stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

متنوعة

السيرة الذاتية للبابا يوحنا بولس الثاني-موقع سلطانة الحبل بلا دنس

578views

images (17)

18 ايار 1920

ولد كارول فويتيلا في كراكوف – بولونيا.

فقد والدته وهو لا يزال في التاسعة، وشقيقه وهو في الثانية عشرة.

1 تشرين الثاني 1946

رُسم كاهنا، وغادر الى روما لإكمال دروسه الكهنوتية.

 4 تموز 1958

عينه البابا بيوس 12 اسقفاً مساعداً على كراكوف. وكان الاصغر سناً بين أساقفة بولونيا.

30 كانون الاول 1963

عينه البابا بولس السادس رئيس اساقفة على كراكوف.

28 حزيران 1967

رسمه البابا بولس السادس كاردينالا

16 تشرين الاول 1978

انتخب حبراً اعظم، البابا الـ 264. كان في الـ58، وحمل اسم يوحنا بولس الثاني

2 نيسان 2005

توفي في التاسعة والدقيقة 37 مساء.

 8نيسان 2005

اقيم له مأتم مهيب شارك فيه 3 ملايين شخص حضروا الى الفاتيكان لالقاء النظرة الاخيرة عليه

الدم “الذخيرة” بركة للمؤمنين

         اعلن الفاتيكان ان زجاجة تحتوي على دم البابا يوحنا بولس الثاني ستعرض “ذخيرة” ليتبرك منها المؤمنون خلال احتفال تطويبه. وهذا الدم سحب من البابا “في الايام الاخيرة من حياته”، لاستعماله لاحقاً في عمليات نقل دم محتملة له. لكن هذه العمليات لم تتم، وفقا للمكتب الاعلامي للفاتيكان. وقد بقي الدم سائلا بسبب مضاد للتخثر كان موضوعا في الانبوب خلال عملية السحب. 
وستوضع الزجاجة في “مذخر ثمين” جهزه مكتب الاحتفالات الليتورجية في الفاتيكان. ومعلوم ان هناك زجاجات اخرى تحتوي على دم البابا. وقد اشار الفاتيكان الى ان السكرتير الخاص السابق للبابا الكاردينال ستانيسلاو دزيويش، اسقف كراكوف حاليا، حصل على زجاجتين، في وقت تحفظ اثنتان في مستشفى “بامبان ييزو”، باشراف الراهبات اللواتي يدرنه.

40 دورة حول الأرض في 26 عاماً

– عهد البابا الراحل استمر 26 عاما، “9664 يوماً”، (16 تشرين الاول 1978-2 نيسان 2005)، وهو ثالث اطول عهد في تاريخ الكنيسة

– انه البابا غير الايطالي الاول منذ البابا الهولندي ادريان السادس العام 1522، والبابا البولوني الاول في تاريخ الكنيسة

– رفّع الى مرتبة القداسة في عهده 482 شخصا خلال 51 احتفالاً، وطوّب 1338 شخصاً خلال 147 احتفالاً. ويتجاوز عدد القديسين والطوباويين المعلنين في عهده اكثر مما بلغه في القرون الخمسة السابقة

– زار 130 بلدا خلال عهده، وبلغت سفراته الرعوية خارج ايطاليا فقط 104 (وداخلها 146)، بما يوازي 1,7 مليون كيلومتر، اي 40 دورة حول الارض.

– ترأس 15 سينودساً للاساقفة، ورسم 231 كاردينالاً. اصدر 45 رسالة بابوية، 15 توجيهاً رسولياً، 14 ارشاداً رسولياً، 11 قانوناً او قراراً رسولياً. له 5 مؤلفات، وتجاوز عدد خطبه الـ20 الفاً

– في سجلات عهده ايضاً، 38 زيارة رسمية للفاتيكان، 738 جلسة او لقاء مع رؤساء دول في الفاتيكان، و246 مع رؤساء وزراء، 1166 جلسة عامة الاربعاء، شارك فيها على الاقل 17,600٫000 حاج، من دون احتساب الجلسات الخاصة والاحتفالات الدينية. 
يخبرنا أمين السر عن بعض أسرار حياة يوحنا بولس الثاني

جميع الذين عرفوا يوحنا بولس الثاني عن قريب كانوا يشهدون لقدرته على الغوص في الصلاة، هل هذا الأمر صحيح؟

*الكاردينال ستانيسلاو دشيفيش: يسألني الكثيرون: كم ساعة كان يوحنا بولس الثاني يصلي؟ كم وردية كان يتلو؟ وأنا أجيب: كان يصلي بكل حياته. كان يحمل ورديته معه دومًا، ولكن فوق كل شيء كان متحدًا بالله، غائصًا بالله. والناس لم تكن لتعرف، ولكنه كان يصلي دومًا للناس التي كانت تأتي إلى زيارته، بعد اللقاء معهم، كان يصلي دومًا للأشخاص الذين تحدث إليهم. كل يوم كان يبدأ بالصلاة، بالتأمل، وكان ينتهي بمباركة مدينته، روما. دومًا، عندما كان يستطيع أن يمشي، كان يذهب إلى النافذة؛ وعندما لم يعد بإمكانه المسير، وكان ضعيفًا جدًا، كان يطلب أن نرفعه لكي يرى مدينة روما ويباركها. كل يوم كان يبارك شعب روما، أبرشيته
*أعلن يوحنا بولس الثاني خلال حبريته الكثير من القديسين، أكثر من كل البابوات قبله: هل كان ذلك تجاوبًا مع حاجة لإقامة شهود عديدين في حياة المؤمنين؟

