stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

البابا والكنيسة في العالم

البابا فرنسيس يستقبل أعضاء لجنة تحكيم جائزة زايد للأخوّة الإنسانية

27views

الفاتيكان نيوز

٢٤ أكتوبر 2020

كتبت رحيل فوكيه من المكتب الإعلامي الكاثوليكي بمصر

لمناسبة لقاء لجنة تحكيم جائزة زايد للأخوّة الإنسانية في روما عقب فتح باب الترشيح للدورة الثانية للجائزة استقبل البابا فرنسيس اليوم أعضاء اللجنة في القصر الرسولي.

استقبل قداسة البابا فرنسيس اليوم الجمعة 23 أكتوبر أعضاء لجنة تحكيم جائزة زايد للأخوّة الإنسانية، وذلك لمناسبة لقائهم في روما لمناقشة آليات التقييم التي ستنطلق منها اللجنة وصولا إلى إعلان الفائز بالجائزة في يناير 2021.

وقد تمت خلال اللقاء مناقشة قواعد ومعايير الترشيح لاختيار الشخصيات والمؤسسات التي قدمت إسهاما هاما في خدمة الإنسانية.

وتجدر الإشارة إلى أن الجائزة قد تم تأسيسها سنة 2019 وقد مُنحت لقداسة البابا فرنسيس وفضيلة الشيخ الإمام الأكبر أحمد الطيب تقديرا لتوقيعهما وثيقة الأخوّة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك في أبو ظبي فبراير 2019.

هذا وكانت اللجنة العليا للأخوّة الإنسانية قد أعلنت في 19 أكتوبر فتح باب الترشيح للدورة الثانية من الجائزة. وقد أشاد أعضاء لجنة تحكيم جائزة زياد للأخوّة الإنسانية بوثيقة الأخوّة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك مشددين على أهميتها للبشرية بكاملها، وخاصة مع التحديات والأزمات التي على العالم مواجهتها.

كما وتمت الإشادة أيضا بالجهود التي قامت بها اللجنة العليا للأخوّة الإنسانية من أجل تعزيز ثقافة التعايش، إلى جانب مبادراتها لدعم الجائزة وتحديد معايير محايدة لاختيار الفائزين. كما وتحدث الأمين العام للّجنة العليا المستشار محمد عبد السلام عن استلهام الجائزة من وثيقة الأخوّة الإنسانية، وأكد أن الجائزة ستواصل تعزيز الجهود المشتركة من أجل خير البشرية. وأضاف أن الجائزة ستكون منصة دولية للشغوفين بالتعايش والسلام في جميع أنحاء العالم، وتابع أن الجائزة ستُسلَّم للفائزين سنويا في مراسم ستنظَّم في ذكرى توقيع وثيقة الأخوّة الإنسانية.

وتجدر الإشارة إلى أن لجنة تحكيم جائزة زايد للأخوّة الإنسانية تتألف من خمسة أعضاء إلى جانب الأمين العام للّجنة العليا للأخوّة الإنسانية المستشار محمد عبد السلام. والأعضاء هم كاثرين سامبا بانسا الرئيسة السابقة لجمهورية أفريقيا الوسطى، ميكايل جان الحاكم العام السابق لكندا والرئيس السابق للمنظمة الدولية للفرانكوفونية، محمد يوسف كالا النائب السابق لرئيس إندونيسيا ورئيس الصليب الأحمر الإندونيسي، الكاردينال دومينيك مامبيرتي رئيس المحكمة العليا للإمضاء الرسولي، وأداما ديانغ المستشار الخاص السابق للأمين العام للأمم المتحدة لتفادي الإبادة.

#البابا_فرنسيس
#الفاتيكان_نيوز