stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

كتابات القراء

الصلاة غذاء الإيمان

1.3kviews

58583R

المطران كريكور اوغسطينوس كوسا أسقف الإسكندرية للأرمن الكاثوليك 

الصلاة غذاء الإيمان ، والإيمان التصاق شخصي ولقاء ودي بالله . إنها الوقوف أمام الله الكلي الكمال ، بصدق وحقيقة وتواضع وانتماء وحرية وشفافية وبدون إذدواجية . من خلال الالتزام الحي في الحياة بواقعها المعاش رغم كل الظروف التي نمر : الاجتماعية والإقتصادية والسياسية …. يشحن المؤمن ذاته بالله ومحبته ليصبح الله هو الحيَ فيه

 

لست أنا الحي بل المسيح حيٍَ فيَ :

يقول القديس بولس الرسول ” لستُ أنا الحي بل المسيح هو الحيَ فيً ” . هذا هو مفعول الصلاة : أن يمتلىء المؤمن بالله .

فقوَته يستمدَها من قوة الله الذي فيه . لذلك في الصلاة تبلغ قوة الحُبَ ، الحُبَ الإلهي ، درجة تُقاس على قدر وعي الصلاة في حضورها الكثيف . والصلاة بالمقابل تنهل من نبع الحبَ الإلهي السامي ليوجهَِها هذا الحب بنار الحرارة التي تنعكس على الالتزام الحياتي المعاش . 

وبالتالي هناك بعدان للصلاة : 

الصلاة المركَزة في الوقوف أمام الله ولقائه العميق ، وتكريس الوقت والذَات له وإعطائه كل الكيان في التأمل والمناجاة وشعور عميق بمحبته وابوته وصداقته وحضوره في كياني وحياتي ، وأخذ القرار بالالتزام به ومعه .

هذ الوقت المكرَس لله هو وقت امتناع عن كل المشاغل الدنيويَة الأرضية الزائلة للمثول أمام الله في معبد الحبَ الحواري الدَاخلي . هو وقت الإنسحاب كل شيء وهم أرضي لشحن الكيان كلَه بالله .

هذه الصلاة المركَزة ، تنتشر في المرحلة الثانية على الحياة ليعيشها المؤمن في حياته التي تصبح كلَها صلاة من خلال المرجعية التي يتخذها المر له ، وهذه المرجعية هي المسيح . فيحيا المؤمن السؤال التالي :

لو كان المسيح اليوم مكاني ماذا كان يفكَر ؟

ماذا كان يقول ؟

ماذا كان يعمل ؟

هكذا يصبح المسيح مرجعيَة المسيحي في كل شيء . وهذه هي نتيجة الصلاة التي تصبح حياة . وبالمقابل ، تصبح الحياة كلها صلاة من خلال العيش فيها بشكل مستديم مع المسيح المرجعيَة الوحيدة ورفيق الدرب ، درب هذه الحياة في حبَ خالق عميق .

من يحي الصلاة بهذا الوعي وهذه الكثافة ، يكن مؤمناً حقيقياً ، أي منتمياً إلى المسيح في وعي حيَ وفي كل ما يحيا .

هذه هي ترجمة الإيمان في الحياة ونفح الحياة بالإيمان ليصبح الإيمان حياة والحياة إيماناً .هذا هو الالتصاق الحقيقي بالله ، لأن الله حياة حبَ روحية يتغلغل في خلايا الإنسنن حتى يحوَله في أعماق شخصية عميقة ويوقظه على خيار الخلاص والنور والصفاء .

وطنى