stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

البابا والكنيسة في العالم

البابا فرنسيس يسرد في كتاب حياته وعلاقتها بالفترات والأحداث المختلفة متطرقا إلى مواضيع هامة كثيرة

116views

نقلا عن الفاتيكان نيوز

18 مارس 2024

كتب : فتحى ميلاد – المكتب الاعلامي الكاثوليكي بمصر .

استبقت جريدة كورييرا ديلا سيرا الإيطالية بعض المواضيع التي يتطرق إليها البابا فرنسيس في كتاب يمكن اعتباره سيرة ذاتية يَصدر في ١٩ آذار مارس.

يصدر غدا كتاب بعنوان “الحياة، قصتي في التاريخ” يمكن اعتباره سيرة ذاتية للبابا فرنسيس حيث يروي فيه، بالتعاون مع متخصص الشؤون الفاتيكانية في شبكة ميدياسيت الإعلامية الإيطالية فابيو ماركيزي راغونا، فصولا كثيرة من حياته وارتباط هذه المحطات بفترات وأحداث تاريخية مختلفة. وقد نشرت جريدة كوريري ديلا سيرا الإيطالية قبل أيام مقالا حول هذا الكتاب مستبقة الكثير من المواضيع التي يتطرق إليها الأب الأقدس. ومن بين ما نقلت الجريدة حديث البابا فرنسيس عن طفولته وبشكل خاص عن جدته روزا والدة أبيه والتي كان لها دور كبير في تنشئته حسبما كتب مشيرا إلى أن جدَيه كانا يتحدثان بلهجة مقاطعة بييمونتي الإيطالية التي تأتي منها عائلته التي هاجرت إلى الأرجنتين. ويتحدث البابا عن جده جوفاني الذي شارك في الحرب العالمية الأولى، بينما يتطرق الأب الأقدس إلى الحرب العالمية الثانية مشيرا إلى الرسائل التي كانت تصل إلى العائلة في بوينوس ايرس والتي كانت تشير إلى أن رجال البلدة أصل عائلة البابا فرنسيس لم يتوجهوا إلى القتال بل كانوا يعملون في الحقول. ويتحدث الأب الأقدس عن سرد هذه الرسائل كيف كانت النساء يقمن بمراقبة وصول محتمَل لمفتشي الجيش فكُنَّ يرتدين ملابس حمراء في حال وصول المفتشين كإشارة للرجال للاختباء.

يروي البابا فرنسيس من جهة أخرى رحلة جدَيه ومعهما ابنهما ماريو، والد الأب الأقدس، كما ويتحدث البابا عن طفولته في العاصمة الأرجنتينية وكيف كان والداه يصطحبانه مع أخوته لمشاهدة الأفلام الإيطالية في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية. ويذكر الأب الأقدس في هذا السياق عددا من الأفلام التي أصبحت علامات في تاريخ السينما. ويواصل البابا الحديث عن الحرب العالمية الثانية ويتوقف عند القنابل النووية التي اُلقيت على هيروشيما وناغازاكي، ويصف استخدام هذه الأسلحة بجريمة ضد الإنسان وكرامته، ثم يتساءل الأب الأقدس كيف يمكن أن نعتبر أنفسنا حماة للسلام والعدالة بينما نصنع في الوقت ذاته أسلحة جديدة. كما وكشف الأب الأقدس أنه كان يريد التوجه إلى اليابان كإرسالي إلا أنه لم يُسمح له بذلك بسبب أوضاعه الصحية غير الجيدة في تلك الفترة.

الدفاع عن الحياة وحمايتها في كل مراحلها، من الحبل بها وحتى الموت، كان هذا من المواضيع التي أشارت إليها الجريدة الإيطالية فنقلت تأكيد البابا فرنسيس في الكتاب على كون الإجهاض قتلا، وأيضا على أهمية الدفاع عن الحق في الاستنكاف الضميري. كما ويتحدث قداسته عن تأجير الرحم كظاهرة غير إنسانية آخذة في الانتشار تشكل تهديدا لكرامة الرجل والمرأة وتتعامل مع الأطفال وكأنهم سلعة.

