stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

أخبار الكنيسة

الذكرى السنوية الثانية لانتخاب البابا فرنسيس

1.4kviews

AFP3983472_Articolo

لمناسبة الذكرى السنوية الثانية لانتخاب البابا فرنسيس أجرى القسم الإيطالي في راديو الفاتيكان مقابلة مع مدير دار الصحافة التابعة للكرسي الرسولي الكاهن اليسوعي فدريكو لومباردي الذي سلط الضوء على الزيارات الرعوية التي شاء البابا أن يقوم بها خلال أول سنتين من حبريته لافتا بنوع خاص إلى الاهتمام الذي حظيت به القارة الآسيوية خلال السنة الماضية، خصوصا وأن زمنا طويلا مضى على آخر زيارة قام بها البابوات إلى آسيا الشرقية. كما أن الزيارات البابوية إلى الفيليبين وسريلانكا وكوريا جاءت بمثابة تعبير عن انفتاح الكنيسة الكاثوليكية على تلك البقعة من العالم.

وفي رد على سؤال بشأن الحوار ما بين الأديان والحوار المسكوني قال المسؤول الفاتيكاني إن هذين البعدين أساسيان بالنسبة للكنيسة الكاثوليكية منذ انطلاق المجمع المسكوني الفاتيكاني الثاني بنوع خاص، مشيرا إلى أن البابا فرنسيس ساهم في تغذيتهما. وفيما يتعلق بالحوار المسكوني استذكر لومباردي التقارب الذي حصل بين البابا وبطريرك القسطنطينية المسكوني، أما على صعيد الحوار بين الأديان فلفت المسؤول الفاتيكاني إلى علاقات الصداقة التي تربط البابا برغوليو مع قادة دينيين يهود ومسلمين، مؤكدا أن هذا الحوار والتقارب بين أتباع مختلف الديانات يكتسب أهمية كبيرة في عالمنا المعاصر المطبوع بالانقسامات والتوترات التي تحمل في غالب الأحيان طابعا دينيا.

ولم تخل كلمات مدير دار الصحافة الفاتيكانية من الإشارة إلى لقاء الصلاة على نية السلام في الأرض المقدسة الذي نظم في الفاتيكان بعد زيارة البابا فرنسيس إلى المنطقة، حيث شارك في الصلاة إلى جانب البابا كل من الرئيس الإسرائيلي آنذاك شمعون بيريز ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس. ولفت أيضا المسؤول الفاتيكاني إلى التقارب الذي حصل مؤخرا بين الولايات المتحدة وكوبا، وإلى كلمات الشكر التي وجهها إلى البابا رئيسا البلدين باراك أوباما وراول كاسترو.

وفي سياق حديثه عن الاهتمام الذي يوليه البابا فرنسيس بالفقراء والمحتاجين، أكد الكاهن اليسوعي فدريكو لومباردي أن خورخيه برغوليو اختار أن يحمل اسم فرنسيس نظرا لاهتمامه بالفقراء مشيرا إلى أن الفقراء ليسوا فقط من يعانون من العوز المادي، إنما هم أيضا الأشخاص المُنتهكة كراماتهم ومن يعانون من فقر روحي وعوز في العلاقات الاجتماعية. وأضاف أن البابا يولي أيضا اهتماما خاصا باللاجئين والمهاجرين والأشخاص الرازحين تحت نير العبودية والاتجار بالأعضاء والكائنات البشرية ناهيك عن العجزة والمرضى. وذكّر المسؤول الفاتيكاني أيضا بأن القاصرين الذين يتعرضون للاعتداءات الجنسية هم أيضا أشخاص تُنتهك كراماتهم وبالتالي لا بد من الاعتناء بهم.

في ختام حديثه لإذاعتنا وردا على سؤال حول علاقة البابا فرنسيس مع وسائل الإعلام وصف مدير دار الصحافة الفاتيكانية هذه العلاقة بالإيجابية لافتا إلى أنه يحصل كل يوم على ثلاثة وأربعة طلبات لإجراء مقابلات مع البابا تتقدم بها وسائل إعلام معروفة على الصعيد العالمي.

الفاتيكان