stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

البابا والكنيسة في العالم

البابا يترأس قداسا احتفاليا يمنح خلاله السيامة الكهنوتية لتسعة عشر كاهنا جديدا

742views

12 مايو 2019‏

المشاركة بفرح في رسالة المسيح كمعلم وكاهن وراعٍ، الصلاة، والعمل على ‏إرضاء الله وحده وجمع المؤمنين في عائلة واحدة، هذا ما دعا إليه قداسة البابا ‏فرنسيس 19 كاهنا جديدا حيث ترأس صباح اليوم في بازيليك القديس بطرس ‏قداسا إلهيا منحهم خلاله السيامة الكهنوتية‎.‎
ترأس البابا فرنسيس صباح اليوم الأحد في بازيليك القديس بطرس قداسا ‏احتفاليا منح خلاله السيامة الكهنوتية لتسعة عشر كاهنا جديدا. وتخللت ‏الذبيحة الإلهية عظة للحبر الأعظم قال في بدايتها: الأخوة والأخوات الأعزاء، ‏أبناؤنا وأخوتنا هؤلاء دُعوا للخدمة الكهنوتية، وسيفيدنا جميعا أن نتأمل بانتباه ‏في الخدمة التي رُفعوا إليها في الكنيسة. كما تعلمون جيدا الرب يسوع هو ‏وحده الكاهن الأعظم في العهد الجديد، ولكن فيه أصبح شعب الله المقدس ‏كله شعبا كهنوتيا. إلا أن الرب يسوع يريد اختيار البعض بشكل خاص من بين ‏جميع تلاميذه وذلك لكي، وعبر قيامهم بالخدمة الكهنوتيّة في الكنيسة باسمه ‏من أجل البشر جميعا، يواصلوا رسالته كمعلّم وكاهن وراع. وكما أنه لهذا ‏أرسله الآب، فهكذا أرسل هو بدوره في العالم الرسل أولاً ثم الأساقفة ‏وخلفاءهم ثم الكهنة كمعاونين لهم، مدعوين، متحدين معهم في الخدمة ‏الكهنوتية، إلى خدمة شعب الله‎.‎
وتابع الأب الأقدس أن مَن سيمنحهم اليوم السيامة الكهنوتية سيكونون ‏متشبهين بالمسيح، الكاهن الأعظم، وهكذا يكونون واعظين للإنجيل ورعاة ‏لشعب الله ويرأسون احتفالات العبادة، لاسيما الاحتفال بالإفخارستيا. ثم دعا ‏قداسته الكهنة الجدد إلى التفكير في أنهم بقيامهم بهذه الخدمة سيشاركون ‏في رسالة المسيح، المعلم الأوحد، وشدد قداسته على أن يقدموا للجميع ‏كلمة الله التي نالوها بفرح وأن يقرؤوا كلمة الرب ويتأملوا فيها كي يعلّموا ما ‏تعلموه في الإيمان ويعيشوا ما يعلِّمونه. وأكد قداسة البابا أنه لا يمكن أبدا إلقاء ‏عظة بدون الكثير من الصلاة، وذلك لتكون عقيدتهم الغذاء لشعب الله، مؤكدا أن ‏العقيدة تكون مثمرة حين تأتي من القلب وتنبع من الصلاة. دعا البابا الكهنة ‏الجدد أيضا إلى أن يحاكوا ما يحتفلون به، وذلك لأنهم بمشاركتهم في سر موت ‏الرب وقيامته يحملون موت المسيح في أعضائهم ويسيرون معه في حياة ‏جديدة. وأراد البابا فرنسيس التذكير هنا بأن الرب أراد أن يخلصنا مجانا، كما ‏وقال لنا “أخذتم مجانا فمجانا أعطوا”. وأضاف قداسته أن الاحتفال ‏الإفخارستي هو ذروة مجانية الرب داعيا إلا ألا يلوثوها بمصالح مسكينة‎.‎
وواصل البابا فرنسيس: من خلال سر العماد تُضيفون مؤمنين جددًا إلى شعب ‏الله، وبواسطة سر التوبة تغفرون الخطايا باسم المسيح والكنيسة. ودعا في ‏هذا السياق الكهنة إلى ألا يكلوا أبدا من أن يكونوا رحماء كالآب، كيسوع الذي ‏كان رحوما معنا جميعا. ثم تحدث البابا فرنسيس عن مسحة المرضى التي ‏سيقدم من خلالها الكهنة الجدد العزاء للمرضى، ودعا الكهنة هنا إلى تخصيص ‏الوقت لزيارة المرضى، ثم أضاف أنهم خلال الاحتفال بالأسرار والصلوات ‏سيكونون صوت الله والبشرية كلها. ودعا البابا الكهنة أيضا، وذلك مع وعيهم بأنه ‏قد تم اختيارهم للاعتناء بالأمور المتعلقة بالله، إلى عيش خدمتهم الكهنوتية ‏في المسيح بفرح ومحبّة صادقة، وأن يهتموا بإرضاء الله وحده لا بإرضاء الذات‎.‎
وفي ختام عظته مترئسا صباح اليوم الأحد في بازيليك القديس بطرس قداسا ‏احتفاليا منح خلاله تسعة عشر كاهنا جديدا السيامة الكهنوتية، دعا قداسة ‏البابا فرنسيس الكهنة الجدد إلى أن يعملوا على جمع المؤمنين في عائلة ‏واحدة، وذلك من خلال مشاركتهم في رسالة المسيح في شركة بنوية مع ‏الأساقفة. وشدد الأب الأقدس على قرب الكاهن من الله في الصلاة، من ‏الأسقف كأب، من الكهنة الآخرين كأخوة وبدون التحدث بسوء أحدهم عن ‏الآخر، وأيضا القرب من شعب الله. ثم دعاهم إلى أن يضعوا دائمًا نصب أعينهم ‏مثال الراعي الصالح الذي ما جاء ليُخدَم بل ليَخدم‎. ‎

نقلا عن الفاتيكان نيوز