* الكاردينال ستانيسلاو دشيفيش: كان يريد أن يحقق إرادة المجمع. لقد طلب المجمع تسهيل كل المراحل، وخصوصًا في ما يتعلق بالمرشحين إلى التطويب والقداسة من دول بعيدة عن روما، لأنه من قبل، عندما كان يتم النظر في المرشحين، كان يتم التشديد على مؤسسي الجماعات الرهبانية، على الأساقفة، وخصوصًا على الإطار الأوروبي. لقد رأى البابا ضرورة تقديم الفرص للدول الأخرى التي لم يأت منها طوباويون أو قديسون، وحقق بذلك إرادة المجمع، وقدم لنا فرحة أن نعرف قديسين كثيرين. القديسون مهمون في حياة الكنيسة المحلية، ولكن أيضًا للدول، وهم قادة أمناء

عندما تسود العلمنة، يرسل الله القديسين كعلامة لنتساءل: أين نحن ذاهبون؟ في أي اتجاه؟ كان الأب الأقدس يعرف بالتمام معنى وأهمية القديسين، أهمية تقدمة المثال لعالم اليوم. عندما تكون الحياة أقل قداسة، يصل القديسون. لطالما كان الأمر كذلك في حياة العالم والكنيسة. ويوحنا بولس الثاني كان يقرأ علامات الأزمنة: الحياة أكثر علمنة، لذا كان يجب أن يكون هناك قديسون أكثر

*ما هو التعليم الذي أراد يوحنا بولس الثاني أن يقدمه إلى العالم من خلال ألمه الذي رأته كل العيون؟

*الكاردينال ستانيسلاو دشيفيش: كان يقول دومًا أن الله، يسوع المسيح، قد خلص العالم بآلامه، بصلبه، ولهذا حتى الصليب، المرض والألم لها معنى. وقد بيّن أن الألم في حياة الإنسان له معنى عميق وكان يقبل الألم ولا يتذمر ولم يكن يخفي ضعفه وأمراضه. وكان يعطي قوة للمرضى والمتألمين. فعندما كانوا يرون البابا مريضًا وضعيفًا ومع ذلك كان يقدم كل شيء ليسوع وللعالم، كانوا يرون فيه رسالة هامة، مقنعة، من خلال ألمه. وحتى من خلال موته. فقد سمعت وقرأت أن موته كان الرسالة العامة الأهم التي وجهها للعالم، وقد كتبها لا بمداد، بل بحياته وموته

* التبشير الجديد هو تعبير ابتكره يوحنا بولس الثاني؛ وقد أقيم الآن مجلس حبري مخصص لتعزيز التبشير الجديد، إضافة إلى مركز يوحنا بولس الثاني الذي يريد أن يكون حافزًا في هذا المجال. ما المقصود من التبشير الجديد؟

* الكاردينال ستانيسلاو دشيفيش: التبشير الجديد كان البرنامج الرعوي وراء كل نشاطات يوحنا بولس الثاني الرعوية. فهو لم يكن يعلن أهمية التبشير الجديد وحسب، بل كان يقوم به مع الشباب، ومن خلال معالجة مشاكل عديدة في العالم، مثل الدفاع عن الحياة. البتشير الجديد هو تقديم زخم جديد للحياة الروحية من خلال الكتاب المقدس، من خلال الإنجيل. هو رجوع إلى جذور إيماننا، لأن العالم قد ابتعد الجذور، عن النبع، عن الإيمان. التبشير الجديد هو رجوع إلى النبع، وهو بالنسبة للبعض التبشير الأول بيسوع المسيح للذين لا يعرفونه. هو إعلان يسوع المسيح

* البابا كان يحب أرضه كثيرًا: هل هناك رسالة خاصة يتركها لبولندا؟

*الكاردينال ستانيسلاو دشيفيش: كان راعٍ للكنيسة بأسرها. ولذا ما كان يقوله لبولندا كان ينطبق على الكنيسة بأسرها. وما كان يقوله في الخارج كان ينطبق على بولندا. كان يحب وطنه ولكنه كان يخدم كل الكنيسة ويجيب كل البشرية
* الكاردينال ستانيسلاو دشيفيش: يجب أن أقول أنه يترتب علي أن أكتشفه من جديد. أن أكتشفه وأن أحبه أكثر. رجل غنى روحي كبير. لم يكن يتحدث عن ذاته كثيرًا، ولكن الناس كانت تعرف أن هناك أمر كبير في داخله. واليوم أرى ضرورة أن أكتشف هذا الغنى الروحي والفكري. كنت أقدره كأب والآن أقدره كأب وكطوباوي

تضرع لأجلنا ايها الطوباوي الجديد