stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

عن الكنيسة

السنة الطقسية القبطية 2 / الأب يوسف أقلاديوس

1.1kviews

download (64)

المقدمة

إن دور الكنيسة الأساسي، هو تقديم واجب العبادة لله على الأرض، عن طريق إقامة الصلوات الدينية، هذا ما صرّح به المجمع المسكونيّ الفاتيكاني الثاني، في القرار الخاصّ بالطقوس (الليتورجيا). وإذا كان الطقس هو عبادة الكنيسة فهذه العبادة لها ترتيب ونظام يجب مراعاته، ومن هنا يأتي معنى كلمة طقس وهذه كلمة يونانية تعني ترتيب، ويُراد بها نظام الخدمة في الكنيسة، ويتناول هذا الترتيب نواحي متعدّدة نذكر منها:

– أدوات الخدمة ومكانها ورموزها.

– القائمين بالخدمة ورتبهم وملابسهم.

– ترتيب إقامة الصلوات والأسرار المختلفة.

– روحانية الصلاة وما يصاحبها من حركات.

– ترتيب الأصوام.

– ترتيب القراءات الخاصّة بكل يوم من أيام السنة، الآحاد والمناسبات والأعياد.

– الألحان وأنواعها.

– حساب التقويم الكنسي للاحتفالات الطقسية.

فكرة عن الطقس القبطي:

توجد أهمية لإعطاء فكرة عن الطقس القبطي من حيث القراءات المهمة فيه كذلك الكتب الطقسية، بعض المصطلحات الطقسية، وأيضًا الألحان، ثم السنة الطقسية القبطية.

كانت مصر تُعدّ جزء مهم من الإمبراطورية البيزنطية وفي مدينة الإسكندرية الكبرى مركز رئيسي للغة اليونانية. وحيث مدرسة الإسكندرية اللاهوتية تطورت الطقوس في هذه اللغة ولكن مع مجمع خلقدونية وانفصال الكنيسة القبطية عن الكنيسة الجامعة. تطورت اللغة القبطية التي أخذت الحروف اليونانية مع إضافات من اللغة القبطية ونشأ في مدينة الإسكندرية مركز طقسي كاتدرالي. ولكن بعد خلقيدونية تطورت اللغة القبطية على يد شنودة المتوحد واستمرت اللغة القبطية كلغة الطقوس والحديث في لهجتها القبطية الصعيدية والبحرية.

توجد ثلاث فترات مهمة في تاريخ الطقس القبطي:

1- فترة الغزو العربي أيام البطريرك بنيامين (625-665).

2- إعادة التنظيم الكنسي الذي تمّ في القرن الثاني عشر والثالث عشر خاصّة تحت البطريرك غبريال الثاني ابن تريك الذي رتّب كتاب البصخة. 

3- تحديد طقوس الأسرار والبركات في القرن الخامس عشر مع البطريرك غبريال الخامس ومن هذه النصوص طبع الأنبا روفائيل الطوخي ترجماته في روما في القرن الثامن عشر لهذا الإصلاح الأخير.

الكتب الطقسية

بدأت طباعة الكتب الطقسية بمجهودات الأنبا روفائيل الطوخي في منتصف القرن الثامن عشر حيث في سنة 1736 طبع أول خولاجي قبطي عربي في روما ثم تبعه بعده كتب طقسية أخرى كالأجبية 1750 وكتاب السيامات والتكريسات 1761-1762 وكتاب الأبصلمودية الكيهكية 1764 بينما بدأت الطباعة للكتب الطقسية في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في بداية هذا القرن وهذه أهم الكتب الطقسية التي تُكوّن المكتبة الطقسية للصلوات في الكنيسة القبطية:

1- الخولاجي: يتضمن الخولاجي طقس رفع البخور باكر وعشية وطقوس الثلاث تقديسات المستعلمة في الكنيسة القبطية حيث يستعمل القداس الباسيلي في الطقس السنوي والقداس الغريغوري في الأعياد والقداس الكيرلسي في الصيامات ويرجع كل من القداس الغريغوري والباسيلي إلى قيصرية كبادوكية.

