stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القديس بطرس كلافر الكاهن

333views

‏9‏‎ ‎سبتمبر

إعداد الأب / وليم عبد المسيح سعيد – الفرنسيسكاني

ولد في قرية ڤيردو بالقرب من مدينة برشلونة فى إسبانيا شهر يونيه عام 1580م. ‏

عاش أيّام طفولته بالرّيف، وفي سن الثالثة عشرة، ‏عزم على أن يصير كاهنًا، ليخدم الفقراء ويمنح الأسرار ‏المقدّسة لمن يحتاج إليها‎‏.‏

تعرّف إلى الآباء اليسوعيّين وهو يدرس في جامعة برشلونه، فأحبّ حياتها، وطلب الانضمام إليهم. فوافق ‏الرؤساء على طلبه، وأرسلوه إلى دير الابتداء، وبعد ‏أن أبرز نذوره الرهبانيّة، سافر إلى جزيرة مايوركا ‏ليدرس الفلسفة. وكان الأخ ألفونس رودريغز اليسوعيّ يعيش في تلك الجزيرة ويعمل بوّاباً في ‏مدرسة ‏الرهبنة اليسوعيّة. ‏

قد لاحظ الأخ ألفونس اشتياق بطرس للقداسة، ورغبته الشديدة في القيام بأعمال ‏عظيمة لمجد الله الأعظم، ‏
‏ثمَّ كتب إلى رئيسه الإقليميّ رسالة طلب منه فيها أن يرسله إلى العالم الجديد. وافق الرئيس على طلب ‏بطرس، وفي 15 أبريل1610‏‎.‎

قام بإعطاء سر المعمودية لأكثر من ثلاثمائة الف شخص. اجتاح وباء الطاعون مدينة كاراتاجينا والمناطق ‏التي تجاورها، فهبّ الأب كلاڤِر لإغاثة ‏المصابين، غير عابئ بخطورة الإصابة بالعدوى‎.‎
‏أصيب بالطاعون، ولزم الفراش. ‏

استأجروا له عبدًا ‏ليخدمه. فأساء العبد معاملته، وكان يضربه ويشتمه، ويتناول جزءًا كبيرًا من طعامه، ‏وهو ‏يتحمل ذلك بصمت، ويصلّي إلى الله، وساء حاله كثيرًا، فنال سرّ مسحة المرضى. وعَلِمَ سكّان ‏كارتاجينا بالنبأ، حضر آلاف العبيد ‏والأسياد لزيارته. وتوفي الأب كلاڤِر يوم 8 سبتمبر 1654، وعندما ‏أنتشر في ‏المدينة نبأ وفاة الذي صيرّ نفسه عبدًا من أجل الملكوت، تجمّع العبيد أمام بوّابة الدير، ‏وكانوا ‏يبكون بكاءً شديدًا، ويقرعون صدورهم، ويصرخون بصوت عالٍ: “مات صديقنا الغالي‎ . ‎‎

أعلن البابا ليون الثالث عشر الأب بطرس كلاڤِر اليسوعي قديسًا يوم 15 يناير 1896. وفي سنة 1896 ‏أعلنه نفس البابا شفيعاً للرسالة لدى العبيد . فلتكن صلاته معنا‎ .‎