stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

« افَرحي، أَيَّتُها الـمُمتَلِئَةُ نِعْمَةً، الرَّبُّ مَعَكِ » – القدّيس ألريد دو ريلفو

1.4kviews

القدّيس ألريد دو ريلفو (1110 – 1167)، راهب سِستِرسيانيّ

العظة 59، الثالثة عن البشارة

« افَرحي، أَيَّتُها الـمُمتَلِئَةُ نِعْمَةً، الرَّبُّ مَعَكِ »

لقد أرسل الآب إلينا في هذه الأيّام، يوسف الحقيقي لكي “يفتَقِدْ سَلامةَ إِخَوَتِه وسَلامةَ الغَنَم” (تك 37: 14). ومما لا شكّ فيه أن يوسف هذا هو الذي كان “أَباه يُحِبُّه على جَميعِ إِخْوَتِه” (تك 37: 3)… ها هو، المحبوب أكثر من الجميع، والأكثر حكمة من الجميع، والأكثر روعة من الجميع، هذا من أرسله الآب اليوم… لقد قال الله الآب: “مَن أُرسِل، ومَن يَنطَلِقُ لنا؟” (إش 6: 8) وها هو الابن يجيب، “هاءنَذا أَنشُدُ خِرافي وأَفتَقِدُها أَنا” (حز 34: 11). ونزل من الأعالي وانحدر نحو “وادي حَبْرون” (تك 37: 14).ها إن آدم قد تسلّق جبل الكبرياء، وإذا بابن الله ينزل إلى وادي التواضع. وهو يجد اليوم أيضاً وادياً ينزل إليه لكن أين هو؟ هذا الوادي ليس فيك، يا حواء، يا أم بؤسنا، ليس فيك… ولكن في مريم العذراء المباركة. هي حقًا وادي حبرون بسبب تواضعها وأيضًا بسبب قوتها… إنها قوية لأنها تشارك في قوة من قيل عنه أنّه “الرَّبُّ العَزيزُ الجبَار” (مز 24[23]: 8). هي المرأة الفاضلة التي يتوق اليها سليمان، “مَن يَجِدُ المَرأَةَ الفاضِلة؟” (أم 31: 10) …وحوّاء، على الرغم من أنها خلقت في الفردوس، لا تعرف الفساد، ولا الضعف ولا الألم، أظهرت أنها ضعيفة جدًا، عاجزة جدًا. ” مَن يَجِدُ المَرأَةَ الفاضِلة؟” فهل نجد في البؤس هنا أدناه ما لم نعثر عليه في السعادة هناك؟ هل نجد المرأة الفاضلة هنا في وادي الدموع هذا، في حين لم نعثر عليها في نعيم الجنة؟ لقد عثرنا عليها، اليوم، نعم اليوم. إن الله الآب وجد هذه المرأة ليقدّسها، والابن وجدها لينزل فيها، والرُّوح القدس وجدها ليزّينها بالأنوار… ووجدها الملاك فسلّم عليها قائلاً: “افَرحي، أَيَّتُها الـمُمتَلِئَةُ نِعْمَةً، الرَّبُّ مَعَكِ”. ها هي، المرأة الفاضلة. ففي هذه المرأة الفاضلة، تتواجه الجدّية والتواضع والعذرية مع الفضول، والغرور، والشهوة. وقد كُتب أن الملاك دخل إليها. فهي لم تكن متلّفتة نحو العالم الخارجي، لم تكن في الخارج. بل كانت في الداخل، في حجرتها تصلّي إلى أبيها في الخفية (راجع مت 6: 6).