stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

أخبار الكنيسة

الاحتفال بستين عاماً على كاتدرائية أم المحبة بأسيوط

749views

ass1_400

كاتدرائية أم المحبة الإلهية بأسيوط :

 

” مسيرة ستين عاماً فى حفظ وديعة الإيمان ”  

كتب – ناجح سمعـان :

تجسد كاتدرائية أم المحبة الإلهية بمدينة أسيوط منذ ستين عاماً ، ثلاثية وطيدة الأواصر ما بين الإنسان والمكان والزمان ، وتعكس أوجه العلاقة فيما بين المفردات الثلاثة ، معنى التاريخ ، وقيمة الحضارة ، وأفاق المعنى الروحى للوجود . بهذه القراءة الروحية تأملت احتفال أبناء الكاتدرائية بالعيد الستينى لتأسيسها وافتتاحها للصلاة منذ 4 نوفمبر 1953 بيد الكاردينال أوجين تيسران عميد مجمع الكنائس الشرقية آنذاك ومندوباً عن طيب الذكر البابا بيوس الثانى عشر. واليوم وبهذه المناسبة الجليلة ترأس صاحب النيافة الأنبا كيرلس وليم مطران الايبارشية قداساً احتفالياً بالكاتدرائية مساء الأحد 29 ديسمبر 2013 وعاون نيافته فى الصلاة القمص مرقس بطرس وكيل عام المطرانية والأب دانيال لطفى راعى الكاتدرائية والاب وليم لبيب الفرنسيسكاني . وقد شارك بالحضور كوكبة من الاخوات الراهبات وعدد كبير من أبناء الايبارشية .

خلال العظة قال الانبا كيرلس وليم للمصلين : أيها الأخوة الأحباء لا يخفى عليكم أن فى مثل هذا اليوم منذ 49 عاماً انتقل إلى الامجاد السماوية مثلث الرحمات الانبا الكسندروس اسكندر ، أول اسقف وخادم لهذه الايبارشية العريقة . وقد أرسى الراحل الكريم فى الايبارشية قواعد الإيمان على أساس متين حيث زرع كلمة الحق باستقامة وعمل على تأسيس خدمات روحية فى مختلف ربوع الايبارشية . كما كان لنيافته رؤية ثاقبة بل وسابقة لعصره عندما قام بتأسيس معهد التربية الدينية لتهيئة الخدام فى خدمة كافة الانشطة الكنسية بالايبارشية . وأضاف الانبا كيرلس وليم قائلاً : نذكر بكل الفخر والامتنان تعب الانبا الكسندروس فى تأسيس هذه الكاتدرائية منذ 60 عاماً وقد قام بتنفيذها شقيقه المهندس صبحى اسكندر كتحفة معمارية رائعة . واستطرد سيادة المطران قائلاً : فى هذا اليوم المبارك نذكر بكل العرفان والتقدير مثلث الرحمات الانبا يوحنا نوير الذى خدم راعياً للايبارشية زهاء خمسة وعشرين عاماً ومثلث الرحمات الانبا اغناطيوس يعقوب الذى خدم اسقفاً معاوناً لمدة ثلاث سنوات ونذكر ايضاً كل الاباء الكهنة والشمامسة والاراخنة الذين خدموا مذبح الكاتدرائية بأمانة وتقوى منهم من سبقنا إلى المجد ومنهم مازال يخدم بتفاني ساعياً إلى نقل محبة الله من قلب إلى قلب بين أبناء أسيوط . واختتم الانبا كيرلس العظة بقوله : نصلى أن تظل الكاتدرائية كعلامة روحية قوية فى حفظ وديعة الإيمان من جيل إلى جيل وأن يبقى صوتها صارخاً فى إعلان كلمة الحق وانجيل الخلاص . ونتضرع أن تشملنا أم المحبة برعايتها وأمومتها حتى تبقى الكاتدرائية واحة للتلاقى ومركزا للوحدة بين جميع أبناء ايبارشية اسيوط العامرة .

فى ختام القداس الإلهى تم تكريم خمسة من العلمانيين الأراخنة الذين كان لهم اسهامات فى الخدمة بالكاتدرائية وهم الشماس نظمى فؤاد ، المرحوم متى عازر ، المرحوم بركة بسطا ، المرحوم الكوماندور انطون حنا جبرائيل ، المرحوم فؤاد بسطا . وعقب ذلك عرض المركز الكاثوليكى للسمعيات والبصريات بالمطرانية فيلماً تسجيلاً بعنوان ” الكاتدرائية .. ستون عاماً فى حفظ وديعة الإيمان ” . واختتم الاحتفال المهيب بالتطواف والالحان بأيقونة أم المحبة الالهية بين ارجاء الكاتدرائية حتى الوصول إلى مزار الاباء المطارنة أسفل المذبح المقدس .