stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القديس سيلفسترو دي تروينا رئيس الدير San Silvestro di Troina- Abate

88views

2 يناير

إعداد الأب / وليم عبد المسيح سعيد – الفرنسيسكاني

وصلت الرهبنة الشرقية قبل كل شيء إلى جنوب إيطاليا، بعد الاحتلال البيزنطي، واستقرت بشكل خاص في كالابريا وصقلية. ومن بين الأديرة العديدة التي شُيدت في صقلية، كان هناك دير المكرس للقديس ميكالي، بروحانية وقوانين القديس باسيليوس الذي سمي الرهبان من أجله “باسيليانز”؛ وفي هذا الدير، الذي كان مركزًا عظيمًا للروحانية في ذلك الوقت، عاش الراهب سيلفسترو.

ولد القديس سيلفسترو حوالي عام 1110م في تروينا بصقلية إيطاليا. عندما نما في العمر وسيرة القداسة دخل دير سان ميشيل دي تروينا، الذي ينتمى إلى رهبان القديس باسيليوس، الذي اتبع نظام آباء الشرق القديسين. واشتهر بأعمال الخير والصدقات على الفقراء.

وأنه ذات يوم ذهب إلى كاتانيا لتكريم القديسة أغاثا في يوم عيدها؛ كانت المعجزة أن الدير يقع على بعد حوالي 40 ميلاً من مدينة صقلية وسار على قدميه هناك وعاد في غضون ساعة واحدة فقط. مرة أخرى التقى بشحاذ فقير أظهر له صدقته ويحمله على كتفيه ويقوده إلى أبواب الدير واتضح أنه يسوع المسيح نفسه.

حوالي عام 1155 ذهب إلى روما لزيارة البابا الجديد أدريان السادس، الذي رسمه كاهنًا. عند عودته توقف في باليرمو حيث شفى الشاب ويليام، نجل ملك صقلية وليام الأول، مما أكسبه شهرة كبيرة في القداسة وعندما عاد إلى ديره في تروينا تم انتخابه رئيسًا للدير.

بعد سنوات، تقاعد، متمنياً المزيد من الزهد، في قليته كانت تقع بجوار منسك مخصص لسان بارتولوميو، على مقربة من الدير. حيث كان يعتني بالمرضى ويقضي ساعات طويلة من اليوم في الصلاة؛ ورقد في الرب بعد حياة قضاها في حياة القداسة واعمال البر في 2 يناير عام 1164م بتروينا بصقلية. وأكد تكريمه في الكنيسة البابا يوليوس الثالث. فلتكن صلاته معنا.