stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

الكنيسة الكاثوليكية بمصركنيسة السريان الكاثوليك

البطريرك يونان يفتتح دير مار أفرام التاريخي الذي ترمم بعد أكثر من 160 سنة

226views

نقلا عن موقع أبونا

نشر الثلاثاء، ٢٠ يونيو / حزيران ٢٠٢٣

كتب : فتحى ميلاد – المكتب الاعلامي الكاثوليكي بمصر .

إعلام البطريركية :

احتفل بطريرك السريان الكاثوليك الأنطاكي إغناطيوس يوسف الثالث يونان، مساء السبت 17 حزيران، بالقداس الإلهي بمناسبة عيد مار أفرام السرياني معلم الكنيسة الجامعة، وافتتاح دير مار أفرام التاريخي الذي قام غبطته بترميمه بعد أكثر من 160 سنة من الهجرة والتهجير، وأعاد إليه الحياة الرهبانية بانتقال الرهبان الأفراميين للعيش فيه، وذلك في بلدة الشبانية – المتن الأعلى، جبل لبنان.

وأعرب البطريرك يونان في عظته عن عميق سروره بهذه المناسبة المباركة، وقال: “تملأنا جميعًا الفرحة، أن نحتفل اليوم بعيد مار أفرام، وبشكل خاص بافتتاح هذا الدير بعد أكثر من 160 سنة على الهجرة والتهجير الذي أُرغِم عليهما الرهبان، وتهدّم، وبنعمته تعالى استطعنا أن نرمّمه كما ترون، وعلى أمل أن نستطيع إكمال ترميمه، لأنّه كما نعلم في القسم الشرقي كان هناك طابقان، ونأمل أن نرمّم الطابق الثاني، والمهمّ أنّ هذا الدير فتح أبوابه لحياة رهبانية أفرامية، على مثال مار أفرام السرياني”.

وأكّد أنّ “هذا الدير، أحبّاءنا، هو ديركم، يا أهل الشبانية والمنطقة، ونعلم يقينًا كم تعتزّون بهذا الدير وتكرّمونه، وترغبون أن تعود إليه الحياة، ويرجع عامرًا بالرهبان، ويقصده المؤمنون للزيارة من كلّ المذاهب والطوائف. وجميعنا نعرف أنّ إخوتنا الدروز كانوا دائمًا مكرّمين لهذا الشفيع، مار أفرام، والبعض منهم ساعدونا في الترميم بكلّ أريحية. ولبنان اليوم أحوج ما يكون إلى قلوب متّحدة، وإلى إخوة وأخوات يحبّون أن يعيشوا معًا، ليس فقط بالقول، ولكنّهم يُظهِرون هذا العيش الواحد بكلّ أبعاده، رغم كلّ الصعوبات والتحدّيات”.

ولفت بطريرك السريان الكاثوليك إلى أنّنا “نفرح اليوم لأنّ إخوتنا وأعزّاءنا الرهبان الأفراميين موجودون بقسم منهم هنا في هذا الدير، وقسم آخر منهم في دير مار بهنام التاريخي في العراق. لقد قرّر هؤلاء الرهبان أن يعيدوا إحياء الحياة الرهبانية في هذا الدير، وبالتأكيد يجب أن يذكّرهم هذا الأمر أنّهم من دون الرب لا يقدرون أن يحقّقوا أمنياتهم ومشاريعهم”.

ونوّه إلى “ما سمعناه من الإنجيل المقدس: بدوني لا تستطيعون أن تعملوا شيئًا، بمعنى شيئًا صالحًا، كلّ صلاح يأتينا من الله تعالى، وعلى الرهبان الأفراميين، مثلما على راهباتنا الأفراميات الحاضرات معنا اليوم، أن يتّكلوا جميعاً على الرب يسوع بشكل كلّي وتامّ، حتّى يستطيعوا أن يعيشوا حياتهم الرهبانية، عاملين بقول مار بولس الرسول إلى أهل غلاطية، بحسب ثمار الروح، وهي المحبّة والسلام والتواضع واللطف والوداعة والصبر والحكمة والفهم والعلم والمشهورة والشجاعة والتقوى ومخافة الله إذ من دون هذه الفضائل لا يمكنهم أن يحيوا معًا حياةً رهبانيةً مشتركةً، ولا يستطيعون أن يشهدوا أمام محيطهم، لأنّ الرب دعاهم كي يسعوا إلى الكمال، مكرّسين ذواتهم من أجل ملكوت السموات”.

وأشار إلى “احتفال الكنيسة السريانية والكنيسة الجامعة بمئوية إعلان مار أفرام السرياني ملفانًا أي معلّمًا للكنيسة الجامعة، بفم الطيّب الذكر البابا بندكتس الخامس عشر عام 1920، بناءً على طلب من الطيّب الذكر البطريرك اغناطيوس أفرام الثاني رحماني، وقد وضعنا بهذه المناسبة نصبًا تذكاريًا لمار أفرام أمام المدخل الرئيسي لجامعة اللاتران الحبرية في روما، ودشّنّاه في حفل روحي مهيب في 19 نيسان المنصرم”.

وختم البطريرك يونان عظته ضارعًا “إلى الرب يسوع، بشفاعة أمّه وأمّنا مريم العذراء، سيّدة النجاة وسيّدة لبنان، ومار أفرام السرياني ملفان الكنيسة الجامعة، أن يبارك لبنان، ويعيد إليه المحبّة الحقيقية والسلام والرجاء الفاعل، كي يبقى شبّاننا وشابّاتنا متمسّكين بلبنان الوطن وراسخين فيه”.