stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

البابا والكنيسة في العالم

الطوباوي جوان رويغ إي ديغلي، شهيد الكفاح من أجل المسيح

16views

8 نوفمبر 2020

الفاتيكان نيوز

كتبت رحيل فوكيه من المكتب الإعلامي الكاثوليكي بمصر

يرتفع اليوم إلى شرف المذابح جوان رويغ إي ديغلي، الذي قُتل بسبب إيمانه عن عمر يناهز تسعة عشر عامًا، خلال الحرب الأهلية الإسبانية.

يترأس احتفال التطويب الكاردينال خوان خوسيه أوميلا إي أوميلا، رئيس أساقفة برشلونة.

هناك حوالي ألفا شهيد في الحرب الأهلية الإسبانية تكرّمهم الكنيسة الكاثوليكية: كهنة ومكرّسون وحتى أساقفة، والعديد من العلمانيين: آباء وأمهات وشباب فقدوا حياتهم، فقط لأنهم أحبوا المسيح في السنوات المظلمة التي عاشتها أسبانيا، بين عامي ١۹٣٦ و١۹٣۹، مباشرة قبل الحرب الكبرى التي صدمت العالم. من بين هؤلاء الشهداء، نتوقف اليوم عند “Joan Roig i Diggle”، شاب من برشلونة، أعلن عندما وصلت هذه الموجة القوية المعادية للمسيحية إلى بلاده: “الآن أكثر من أي وقت مضى، يجب أن نكافح من أجل المسيح”.

تنشّأ “Joan Roig i Diggle” لدى إخوة المدارس المسيحية، ثم التحق بالمدرسة الثانوية لدى آباء رهبانية القديس “Josep de Calassanç”، حيث يتذكره الجميع بجديته واحترامه وتفانيه في الدراسة؛ وإنما أيضًا لإيمانه العميق والمتجذّر، مثلما يشهد له كاهنان كانت تربطهما علاقة مميّزة بـ “Joan Roig i Diggle”، وقُتلا كلاهما أيضًا خلال الحرب الأهلية: الأب فرانسيسكو والأب إغناسي. لم تكن عائلة “Joan Roig i Diggle” تتمتّع بثروة اقتصادية، لذلك اضطُرَّت إلى مغادرة المدينة الكبيرة للانتقال إلى قرية “El Masnou” القريبة، حيث عمل “Joan” أولًا في متجر للأقمشة ثم في مصنع. ولم يشكو “Joan” من ذلك أبدًا، بل على العكس، كان سعيدًا لتمكّنه من تقديم عون ملموس لأحبائه. وعلى الرغم من الإرهاق، واصل الدراسة والعمل بالتناوب لأن كان لديه حلم: أن يتخرج في القانون ويصبح محاميًا.

في “El Masnou” تعرّف “Joan” على اتحاد الشباب المسيحي في كاتالونيا، وانضم إليه بحماس. لم يكن يصدّق أنه قد وجد أشخاصًا آخرين مثله يشاركونه قيمه، ويمكنه التحدث معهم عن يسوع. هذه هي السنوات التي أصبحت فيها حياته الروحية أعمق، وظهرت للأشخاص المقربين منه، شفافية فضائله وأصالة إيمانه. بدأ بالمشاركة يوميًا في القداس، والتأمل وممارسة التقوى، وتعميق عقيدة الكنيسة الاجتماعية.

#الفاتيكان_نيوز