stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القديسان باسيليوس الكبير وغريغوريوس النزينزي

22views

2 ينايــر

إعداد الأب / وليم عبد المسيح سعيد – الفرنسيسكاني

ولد في قيسارية الكبادوك سنة 329م، التزم العزلة في قرية لعيلته،
أنشأ في البُنطوس ديرين، احدهما للرجال والآخر للنساء. وسن لهم قوانين شهيرة. ثم رُسم كاهناً عام 370م.

واستمرعائشاً كما كان في منسكه، مصلياً مبشراً بالإنجيل. وفوق ذلك كان يدير شؤون الأبرشية، لعجز اسقفها اوسابيوس، فاشتهر بسمو مداركه وحسن إدارته
وبعد وفاة الأسقف اوسابيوس، انتُخب باسيايوس خلفاً له على قيسارية، فأخذ يتفانى غيرة على الرعية. فأنشأ مأوى للمرضى والغرباء وفي أيام المجاعة بذل كل ما يملك في سبيل الفقراء والمحتاجين، حاضاً الأغنياء على مساعدتهم بيد سخية.

وقد ترك هذا القديس العظيم، مؤلفات قيمة للكنيسة، منها النافور المعروف باسمه عند الكنيسة الشرقية ولا سيما اليونانية. وهو من ألمع علماء الكنيسة شرقاً وغرباً.

وبعد حياة، ملأي بأعمال البر والصلاح والجهاد الحسن رقد بالرب في الأول من يناير سنة 379م. وله من العمر احدى وخمسون سنة.

القديس غريغوريوس

كان والده وثنياً. أَمّا والدته فكانت مسيحية فربَّته تربية صالحة. وانكبَّ على درس العلوم فنبغ فيها في مدرسة أثينا رفقة صديقه الحميم باسيليوس

كان من طبعه ميَّالاً الي العزلة، فأقام فيها مدةً مع صديقه باسيليوس قد آمن ابوة بالمسيح واعتمد وارتسم كاهناً ثم اسقفاً على مدينة نزينز، فدعا ابنه الي مساعدته. فلبَّى دعوة أبيه الذي رسمه كاهناً وأقامه معاوناً له في الأسقفية، فأحسن القيام بمهمَّته.

وهكذا قضى سنيّه الأخيرة بالنسك والتأليف، الي أن رقد بالرب سنة 379. وقد اغنى الكنيسة بمؤلفاته القيِّمة، وهو من علماء

الكنيسة الأعلام. صلاته معنا. آمين.
#المكتب_الاعلامى_الكاثوليكى_بمصر

#قديسين_كاثوليك