stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

كتابات القراء

الشهر المريمي اليوم الثالث

4.6kviews

الشهر المريمي 

مايو / أيار مع العذراء 

اليوم الثالث 

” مولوداً من إمرأةٍ ” ( غلاطية ٤ : ٤ ) 

لقب ” والدة الإله ” ليس مجرّد اسم ، ولا هو صِفة أو لقب تكريمي للعذراء مريم ، إنما هو تعريف لاهوتي يحملُ حقيقةً إيمانيةً حيّة ، ويحملُ لنا أيضاً فعل محبة الله في أعلى وأعظم معانيها .

إنّ العذراء مريم ولدت الإله المتأنس ، أي المسيح يسوع بلاهوتهِ وناسوتهِ ، وعندما نتكلّم عن أُمّ أنها ولدت إنساناً ، لا نقول أنها أُمّ الجَسدِ فقط ، بل أُمّ الإنسان كُلّه ، مع أنها لم تلد روح الإنسان الذي خلقه الله على صورتهِ ومثالهِ ، هكذا تُدعى القدّيسة مريم ” والدة الإله ” ولو أنّها لم تلد اللاهوت ، لكنها ولدت ” الإله المتأنس ” .

إذا كان المسيح هو الله الذي ظهرَ في الجَسدِ كما يقول لنا القديس بولس رسول الأُمم : “عظيمّ سِرُّ التقوى ، قد أُظهِرَ في الجَسدِ وأُعلِنَ باراً في الرُّوح ، وتراءى للملائكة ، وبُشِرَّ بهِ عند الوثنيين ، وأُمِنَ بهِ في العالم ورُفِعَ في المجد ”                 ( طيموتاوس الاولى ٣ : ١٦ ) ، فوجب أن تُدعى العذراء ب ” أُمّ الله ” ، فهي ” أُمّ يسوع ” ، ويسوع المسيح هو : ” الله “

وعلى هذا تكون القدّيسة مريم هي : ” أُمّ الله ” ، وبالعكس إذا لم تكن القدّيسة مريم ” أُمّ الله “، لا يكون يسوع الابن المولود منها إلهاً . 

إنّ حَبل مريم بيسوع لم ينتج عنه تكوين شخص جديد لم يكن له وجود سابق كما هي الحال في سائر البشر ، بل تكوين طبيعة بَشَريّة إتخذها الأقنوم الثاني من الثالوث الأقدس الموجود منذ الأزل في جوهرٍ واحدٍ مع الآبُ والرُّوح القُدُس .

فيسوع المسيح ليس إلاّ شخص واحد ، شخص الإله المتجسّد ، الذي إتخذ طبيعتنا البشرية من مريم العذراء ” وتجسّد من الرُّوح القُدُس ، ومن مريم العذراء ” ، كما نجاهر في قانون الإيمان ،  وصار بذلك  ” ابن مريم ” . 

المطران كريكور اوغسطينوس كوسا 

اسقف الاسكندرية واورشليم والاردن للأرمن الكاثوليك