stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القديس توماس أنطونيو بلاسيدي من كوري الكاهن San Tommaso Placidi da Cori- Sacerdote

124views

11 يناير

إعداد الأب / وليم عبد المسيح سعيد – الفرنسيسكاني

ولد فرانشيسكو أنطونيو بلاسيدي من كوري في 4 يونيو 1655م، في لاتسيو، روما إيطاليا. لعائلة فلاحين فقيرة. ونال سر العماد المقدس باسم فرانشيسكو أنطونيو بلاسيدي. توفى ابوه وهو في الرابعة عشرة من عمره. وبالتالي تولى مسؤولية الأسرة بأكملها. وعندما قام بمسئوليه تجاه اسرته على أكمل وجه. شعر بنداء الرب له يدعوه للحياة الرهبانية. فانضم إلى رهبنة الأخوة الأصاغر (الفرنسيسكان) وكان عمره أنذاك 22 عام.

فدخل دير الثالوث القدس في أورفيتو، وعندما قدم نذوره الرهبانية اختار اسم الأخ توماس، وكان تلميذاً للأستاذ لورنزو كوزا الشهير لمدة خمسة سنوات، تلقى على يديه جميع العلوم والدراسات التي تهاله للحياة الرهبانية والكهنوتية. وفي عام 1683 في فيليتري سيم كاهنًا. وأصبح واعظاً شهيراً، استطاع بعظاته ومثاله الصالح أن يجذب نفوساً عديدة إلى الإيمان المسيحي.

مارس رسالته في أبرشية سوبياكو والأبرشية المجاورة بنجاح لدرجة أنه تمت الإشارة إليه على الفور باسم “رسول سوبياكو”. تميز في رسالته بالممارسة النموذجية للفضائل المسيحية. معلم القداسة العظيم، والمرشد الروحي الخبير، شوهد عدة مرات يقيم في كرسي الاعتراف، صائماً “من الصباح حتى المساء”.

وكان عدة مرات خلال القداس يعيش لحظات انخطافات روحية ويظهر له الطفل يسوع والعذراء، والقديس فرنسيس. قام بعمل معجزات كثيرة، مثل تكاثر الأطعمة، والشفاء. كان لديه موهبة استعادة السلام بين الناس في الصراعات، وعمل على إصلاح الآداب العامة بين المسيحيين. لكن اسمه مرتبط قبل كل شيء بالعمل العظيم الذي تقوم به “المناسك الإنفرادية للرهبان” متخذاً القديس بونافنتورا من برشلونة مثالاً له. وأسس مناسك القديس فرنسيس في سيفيتيلا وفي بالومبارا سابينا.

كتب دساتير الخلوة التي لا تزال محفوظة في توقيعات بيلجرا، وقواعد صارمة للتأمل والحياة النسكية. لقد كان رجلاً مملوءًا بالتواضع لدرجة أنه كان يوقع في رسائله “الخاطئ المسكين”. كان له صبر كبير على تحمل الإغراءات المستمرة بالروح ولجرح في قدميه عذبه لمدة أربعين عاما.

ورقد في الرب بعد حياة قضاها في القداسة وإجراء المعجزات فى 11 يناير 1729م، عن عمر يناهز 74 عاماً.

طوبه البابا بيوس السادس في 3 سبتمبر 1786. تم تقديسه من قبل البابا يوحنا بولس الثاني في 21 نوفمبر 1999م.

فلتكن صلاته معنا. آمين.