يتطرق البابا فرنسيس في الكتاب أيضا إلى فترة الحكم الدكتاتوري في الأرجنتين وكيف ساعد بعض الإكليركيين في الإفلات من اعتقالهم من قِبل السلطات العسكرية. كما وأشار قداسته إلى الاتهامات غير الصحيحة التي وُجهت إليه بالتعاون مع الحكم العسكري حيث ثبتت على العكس معارضته الحازمة للدكتاتورية. كما ويتوقف البابا عند إرساله إلى قرطبة عقابا له وذلك على أخطاء قام بها كمسؤول عن اليسوعيين الشبان بسبب تصرفات سلطوية، ووصف فترة وجوده في قرطبة بفترة تطهر.

هذا وكانت علاقته بالبابا بندكتس السادس عشر من بين المواضيع العديدة التي يتحدث عنها البابا فرنسيس في الكتاب. ويتوقف قداسته عند شخصية سلفه مشيرا إلى لقاء بندكتس السادس عشر الكرادلة المشاركين في الكونكلاف لاختيار البابا الجديد وكيف أكد بتواضع احترامه وطاعته للبابا الذي سيتم انتخابه. ويتحدث البابا فرنسيس عن ألمه لرؤية استغلال البعض للبابا بندكتس السادس عشر من أجل أغراض ايديولوجية وسياسية.

ومن المواضيع الأخرى التي يتطرق إليها البابا فرنسيس في كتابه نقلت جريدة كورييري ديلا سيرا حديثه عن أوروبا والاتحاد الأوربي حيث أكد قداسته أن كل بلد يحمل ثقافته وفلسفته وثراءه وعليه أن يحافظ عليها، ولكن من الضروري أحداث تناغم في التنوع واحترام الاختلاف والعمل من أجل الوحدة. أشارت الجريدة أيضا إلى حديث الأب الأقدس المتكرر في الكتاب عن حماية السلام والعمل ومواجهة الاتجار بالسلاح ومبالغات عالم المالية، هذا إلى جانب توجيه البابا نداءً من أجل حماية الخليقة.

كانت المثلية الجنسية من القضايا الأخرى التي أشارت إليها الجريدة، فنقلت حديث البابا عن تخيله للكنيسة كأُم تعانق الجميع وتستقبلهم. وأشار قداسته حسبما ذكرت الجريدة إلى مباركة مَن هم في علاقات غير نظامية، بما في ذلك المثليين، وقال في هذا السياق إن وجود أساقفة يقررون عدم اتباع هذا الطريق لا يعني بداية انشقاق وذلك لأن عقيدة الكنيسة ليست محل نقاش. ويؤكد البابا رفض زواج المثليين لكنه يضيف أنه من الصحيح أن يكون هناك غطاء قانوني لمن يعيش عطية الحب.

هذا ونقلت جريدة كورييري ديلا سيرا من جهة أخرى حديث البابا فرنسيس عن احتمال تخليه عن الخدمة البطرسية، حيث قال إنه لا يرى مبررات لمثل هذا القرار، مضيفا أنه في حال عدم القدرة على القيام بهذه الخدمة فهناك رسالة وقَّعها في بداية حبريته تُحفَظ في أمانة سر دولة حاضرة الفاتيكان تتضمن التخلي. وأوضح قداسته أنه في حال حدوث مثل هذا الأمر فإنه يفضِّل ألا يُسمى بابا فخريا بل أسقف روما الفخري. وتابع أنه في حال التخلي عن القيام بخدمته، وهو ما وصفه باحتمال بعيد، يريد العيش في بازيليك القديسة مريم الكبرى في روما ليواصل منح أسرار الاعتراف والمناولة للمرضى.