stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

البابا والكنيسة في العالم

البابا الفخري بندكتس السادس عشر (١٩٢٧ – ٢٠٢٢)

54views

نقلا عن الفاتيكان نيوز 

31 ديسمبر 2022

كتب : فتحى ميلاد – المكتب الاعلامي الكاثوليكي بمصر .

توفي البابا الفخري بندكتس السادس عشر (يوزيف راتزينغر) عند الساعة التاسعة والدقيقة الرابعة والثلاثين من صباح اليوم السبت الحادي والثلاثين من كانون الأول ديسمبر ٢٠٢٢ في مقر إقامته في دير “Mater Ecclesiae”، في الفاتيكان.

البابا الفخري بندكتس السادس عشر من مواليد ماركتل أم إين (باسّاو – ألمانيا) في السادس عشر من نيسان أبريل عام ١٩٢٧. نال السيامة الكهنوتية في التاسع والعشرين من حزيران يونيو ١٩٥١. يحمل دكتوراه في اللاهوت. شارك في المجمع الفاتيكاني الثاني.

في الخامس والعشرين من آذار مارس عام ١٩٧٧، عيّنه البابا بولس السادس رئيس أساقفة ميونخ وفريسينغ، ونال السيامة الأسقفية في الثامن والعشرين من أيار مايو من العام نفسه. كما عيّنه البابا بولس السادس كاردينالاً في كونسيستوار السابع والعشرين من حزيران يونيو ١٩٧٧.

كان المقرر العام في الجمعية العامة العادية الخامسة لسينودس الأساقفة التي عُقدت في الفاتيكان من السادس والعشرين من أيلول سبتمبر وحتى الخامس والعشرين من تشرين الأول أكتوبر من العام ١٩٨٠ حول العائلة المسيحية في العالم المعاصر، وكان أيضا رئيسًا منتدبًا في الجمعية العامة العادية السادسة لسينودس الأساقفة التي عُقدت في الفاتيكان من التاسع والعشرين من أيلول سبتمبر وحتى التاسع والعشرين من تشرين الأول أكتوبر ١٩٨٣ حول التوبة والمصالحة في رسالة الكنيسة.

في الخامس والعشرين من تشرين الثاني نوفمبر عام ١٩٨١، عيّنه البابا يوحنا بولس الثاني عميد مجمع عقيدة الإيمان، وأصبح أيضا رئيس اللجنة الحبرية البيبلية واللجنة اللاهوتية الدولية. في السادس من تشرين الثاني نوفمبر من العام ١٩٩٨ عُين نائب عميد مجمع الكرادلة، وفي الثلاثين من تشرين الثاني نوفمبر من العام ٢٠٠٢ أصبح عميد هذا المجمع. أعدّ تأملات رتبة درب الصليب في الكولوسيوم عام ٢٠٠٥. في الثامن من نيسان أبريل ٢٠٠٥، وبصفة عميد مجمع الكرادلة، ترأس مراسم جنازة البابا يوحنا بولس الثاني في ساحة القديس بطرس.

في التاسع عشر من نيسان أبريل من العام ٢٠٠٥، انُتخب الكاردينال يوزيف راتزينغر (بندكتس السادس عشر) حبرًا أعظم. في الحادي عشر من شباط فبراير من العام ٢٠١٣، وخلال كونسيستوار عادي عام في القصر الرسولي في الفاتيكان حول إعلان قداسة عدد من الطوباويين، أعلن تخليه عن الخدمة البطرسية. اختُتمت حبريته في الثامن والعشرين من شباط فبراير عام ٢٠١٣. وكان البابا الفخري بندكتس السادس عشر يقيم في دير ” Mater Ecclesiae” (أمّ الكنيسة)، في الفاتيكان.