stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

العذارى الحكيمات – الأب وليم سيدهم

987views

العذارى الحكيمات

يشبه السيد المسيح ملكوت السموات بعشرة عذارى خمسة منهن حكيمات وخمسة منهن جاهلات. أما الفرق ‏بين الحكمة والجهل في هذا المثل فينحصران في إحترام المواعيد. وفي الإستعدادات اللوجيستية الواجبة ‏للمشاركة في الفرح.‏

عريس هذا الفرح هو يسوع المسيح أما العروس فهي كل أنفس الذين آمنوا بأن هذا العريس هو “المخلص” ‏الأوحد لهم، وللوصول إلى هذا العريس على المدعوين أن يكون لديهم وسيلة للإضاءة وفي حالتنا هذه ‏‏”المصابيح” التي تضيء حينما يملأ المصباح بالزيت.‏

الطامة الكبرى أن هناك خمسة من العذارى كانت تنقصهم الحمية وسيطر عليهم الاستهتار. وعوضًا عن ‏اللجوء للخمسة عذارى الحكيمات لملأ مصابيحهن كان عليهن بالأحرى أن يذهبن ويبتعن الزيت من عند ‏تاجر الزيت.‏
والمثل هنا يتمحور حول، هل نحن نعدّ أنفسنا جيدًا للمشاركة في الفرح؟ هل لدينا النور الكافي الذي ينير لنا ‏الطريق إلى العريس والعرس أم لا؟

إن حكمة العذارى الحكيمات تدور حول شرائهن الزيت لتأمين النور الذي يضيء لهن ظلام الطريق إلى ‏العريس كما أن هذه الحكمة تجلّت في رفضهن الإنصياع إلى الجاهلات وإعطائهن الزيت “لَعَلَّهُ لاَ يَكْفِي لَنَا ‏وَلَكُنَّ، بَلِ اذْهَبْنَ إِلَى الْبَاعَةِ وَابْتَعْنَ لَكُنَّ” (متى 25 : 9) مما عرض الجاهلات لخسارة كبيرة وهي ‏حرمانهن من المشاركة في الفرح.‏

إن هذا المثل يرمز فيه الزيت إلى “الزاد” الذي يتزود به كل من أراد المشاركة في الفرح. فكثير منّا يراهن ‏على الآخرين ليربح الملكوت. ولكن الله يستغرب من الذين يودون الدخول إلى الملكوت وهم وهنّ مستهترين ‏بصاحب الملكوت. فالزيت يرمز إلى كل الوسائل التي تنير لنا الطريق إلى الملكوت من أول كلام الله الحي ‏إلى سلوكنا بمقتضى هذا الكلام ، إن الله لم يضن علينا بإبنه الوحيد حتى نستمتع معه بالملكوت. ولكن حينما ‏نضن نحن على أنفسنا بأن نتكاسل ونهمل عطايا الله فلا نلومن إلا أنفسنا إذا وجدنا أنفسنا أمام باب مغلق ‏القصد منه إشعارنا بخطر التكاسل في الذهاب إلى هذا الملكوت بحجة أن صاحب الملكوت والعرس رجل ‏طيب، إن طيبة الله ورحمته لا تنتهي ولكن الذي ينتهي هو عدم تمييزنا للوقت الذي يجب أن نلبي فيه النداء ‏إن هذا العرس له زمان محدد فإن فاتنا الميعاد فقد نجد أنفسنا في الشارع. ‏