stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

الحبل الطاهر بسيّدتنا مريم العذراء

168views

‏ ‏‎ 8 ‎ديسمبــر

إعداد الأب / وليم عبد المسيح سعيد – الفرنسيسكانــي ‏

أعلن البابا بيّوس التاسع، في الثامن من شهر ديسمبر سنة 1854، بشكل رسمي. ‏

أَنّ مريم البتول قد نُزِّهت عن الخطيئة الأصليّة، وأَنّ اللّه وقّى نفسها من الخطيئة الأصليَّة، منذ الدقيقة ‏الأُولى، هذه العقيدة تؤكِّد تعلّق المؤمنين بأمّ الله منذ تكوين الكنيسة. فهم يعترفون بأنّ مريم العذراء، منذ ‏اللَّحظة الأُولى لتكوينها عُصِمَت، بنعمة من اللّه، من الخطيئة الأصليّة. عاشت حياتها دون أن ترتكب ‏خطيئة واحدة تشبّهًا بابنها الذي تشبّه بالإنسان في كلّ شيء ما عدا الخطيئة. فإن عاشت مريم حياتها ‏‏«ممتلئة نعمة» من اللّه. ‏

يهينئنا هذا العيد للاحتفال بميلاد الرب، إذ يذكرنا بأن الله كان يعد البشرية لتجسد الكلمة الأزلي، وقد ‏تدخل بشكل خاص في التاريخ لما أختار مريم البتول وصانها من كل خطيئة لتكون هيكلاً لائقاً للطفل ‏الإلهي وخيمة العهد الجديد، المملوءة من مجد الله، فتتحقق فيها نبوءة سفر التكوين، وتكون حواء الجديدة ‏التى تسحـق مع نسلها راس الحيـة القديمة وتهب العالم المخلص الموعود. ‏‎ ‎