ ‏المسيحي‏ ‏ديناً‏ ‏رسمياً‏ ‏للدولة‏ ‏قد‏ ‏حاز‏ ‏شرف‏ ‏السبق‏ ‏بين‏ ‏الأمم‏ ‏التي‏ ‏قبلته‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏دينا‏ً ‏لها‏. ‏فقد‏ ‏كان‏ ‏إعلانه‏ ‏العام‏ ٣٠١م‏. ‏‏حيت‏ ‏أصدر‏ ‏ثيئودوسيوس‏ ‏الأول‏ ‏الكبير‏ ‏قيصر‏ ‏الرومان‏ ‏إرادته‏ ‏بإلغاء‏ ‏الوثنية‏ ‏وإحلال‏ ‏المسيحية‏ ‏سنة‏ ٣٩٢ أي‏ ‏بعد‏ ‏درطاد‏ ‏بواحد‏ ‏وتسعين‏ ‏عاما‏. ‏أما‏ ‏الحكومات‏ ‏التي‏ ‏انسلخت‏ ‏عن‏ ‏الإمبراطورية‏ ‏الرومانية‏ ‏فقد‏ ‏تأخرت‏ ‏طويلا‏ ‏في‏ ‏اعتناق‏ ‏المسيحية‏.‏

فأعلنت‏ ‏فرنسا‏ ‏مسيحيتها‏ ‏بصورة‏ ‏رسمية‏ ‏العام‏ ٤٩٦م أي‏ ‏بعد‏ أرمينيا‏ ‏بمائة‏ ‏وخمسة‏ ‏وتسعين‏ ‏عاما‏, ‏وإنجلترا‏ ‏العام‏ ٦٠٥ م أي‏ ‏بعد‏ ‏الأرمن‏ ‏بنحو‏ ‏ثلاثمائة‏ ‏سنة‏, ‏وألمانيا‏ ‏العام‏ ٨٠٥م ‏أي‏ ‏بعد‏ ‏نحو‏ ‏خمسمائة‏ ‏سنة‏.‏

رقد‏ القديس كريكور (‏غريغوريوس‏ ‏) سنة‏ ٣٣٠ محاطا‏ً ‏بملكه‏ِ‏ وشعبه‏ِ ‏ولكن‏ ‏تلك‏ ‏الروح‏ ‏وذلك‏ ‏الإيمان‏ ‏اللذين‏ ‏بثهما‏ ‏في‏ ‏شعبه‏ ‏مازالا‏ ‏إلى‏ ‏اليوم‏ ‏الميراث‏ ‏الأعظم‏ ‏الذي‏ ‏حافظ‏ ‏عليه‏ ‏الشعب‏ ‏الأرمني‏ ‏وضحى‏ ‏من‏ ‏أجله‏ ‏بوطنه‏ ‏وأمواله‏ ‏وراحته‏.‏

المطران كريكور اوغسطينوس كوسا 

اسقف الاسكندرية واورشليم والاردن للأرمن الكاثوليك