stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

كنيسة الأقباط الكاثوليك

البابا فرنسيس: لا يكفي أن نقبل الدعوة لكي نتبع الرب، وإنما من الضروري أن نكون مستعدّين للقيام بمسيرة ارتداد تغيِّر القلب

13views
11 أكتوبر 2020
كتبت رحيل فوكيه من المكتب الإعلامي الكاثوليكي بمصر
“لتساعدنا العذراء مريم الكليّة القداسة لكي نتشبّه بعبيد هذا المثل فنخرج من مخططاتنا ووجهات نظرنا الضيقة، لكي نعلن للجميع أن الرب يدعونا إلى وليمته، لكي يقدم لنا النعمة التي تخلّصنا”، هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي.
تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر اليوم الأحد صلاة التبشير الملائكي مع المؤمنين والحجاج المحتشدين في ساحة القديس بطرس وقبل الصلاة ألقى الأب الأقدس كلمة قال فيها: برواية مثل وليمة العرس التي يقدّمها لنا إنجيل اليوم يحدّد يسوع المشروع الذي تصوّره الله للبشريّة. إن الملك الذي “أَقامَ وَليمَةً في عُرسِ ابنِه” هو صورة للآب الذي أعدَّ للعائلة البشرية بأسرها وليمة رائعة من الحب والشركة حول ابنه الوحيد. يرسل الملك مرتين عبيده لِيَدعوا المَدعُوِّينَ، لكنهم يرفضون، لأن لديهم أشياء أخرى يفكرون فيها: الحقول والأعمال. غالبًا ما نضع اهتماماتنا وأمورنا المادية أمام الرب الذي يدعونا. لكن الملك في المثل لا يريد أن تبقى القاعة فارغة، لأنه يرغب في أن يقدّم كنوز مملكته. ولذلك قال لعبيده: “اذهَبوا إِلى مَفارِقِ الطُّرُق، وَادعوا إِلى العُرسِ كُلَّ مَن تَجِدونَهُ”. هكذا يتصرّف الله عندما يتمُّ رفضُه، وبدل أن يستسلم يعود ويدعو جميع الذين هم على مفارق الطرق بدون استثناء أحد.
تابع الأب الأقدس يقول: يشير المصطلح الأصلي الذي استخدمه الإنجيلي متى إلى حدود الطرق، أي تلك النقاط التي تنتهي فيها شوارع المدينة والمسارات المؤدية إلى منطقة الريف، خارج المدينة، حيث الحياة غير مستقرة. إلى بشريّة مفارق الطرق هذه، أرسل الملك في المثل عبيده، في يقين العثور على أشخاص على استعداد للجلوس إلى مائدته. وهكذا امتلأت قاعة الوليمة بـ ” المستبعَدين والمهمَّشين”، أولئك الذين لم يَبدوا أبدًا جديرين بحضور حفلة أو وليمة عرس. إنَّ الكنيسة مدعوة لبلوغ مفارق طرق اليوم، أي الضواحي الجغرافية والوجودية للبشرية، تلك الأماكن الهامشيّة، وتلك المواقف التي يقيم فيها أشلاء بشرية بلا رجاء. يتعلّق الأمر بعدم الاكتفاء بالطرق المريحة والمعتادة للبشارة ولشهادة المحبة، وإنما بفتح أبواب قلوبنا وجماعاتنا للجميع، لأن الإنجيل ليس محفوظًا لقلة مختارة. حتى المهمشين، وكذلك الذين يرفضهم المجتمع ويحتقرهم، يعتبرهم الله أهلًا لمحبته، وهو يعدّ وليمته للجميع: أبرار وخطأة، صالحين وأشرار، أذكياء وغير مثقّفين.
ولكنّ الحبر الأعظم أضاف قائلًا: المَلك يضع شرطًا: ارتداء ثوب العرس. ونعود إلى المثل. عندما امتلأت القاعة، وصل الملك وحيا ضيوف الساعة الأخيرة، لكنه رأى أحدهم لَيسَ عَلَيهِ ثَوبُ العُرس، ذلك المعطف الذي يحصل عليه كل ضيف كهدية عند المدخل. هذا الرجل، إذْ رفض الهبة المجانية، استبعد نفسه: لذلك لا يمكن للمَلك إلا أن يطرده. لقد قبل هذا الرجل الدعوة، لكنه قرر بعد ذلك أنها لا تعني شيئًا بالنسبة له: لقد كان شخصًا مكتفيًا بذاته، ولم يكن لديه أيّة رغبة في التغيير. إنَّ ثوب العرس يرمز إلى الرحمة التي يمنحنا الله إياها مجانًا. لا يكفي أن نقبل الدعوة لكي نتبع الرب، وإنما من الضروري أن نكون مستعدّين للقيام بمسيرة ارتداد تغيِّر القلب. إن ثوب الرحمة الذي يقدمه الله لنا بلا انقطاع هو عطيّة مجانية من محبته، إنه نعمة. ويتطلب أن نقبله بدهشة وفرح.
وختم البابا فرنسيس كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي بقوله: لتساعدنا العذراء مريم الكليّة القداسة لكي نتشبّه بعبيد هذا المثل فنخرج من مخططاتنا ووجهات نظرنا الضيقة، لكي نعلن للجميع أن الرب يدعونا إلى وليمته، لكي يقدم لنا النعمة التي تخلّصنا.
Eid M. Shohdy and 9 others