stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

أخبار الكنيسة

البابا فرنسيس: الروح القدس هو الذي يزرع الوفاق والتناغم في الكنيسة

1.2kviews

OSSROM39684_Articolo

“إن الروح القدس يخلق “حركة” في الكنيسة قد تبدو ظاهريًا كنوع من “الاضطراب” ولكن إذا قبلناها بالصلاة وبروح الحوار فستولّد على الدوام الوحدة بين المسيحيين” هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح اليوم الجمعة في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان في عيد العذراء سيّدة لوخان شفيعة الأرجنتين.

قال الأب الأقدس: الله هو الذي يحرّك المياه في الكنيسة وفي كلّ مرة تَواجَه فيها المسيحيون فيما بينهم – بدء من الرسل – بالصدق والحوار وليس من خلال التحريض على الخيانة و”الشبكات” الداخليّة، وفهموا ما هو الشيء الأفضل الذي ينبغي عليهم القيام به كان ذلك بفضل إلهامات الروح القدس. استهل البابا فرنسيس عظته انطلاقًا من القراءة الأولى التي تقدمها لنا الليتورجية اليوم من أعمال الرسل ليتوقف في تأملّه الصباحي عند الصعوبات والخصامات التي واجهتها الجماعة المسيحية الأولى.

تابع الحبر الأعظم يقول: تحدثنا القراءة الأولى عن اختتام أول مجمع في أورشليم والذي حدد، بعد بعض الاحتكاكات، القوانين البسيطة التي ينبغي على الذين كانوا يؤمنون بالله ويعتمدون أن يحافظوا عليها. فالمشكلة كانت قد بدأت سابقًا في نزاع بين فريقين من المسيحيين وأحده هذين الفريقين  يمكن تسميتهم بـ “المنغلقين” لأنّهم كانوا متعلّقين بالتطبيق الحرفي للشريعة وأرادوا أن يفرضوا على المعمّدين الجُدد بعض شروط الديانة اليهوديّة لكن بولس الطرسوسي، رسول الأمم لم يقبل بهذا الأمر. فكان السؤال كيف نحل هذه المشكلة؟ فاجتمعوا وأعطى كل فريق وجهة نظره وحكمه، وتحاوروا كإخوة وليس كالأعداء بدون أي شبكات خارجيّة ليربحوا وبدون الاستعانة بالسلطات المدنية أو اللجوء إلى القتل لينتصروا، وإنما ساروا في درب الصلاة والحوار. هذان الفريقان المتنازعان بسبب وجهتي نظر مختلفتين تحاورا واتفقا. وهذا هو عمل الروح القدس!

أضاف الأب الأقدس يقول: لقد أخذوا القرار النهائي بالوفاق، وعلى أساس هذا الوفاق كُتبت، في ختام هذا المجمع، الرسالة التي أرسلوها إلى الإخوة “المُهتَدينَ مِنَ الوَثَنِيِّينَ” والتي حملت ثمار مُشاركة ومقاسمة خالية من أساليب جميع الذين حاولوا أن يزرعوا “الزؤان” والفتنة. إن الكنيسة التي لا توجد فيها مشاكل من هذا النوع، من جهة، تجعلني أُفكّر بأن الروح القدس ليس حاضرًا فيها، ومن جهة أخرى فالكنيسة المليئة بالنزاعات والشبكات وحيث يخون الإخوة بعضهم بعضًا، لا يوجد فيها الروح القدس أيضًا! لأن الروح القدس هو الذي يصنع الحداثة والتجدد ويحرّك الأوضاع للمُضيّ قدمًا فيخلق فسحات جديدة ويمنح الحكمة التي وعدنا بها يسوع عندما قال: “سيُعلًمكم كل شيءٍ”. الروح القدس يحرّك لكنّه في النهاية يخلق الوحدة المتناغمة بين الجميع!

تابع البابا فرنسيس يقول: في ختام رسالته يكتب بولس الرسول: “فقد حَسُنَ لَدى الرُّوحِ القُدُسِ ولَدَينا أَلاَّ يُلْقى علَيكم مِنَ الأَعباءِ سِوى ما لا بُدَّ مِنُه، وهُوَ اجتِنابُ ذَبائحِ الأَصنامِ والدَّمِ والميْتَةِ والزِّنى. فإِذا احتَرَستُم مِنها تُحسِنونَ عَمَلاً. عافاكُمُ الله” إنها كلمات تُظهر روح الوفاق المسيحيّ الذي هو ليس مجرّد فعل إرادة بسيط بل هو ثمرة الروح القدس. وهذا ما تعلمنا إياه اليوم هذه القراءة وما يعلمنا إياه هذا المجمع المسكوني الأوّل: “لقد حَسُنَ لَدى الرُّوحِ القُدُسِ ولَدَينا” هكذا تكون الصيغة عندما يزرع الروح القدس الوفاق بين الجميع. لنتابع احتفالنا الآن ولنطلب من الرب يسوع الذي سيحضر بيننا أن يرسل الروح القدس لكل فرد منا على الدوام وإلى الكنيسة أيضًا وأن تعرف الكنيسة كيف تكون أمينة للحركات التي يصنعها الروح القدس.

الفاتيكان