stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

أخبار الكنيسة

البطريرك ابراهيم اسحق يترأس قداس السيامة الكهنوتية للاب مجدى نظمى اليسوعى

1.8kviews

10527323_870356176350659_3142198415272106181_n

في السيامة الكهنوتية ….

                            للشماس / مجدي نظمي اليسوعي

كتب : عصام عياد

…. ندعوك يا مجدي قسيسا في البيعة المقدسة على مذابح الله للرهبنة اليسوعية .. آمين ” ، ” .. لتكن مركبا روحيا و ميناء خلاص .. ” ، جاءت هذه الكلمات وغيرها ضمن مراسم السيامة الكهنوتية للشماس مجدي نظمي اليسوعي حسب ما جاء بكتاب ” السيامات المقدسة ” حسب طقس كنيسة الاسكندرية للأقباط الكاثوليك ، و ترأسها غبطة أبينا البطريرك الأنبا ابراهيم اسحق الكلي الطوبى بطريرك الكرسي الاسكندري للأقباط الكاثوليك و رئيس مجلس البطاركة و الأساقفة الكاثوليك بمصر،حيث أقيمت الذبيحة الالهية على مذبح كنيسة مدرسة العائلة المقدسة بالفجالة بوسط المدينة ،في يوم السبت المبارك 17 يناير الجاري بالتزامن مع احتفالية الكنيسة بعيد القديس أنطونيوس الكبير – حسب التقويم الغريغوري المصحح- وسط فرحة غامرة بين الأهل و الأقارب و الأصدقاء و المحبين و جمع غفير من أبناء كنيستنا مار جرجس للأقباط الكاثوليك بعزبة القصيرين – حيث رعية الكاهن المرتسم- و حضور كثيف للآباء الكهنة و الأخوة الرهبان اليسوعيين  و المبتدئيين من مختلف الأديرة شبرا ، الفجالة ، المقطم بالقاهرة ، كنج مريوط ، كليوباترا بالاسكندرية ، المنيا ، أرمنت الوابورات ، أرمنت الحيط بالأقصر، و مشاركة العديد من  بلدان عديدة .. لبنان و ايرلندا و غيرها يتقدمهم الأب داني يونس الرئيس الاقليمي للرهبنة اليسوعية للشرق الأدنى .

شارك بالحضور الأب الدكتور شنودة شفيق رئيس كلية العلوم الانسانية و اللاهوتية بالمعادي ، و القمص فرنسيس نوير راعي كاتدرائية القديس أنطونيوس الكبير بالفجالة ،و الأب مجدي زكي راعي كنيسة مار جرجس بعزبة القصيرين ،و الأب هدية تامر الكاهن الشريك بكاتدرائية الفجالة ، و لفيف من الرهبان و الراهبات ، و العديد من مديري و هيئة التدريس من مدارس القبيسي و الفجالة و مصر الجديدة ، و مشاركة خورس كنيسة السيدة العذراء و القديس اسطفانوس بشبرا الخيمة، و فريق David Ensemble Juniors من الكنيسة القبطية الارثوذكسية ، و شارك في التنظيم مجموعات من كشافة و مرشدات وادي النيل .

شملت ” خدمة الكلمة ” مقطعين من رسالة معلمنا مار بولس الى أهل ” أفسس ” و الانجيل المقدس حسب ما دونه البشير لوقا ، و كان قد اختارهما الكاهن المرتسم .

من جانبه أشار الأنبا اسحق في عظة القداس الى سمو الدعوة الكهنوتية و نعمة الايمان و الانفتاح على عمل الله و الجهاد المستمر كما اسماه غبطته ” عراك مستمر ” بروح التواضع و البساطة الانجيلية ، و أضاف غبطته أن ما يميز الدعوة ثلاث أفعال .. الفرح الباطني ، المحبة الباذلة ، و المشاركة و المقاسمة في بساطة – و هذا ما بينته النصوص المختارة بدقة ، و ذكر الأنبا اسحق أنه  كان على معرفة بالشماس مجدي و ما يقوم به في حقل الرسالة و خدمة الشباب من خلال مرافقته لمجموعات الشباب الفرنسي و خدمتهم بالمنيا آبان توليه ايبارشية المنيا و ما كان يقدمه من خدمات رائعة ، و اختتم كلماته بتهنئة الأخوة اليسوعيين و الكاهن الجديد بالسيامة الكهنوتية للأخ مجدي خاصة بعد مسيرة طويلة و عميقة من التكوين الفلسفي و اللاهوتي و الخبرات الحياتية  و سنوات الابتداء حسب الروحانية الاغناطية للقديس أغناطيوس دي لويولا في مصر و خارجها و التي تمتد لنحو 15 سنة ، و بخاصة لمن رافقوه هذا الدرب ، و أيضا كل الشكر للعائلة التي قدمت مجدي لحياة التكريس .

جاءت مراسم طقس السيامة و وضع اليد و الدهن بالميرون المقدس بعد صلاة ” الصلح ” و قبل تبادل ” قبلة السلام ” حسب الأصول المتبعة و تبدأ ” بالتخطيرة ”  “.. هذا هو العبد المختار من الله المنتقل من الدرجة الانجيلية الى الدرجة القسيسية عن يد غبطة أبينا البطريرك الأنبا ابراهيم … ” حيث قدم الأب روماني اليسوعي الأخ مجدي ساجدا امام الهيكل،ليوجه الأب البطريرك  السؤال للحضور : ” أتشهدون أن الشماس مجدي مستحق للدرجة القسيسية ؟ ” فيجيب الجميع : ” نعم نشهد ” ثم يتفضل الأب البطريرك بعد منح درجة ” الكهنوت ” للأخ مجدي بمنحه ممارسة ” سر الاعتراف ” و قبول المعترف ، ثم  يستكمل القداس للنهاية ، بعدها قدم الأب مجدي  الكاهن الجديد كلمة شكر لله تعالى على نعمته وعنايته و مرافقته ليصل لهذه اللحظة شاكرا للجميع و طالبا نعمة الصلاة لأجله من الجميع حتى ترافقه النعمة الالهية في رسالته ، ثم تفضل الأب داني اليسوعي بتهنئة الكاهن الجديد مجدي و توجيه كلمات الشكر له فمن خلال دعوته الكهنوتية هذه هي بمثابة تجديد و مراجعة حياة لنا جميعا في الرهبنة فالآن أصبحنا واحدا ، أفراحك هي أفراحنا ، عائلتك هي عائلتنا ، أحزانك هي أحزاننا .. و اختتم كلمته بتوجيه كلمات الشكر لغبطة أبينا البطريرك على ترأسه لهذه الاحتفالية المباركة و الشكر للعائلة و لكل الحضور الكريم .

و الأب مجدي يعد الابن الثالث لعائلته بين شقيقه و شقيقته ، وفي لمسة تذكارية لهذه المناسبة الرائعة وزع على الجميع صورة تذكارية و توثيق لها تحت عنوان ” قدني الى أبعد ” قدني أيها النور اللطيف ، للكاردينال جون هنري نيومان .

و كان قد احتفل الأب مجدي بقداسه الأول وسط أخوته الآباء الكهنة و الأخوة اليسوعيين و العائلة و الشعب و مشاركة نشاط  ” أغصان الكرمة ” ال Mej يوم الأحد 18يناير بكنيسة المدرسة ,