2- خدمة الشماس: وتتضمن مردّات الشماس والشعب، ويلاحظ أن مردّات الشماس جميعها باللغة اليونانية وهذا يدل على أن الشماس يخاطب شعب يتحدث اللغة اليونانية ويفهمها جيدًا.

3- القطمارس: 

أ‌- القطمارس الدوار: يتضمن قراءات القداس ورفع البخور لكل السنة ويشمل فصول جميع الأيام والآحاد السنوية.

ب‌-قطمارس الصوم الكبير: يتضمن القراءات الخاصّة بصوم يونان والصوم الكبير.

ت‌-قطمارس البصخة المقدسة: ويخدم أسبوع الآلام وطقس الساعات فيها.

ث‌-قطمارس الخمسين: ويبدأ من عيد القيامة إلى عيد العنصرة. 

ج‌- السنكسار: يعني الجامع يحتوي على ملخص الأعياد السيدية الكبيرة والصغيرة وكذلك أعياد العذراء والملائكة وهو أيضًا كتاب الشهداء والقديسين ويُقرأ بعد الإبركسيس كاستمرار لتاريخ الخلاص.

4- المواعظ: عظات آبائية تُقرأ أثناء رفع البخور والقداس

5- تفاسير: ترجمة وتفاسير لقراءات القداس وأسبوع الآلام

6- الخطب: وهو عظات بالعربي تُقرأ في القداس أو رفع البخور والساعات قبل الإنجيل وهو مشابه للمواعظ.

7- التماجيد: ويعني تسابيح وهي أناشيد لتكريم القديسين والملائكة.

8- الميامر: عظات بالعربي تُقال في الأعياد وتقدم في ألفاظ شعبية. وتُقرأ في طقس رفع بخور باكر وتختلف عن العظات. فالميمر يأخذ شخص في التاريخ المقدس كنموذج فيه صفة معينة ويتحدّث عنه للتمثّل به كشخص مثل أيوب كذلك شخصية العراء التي نجد ميامر كثيرة لها.

9- السيرة: وتتضمن سير القديسين وتُقرأ بعد الميمر وتستعمل خاصّة في أماكن الزيارة والموالد أو في عيد أحد القديسين.

10- التراتيل: وهو كتاب يتضمّن تراتيل الأعياد السيدية والأربعين وشهر كيهك وتُقال عادة أثناء التناول.

11- ترتيب دورتي أحد الشعانين والصليب: وتتضمن دورة الإثنى عشر إنجيل ومزمور وتختلف دورة الشعانين عن دورة الصليب في مرد الإنجيل ووجود الطرح لعيد الصليب الذي يختلف عن الشعانين..

12- الأجبية: كتاب السبع صلوات القانونية بتقدمة كل ساعة والمزامير والإنجيل والقطع والتحليل وختام كل ساعة.

13- الأبصلمودية السنوية: وتتضمن الأربع تسابيح والسبح ثيؤطوكيات كل يوم الخاصّة بمريم العذراء..الخ

14- الأبصلمودية الكيهكية: تتضمن الطقوس الخاصّة لشهر كيهك والهوس الكيهكي والإبصاليات والثيؤطوكيات والطرح المناسب لهذا الزمن.

15- الدفنار: وتعني (صوت مقابل صوت) وهو كتاب تماجيد وتأملات في حياة قديسي السنكسار.

16- كتاب الإبصاليات: وتنقسم إلى أدام وواطس وتدخل في طقوس صلوات الليل ونصف الليل وتخدم التسبحة اليومية وتُقرأ بعد الهوس الرابع في أيام السنة والأعياد السيدية وأعياد الصليب والنيروز وأعياد وتذكارات السيدة العذراء والملائكة والشهداء والقديسين.

