stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القديسة كاترينا الإسكندرانية البتول الشهيدة

39views

‎25 ‎‏ نوفمبر

إعداد الأب / وليم عبد المسيح سعيد – الفرنسيسكاني ‏

وُلدت من أبوين مسيحيين غنيين الإسكندرية سنة ‏‎294 ‎م. لما بلغت الثامنة عشر كانت قد درست اللاهوت ‏والفلسفة على أيدي أكبر العلماء المسيحيين. حركت النعمة الإلهية قلبها للبحث عن الحقيقة. ‏

شاهدت في رؤيا العذراء مريم تحمل الطفل يسوع فأسرعت إلى أحد الكهنة المسيحيين وقصت عليه الرؤيا ‏وطلبت الإرشاد. وهنا بادرها الكاهن بقوله ” ثقي يا ابنتي أن الرب يسوع يريدك أن تكوني أبنه له ‏

‏ استطاعت بنعمة الرب أن تقنعهم بصحة الإيمان المسيحي فقبلوا الإيمان بالسيد المسيح كمخلص لهم. ‏فأمر الملك بإحراقهم ونالوا أكاليل الشهادة. لكنه استبقي كاترينا لانشغاله بجمالها وتعلق قلبه لها لعلها ‏تتراجع وتصير زوجة له إلا إنها رفضت عروضه متمسكة بإيمانها. فأمر الإمبراطور جنوده أن يعذبوها ‏بأشنع العذابات ولما ذهبت إلى السجن كان معها القائد ” بروفيريوس” ‏

فقد الإمبراطور صوابه عندما عرف أن زوجته وبورفيروس حارس السجن قد آمنا بالسيد المسيح فأمر ‏بتعذيبها وقطع رأسيهما فتأثرت الجماهير حين رأوا الملكة وحارس السجن ومائتين من الجنود قد تقدموا ‏للاستشهاد فشعر الإمبراطور بفشله في تعذيب الفتاة فأمر بنفيها ومصادرة ممتلكاتها فتأسّفت القديسة لأنها ‏لم تحظَ بشرف الاستشهاد لكن الإمبراطور أصابته نوبة جنونية فأمر بقطع رأسها بدلاً من نفيها وقد تم ذلك ‏في 25 نوفمبر سنة 307م وهي في التاسعة عشر من عمرها. ‏

نالت إكليل الشهادة ودفنت بالإسكندرية وبعد استشهادها بخمسة قرون رأى راهب في سيناء جماعة من ‏الملائكة يحملون جثمانها الطاهر ويطيرون به ويضعونه بحنان على قمة جبل في سيناء انطلق الراهب ‏إلى قمة الجبل فوجد الجسد الطاهر كما نظره في الرؤيا وكان يشع منه النور فحمله الراهب إلى كنيسة ‏موسى النبي ونُقل الجسم المقدس بعد ذلك إلى كنيسة التجلي في الدير الذي بناه الإمبراطور جوستنيان في ‏القرن السادس وعُرف الدير باسم دير سانت كاترين. فلتكن صلاتها معنا