stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

كتابات القراء

الشهر المريمي مايو / أيار مع العذراء اليوم الثامن

1.9kviews

” عجيبةٌ هي أُمُّكَ يا رب “

( للقديس إفرام السرياني نحو ٣٠٦ – ٣٧٣ ، شماس في سورية وملفان الكنيسة )

” لا يستطيع أحد أن يعرف أمك أيها الرب !!!

هل يسميها عذراء؟ وهوذا ابنها موجود !

هل يسميها متزوجة؟ وهي لم يعرفها رجل !

فإن كان لا يوجد من يفهم أمك، من يستطيع فهمك أنت ؟!

لقد نالت مريم من قِبَلِكَ أيها الرب كل كرامة المتزوجات .

لقد حبلت بك بغير زوج ، كان في صدرها لبن على غير الطبيعة ، إذ أخرجت من الأرض الظمآنة ينبوع لبن يفيض !

إن حملتك ، فبنظراتك القديرة تخفف حملها ، وإن أطعمتك فلأنك جائع ، وإن سقتك فلأنك عطشان ، وإن احتضنتك أنت جمرة المراحم ، فإنك تحصن صدرها !

عجيبة هي أمك !

الرب دخلها فاصبح عبدًا !

الكلمة دخلها فصار صامتًا داخلها !

الرعد دخلها فهدأ صوته !

راعي الكل دخلها فصار فيها حملًا !

بطن أمك غيرت أوضاع الأمور يا منظم الكل !

الغني دخلها فخرج فقيرًا !

العالي دخلها فخرج منها في صورة وضيعة !

الضياء دخلها فأخفى نفسه ، وخرج في صورة يمكن أن تُحتقر !

القدير دخلها فأخفى نفسه !

مُعطي الطعام دخلها فصار جائعًا !

مروي الجميع دخلها وخرج ظمآن !

ساتر الكل خرج منها مكشوفًا وعريانًا !

حواء رفعت عينها ، وابتهجت في ذلك اليوم ، لأن ابن ابنتها (إذ هو دواء الحياة) نزل ليشفي أم أمه !

مبارك هو هذا الطفل الذي سحق رأس الحية التي لدغتها ؟ !

المطران كريكور اوغسطينوس كوسا

اسقف الاسكندرية واورشليم والاردن للأرمن الكاثوليك