stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

البابا والكنيسة في العالم

البابا فرنسيس : لتساعدنا مريم العذراء لكي نعيش كلَّ يوم وكل لحظة كزمن خلاص يمرُّ فيه الرب ويدعونا لاتباعه

36views

25 يناير 2021

الفاتيكان نيوز

كتبت رحيل فوكيه من المكتب الإعلامي الكاثوليكي بمصر

“كل فترة، وكل مرحلة من حياتنا لها قيمتها الخاصة، ويمكنها أن تكون لحظة مميزة للقاء مع الرب” هذا ما قاله قداسة البابا فرنسيس في كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي

تلا قداسة البابا فرنسيس ظهر اليوم الأحد صلاة التبشير الملائكي من مكتبة القصر الرسولي بالفاتيكان وقبل الصلاة ألقى الأب الأقدس كلمة قال فيها يُظهر لنا إنجيل هذا الأحد، إذا جاز التعبير، “انتقال الشهادة” من يوحنا المعمدان إلى يسوع. كان يوحنا سابقه، وقد مهَّد له المجال والطريق: الآن يمكن ليسوع أن يبدأ رسالته ويعلن الخلاص الحاضر. وتتلخص بشارته في هذه الكلمات: “حانَ الوَقتُ وَاقتَرَبَ مَلَكوتُ الله. فَتوبوا وَآمِنوا بالبِشارَة”. إنها رسالة تدعونا للتأمّل حول موضوعين أساسيين: الوقت والارتداد.

تابع البابا فرنسيس يقول في هذا النص من الإنجيلي مرقس، ينبغي فهم الوقت على أنه مدة تاريخ الخلاص الذي حققه الله؛ لذلك، فإن الوقت “الذي تمَّ” هو الوقت الذي يصل فيه هذا العمل الخلاصي إلى ذروته، وتحقيقه الكامل: إنها اللحظة التاريخية التي أرسل فيها الله الابن إلى العالم وأصبح فيها ملكوته “قريبًا” أكثر من أي وقت مضى. ومع ذلك، فإن الخلاص ليس تلقائيًا. الخلاص هو عطية الحب، إنّه عطيّة تقدّم للحريّة البشريّة، لأنّه عندما نتحدّث عن الحب نحن نتحدّث عن الحريّة والحب بلا حريّة ليس حبًّا وإنما مصلحة أو خوفًا أو أي شيء آخر، لأن الحب هو حرّ على الدوام ولكونه حرٌّ هو يتطلب استجابة حرّة: أي إنّه يتطلب ارتدادنا. إنها مسألة تغيير ذهنيّة وتغيير حياة: التوقف عن اتباع نماذج العالم، وإنما نموذج الله، الذي هو يسوع. إنه تغيير قاطع في الرؤية والموقف. في الواقع، لقد حملت الخطيئة إلى العالم ذهنيّةً تميل إلى إثبات الذات ضد الآخرين ضد الله وأيضًا، ولهذا الغرض هي لا تتردد أبدًا في استخدام الغش والعنف.

أضاف الأب الأقدس يقول هذا كلّه يتعارض مع رسالة يسوع الذي يدعونا إلى الاعتراف بأننا بحاجة إلى الله ونعمته؛ وإلى التحلّي بموقف متوازن تجاه الخيور الأرضيّة؛ ولكي نكون مضيافين ومتواضعين تجاه الجميع؛ ولكي نعرف ونحقق ذواتنا في لقاء الآخرين وخدمتهم. بالنسبة لكل واحد منا، فإن الوقت الذي يمكننا فيه قبول الفداء هو قصير: إنه مدة حياتنا في هذا العالم. الحياة هي عطيّة من محبة الله اللامتناهية، ولكنّها أيضًا زمنٌ للتحقق من محبتنا له؛ لذلك فإن كل لحظة من حياتنا هي وقت ثمين لكي نحب الله والقريب، وبالتالي لندخل في الحياة الأبدية.

تابع الحبر الأعظم يقول إن قصّة حياتنا تملك إيقاعين: واحد قابل للقياس يتكون من ساعات وأيام وسنوات؛ والآخر، يتكون من مواسم نمونا: الولادة، والطفولة، والمراهقة، والنضج، والشيخوخة، والموت. وكل فترة، وكل مرحلة لها قيمتها الخاصة، ويمكنها أن تكون لحظة مميزة للقاء مع الرب. وبالتالي يساعدنا الإيمان على اكتشاف المعنى الروحي لهذه الأوقات: كل منها يحتوي على دعوة خاصة من الرب، يمكننا أن نجيب عليها بشكل إيجابي أو سلبي. نرى في الإنجيل كيف أجاب سمعان وأندراوس ويعقوب ويوحنا: لقد كانوا رجالاً ناضجين، وكان لديهم عملهم كصيادين وحياة عائلية … ومع ذلك، عندما مر يسوع ودعاهم، “َتَركوا الشِّباكَ لِوَقتِهِم وَتَبِعوه”.

وختم قداسة البابا فرنسيس كلمته قبل تلاوة صلاة التبشير الملائكي بالقول أيها الإخوة والأخوات الأعزاء لنتنبّه ولا نسمحنَّ بأن يعبر يسوع بدون أن نستقبله. لقد كان القديس أوغسطينوس يقول: “أخاف من أن يعبر الله بدون أن أتعرّف عليه وأراه وأقبله”. لتساعدنا مريم العذراء لكي نعيش كلَّ يوم وكل لحظة كزمن خلاص يمرُّ فيه الرب ويدعونا لاتباعه كلٌّ بحسب حياته؛ ولتساعدنا لكي نرتدَّ من ذهنيّة العالم إلى ذهنيّة المحبّة والخدمة.