17- طقس اللقان والسجدة: (لعيد حلول الروح القدس) ويتضمن ترتيب ركة مياه وأعياد الغطاس وخميس العهد وعيد القديسين بطرس وبولس وطقس السجدة لعيد حلول الروح القدس.

18- ترتيب أسبوع الآلام: يتضمن تنظيم وترتيب صلوات سبت لعازر وجمعة الآلام ويتضمن القيامة أيضًا.

19- خدمة الأسرار: يتضمن الأسرار للميلاد المسيحي ومسحة المرضى والزواج وكذلك أشباه الأسرار والجنازات وكتاب السيامات.

مصطلحات طقسية:

1- خولاجي: تأتي خولاجي من كلمة “أوخي” اليونانية وتعني صلاة أو كلمة أو عظة وهو العلم الذي يدرس الصلوات والقوانين التي تحكم صياغة هذه الصلوات.

2- ثيؤطوكية: تمجيدات للعذراء ومديح لأم الله وتتكرر بكثرة في الطقس الكيهكي والأبصلمودية السنوية.

3- مطانية: لفظ قبطي يرجع إلى اليوناني “ميتانويا” ويشير لعمل التوبة بالبكاء والسجود على الأقدام وفي القبطي تشير إلى السجود والركوع على الأرض.

4- إبصالية: من الكلمة اليونانية “إبسالتيس” تعني مزمور، وعادة هي مقاطع من المزامير أعد صياغتها مع مرد الذي يراجع بعد كل مقطع. وتقسّم الإبصاليات إلى آدام وواطس حسب اليوم. 

5- اسبسمس: من اللغة اليونانية وتعني “سلام” وهي نشيد يُقال بعد صلاة الصلح.

6- شيرات: كلمة جمع عربي مصاغة من القبطي Cere وباليوناني caire وهي تشير إلى الألحان التي تبدأ بكلمة شيري وتتوجه عادة إلى العذراء والملائكة والقديسين.

7- هوس: من القبطية qv وتعني تسبيح وكل هوس يُختم بلبش.

8- اللبش: يعني “تفسير” وهو لفظ قبطي يعني التاج أو الغطاء ويشير إلى جملة تُختم بها الثيؤطوكية أو الهوس.

9- طبحات: هو لفظ قبطي يعني طلبة trq تُقال في الصوم وفي أسبوع الآلام.

10- اسكيني: كلمة يونانية skhn’h وتعني خيمة جزء فوق المذبح.

11- أنبل: كلمة يونانية ahbwn وهو مكان إعلان القراءات أمام الشعب ويرمز إلى الحجر الذي كان أمام القبر الذي يعلن من عليه الملاك البشارة بقيامة الرب.

الألحان:

1- أدام: وهي ألحان تخص أيام (الأحد-الثلاثاء) وقد أخذ اسم هذا النوع من ثيؤطوكية يوم الاثنين التي تبدأ بمقطع “آدم فيما هو حزين القلب…”.

2- واطس: وهي كلمة يونانية botws وتعني عليقة أو شجرة. وتتميز ألحان الآدام بأنها ليست طويلة كالواطس.

أزمنة الألحان:

1- السنوي: نغم الألحان في الأزمنة العادية والأيام التي لا يكون فيها مناسبات خاصة.

2- الفرايحي: وهذا النوع يميز الألحان التي تخصّ الأعياد السيدية وأعياد القديسين والمناسبات الاحتفالية والأزمنة الفصحية.

3- الأدريبي: ويستعمل هذا النوع في فترات أسبوع الآلام والجنازات وهو لحن حزين.

4- لحن الصوم: تقام الألحان بهذا النمط في فترة الأصوام.

5- اللحن الكيهكي: يستعمل في شهر كيهك وتتميز ألحانه بالفرح.

6- لحن الشعانين: وهو لحن فرح للشعانين ويتميز بنبرته ورتمه السريع نسبيًا بالنسبة لأنواع الألحان الأخرى.