stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

أخبار الكنيسةالبابا والكنيسة في العالمالكنيسة الكاثوليكية بمصر

الفاتيكان: مؤتمر بعنوان ” اللاهوت الأساسي للكهنوت” فبراير ٢٠٢٢

113views

الموقع الرسمي للفاتيكان، أعلن بالأمس الاثنين ١٢ ابريل عن مؤتمر سيقيمه مجمع الاكليروس وموضوعه: اللاهوت الأساسي للكهنوت، بفبراير ٢٠٢٢

فما هي الحاجة الملحة للتفكير في هذه المسألة؟

الحقيقة اننا اليوم يجب أن نفكر في الأساس الذي يربط الكهنوت الخدمي مع الكهنوت العام للمعمّدين. يجب مراجعة هذه العلاقة في كل عصر لأن كل عصر يعبر عن فهم مختلف للعلاقة بين مختلف أعضاء نفس الجسد، كل عصر يطور الدراسات الكنسيّة ويحدث احتياجات الشهادة في التاريخ.

اليوم نرى أنه في أنحاء كثيرة في العالم، يجد الأساقفة والكهنة صعوبة في تحديد التغييرات الضرورية لكي يكون الكاهن هو الحارس الحقيقي لملكوت الله، والإنسان المدعو من الله لتقديس العالم من خلال هبة أسرار الملكوت.

إن التغييرات لا يمكن أن تمليها الضغوط الثقافية، ولكن لا يجب إستبعاد إمكانية أنه في المسائل التي تدفع نحو التغيير، هناك دعوة لتحرير الإيمان من تراكم الماضي.

سيتم مناقشة بعض القضايا اللاهوتية:

واحدة من أهداف الندوة هى التفكير في العلاقة بين الكهنوت الخدمي والكهنوت العام. إذا السؤال الذي يطرح نفسه بشكل تلقائي هو فيما يتعلق بالكهنوت الواحد للمسيح، كيف نفهم الكهنوت الخدمي والكهنوت العام للمعمّدين. لذا من المهم أن نفهم لماذا ستؤدي ندوة الكهنوت إلى الحديث عن المعمودية.

لنتذكر أنه مع حلول الروح القدس نشأت الكنيسة. بالمعمودية عندما يحل الروح القدس، يصبح المرء مسيحيًا ويشارك في الحياة الإلهية كأبناء في الأبن. لا يمكن الإستغناء عن خدّام الكهنوت لأنهم يصونون الحياة الإلهية من خلال سر الإفخارستيا وغفران الخطايا، إن شعب الله يصون الحياة الإلهية من خلال بناء الكنيسة في شهادة المحبة ونمو المواهب. لا يمكنك التفكير في واحدة دون الآخري.

عندما نقول إن الكهنوت الخدمي والكهنوت العام للمؤمنين يشيران إلى الكهنوت الواحد للمسيح، فإننا نقول حقيقة شديدة الإلزام: دعونا نقول إن هناك مسؤولية متبادلة بين جماعة المعمّدين والكهنة. إن قلة الدعوات الكهنوتية تعني أن الجماعة المسيحية قد أصبحت فقيرة: فهي لا تعطي أو تستقبل كهنة.

موضوع آخر مهم هو لاهوت الدعوة. في الحقيقة، إن دعوة كل فرد هي تبادل المواهب والاهتمام بدعوة كل شخص يبني كنيسة المسيح. هذه هي الفكرة الأساسية للندوة: تعميق اللاهوت الكهنوتي، وإعادة التأكيد على السمات الأساسية للتقليد الكاثوليكي بشأن هوية الكاهن، وربما تحريره من الإكليروسية.

إن إضفاء الإكليروسية يشكل خطراً على كل من الكهنة والمؤمنين: فهو يحدد الكهنوت بالسلطة وليس بالخدمة، كونه مسيح آخر على المذبح كإمتياز وليس كمسئولية تتعلق بجميع المؤمنين. نشأت الإكليروسية من وجهة نظر منعزلة عن الكاهن على أنه منعزل عن كل شيء. غالبًا ما يُلفت البابا فرنسيس الإنتباه نحو هذا الخطر.

يجب معالجة مسألة البتولية في أفق الدعوة.

عندما نتحدث عن مسألة البتوليه، يجب أن نفهم أن السؤال الحقيقي يتعلق بالدعوة والتنشئة: إذا كان المرء مدعواً من الله فإنه يتلقى أيضاً هبة أن يعيش هذه الدعوة، والتنشئة تجعل هذه العطايا مُدركة وظاهرة.

والسؤال المطروح هو أن الخدمة الكهنوتية لا تتطلب العزوبية، ولكنها مطلوبة في التقاليد اللاتينية بسبب شهادة النبوءة لكهنوت المسيح فيما يتعلق بالطابع الإسكوتولوجي للكنيسة. العزوبية هي علامة نبوءة تجعل الكاهن شاهداً حراً على التطورات التى ستظهر في الزمن الأخير.

إن الكنيسة تحتاج إلى أنبياء وليس “مسؤولين” عن الأسرار المقدسة فقط.  هناك أمر أخر سيتم مناقشته هو العلاقة مع المقدس.

إن المُقدس والمُدنس في المسيحية هي فئات عفا عليها الزمن لأنه مع المسيح، ووجود الله في وسطنا، عفي الزمن على النموذج الديني المقدس للأديان القديمة. لكن الغموض لا يزال قائماً. ثم يجب على كاهن المسيح إستحضار السر وتجاوز العمل الليتورجي، على سبيل المثال، دون التقليل من شأن المقدس ودون تقديس المُدنس. إن لاهوت الأسرار والليتورجيا هو مجال يجب إعادة اقتراحه مع اللاهوت الكهنوتي.