stay connected

- Advertisement -
الكنيسة الكاثوليكية بمصر

construct design

Travel

روحية ورعويةموضوعات

القديس يوحنا رجل الله، الراهب San Giovanni di Dio – Religioso

84views

8 مارس

إعداد الأب / وليم عبد المسيح سعيد – الفرنسيسكاني

ولد يوحنا عام 1495م بالقرب من مدينة لشبونة في البرتغال.من والدين فقيرين جداً غير أنهما غنيين في الحياة المسيحية . ولما شب دخل في العسكرية. ثم ماتت أمه ودخل ابوه في الرهبنة الفرنسيسكانية. وفى يوم من الأيام إذ كان يوحنا منطلقاً لقضاء حاجة وكان راكباً حصاناً فرماه الحصان الحصان فوقع مغشياً عليه . فظهرت له القديسة مريم العذراء وشفته وعلمته الطريق التي يسلك فيها.

فعند ذلك عزم أن يترك خدمة العسكرية ويخصص نفسه لخدمة الله . وفى تلك الأثناء صادف رجلاً شريفاً برتغالي قد نفاه ملك البرتغال هو وأمراته زأولاده إلى مدينة جبرالتر فلما رآه أنه قد افقرته صروف الدهر وأضحى محتاجاً جداً إلى المعيشة وليس له سند وعون من البشر ، شمر لخدمته فكان يشتغل ويقيته هو وأسرته . وكان عمله بيع صور وكتب وأشياء أخرى، وكان يجول بها من قرية إلى قرية .

فيوماً ما إذ كان في الطريق حاملاً بضاعته وذاهباً بها ليبيعها ظهر له يسوع المسيح بشكل صبي ذي هيئة حسنة وكان لابساً ثياب رثة وحافياً فدنا منه يوحنا متحنناً عليه ، وقدم له نعلاً فحذاها فلم تأت على حذو رجله فقدم له أخرى فكانت وبالنتيجة أنه حذا رجليه بجميع نعاله فلم يوجد فيها واحدة على حذو رجله بل كانت كلها إما طويلة وإما عريضة أو ضيقة تؤلم رجليه .

فحزن يوحنا على أن الصبي بقى حافياً فلج به أن يركب على ظهره فوق حمله فرضي الصبي فحمله يوحنا وسار . وبمقدار ما كان يمضي كان الحمل يثقل عليه فكان يعرق لشدة تعبه. فنظر وإذا عين ماء وعندها شجرة. فقال للصبي أرغب إليك أن تسمح لى أن تسمح لي بأن ألقيك تحت ظل هذه الشجرة حتى اشرب من ماء العين واروي عطشي ثم آتي وأحملك .

فعند ذلك ناوله الصبي يسوع شيئاً اروي به عطشه وقال له يايوحنا صليبك هو في مدينة غرناده وغاب عنه. فقصدها يوحنا ولما دخلها مضى إلى الكنيسة وكان يومئذ عيد القديس سبستيانس فسمع الكاهن يعظ للمؤمنين ، وإذ وعى تلك العظة خرج من الكنيسة وأخذ يعدو على الطريق صارخاً : رحمة رحمة يارب فلما رآه الصبيان جروا وراءه وكانوا يرمونه بكتلات وحل صارخين المعتوه المعتوه .

ثم انطلق على بيته وانفق ما عنده على المحتاجين . وعاد يعدو في المدينة ويتمرغ في الوحل إلى أن وصل إلى الكنيسة فانطرح على الأرض صارخاً رحمة رحمة يارب . فلما رآه الجمع ظنوه معتوهاً فأخذوه إلى مستشفى المعتوهين .

وبعد ذلك خرج وشرع يوبخ المسئولين ويونبهم على أنهم لا يلتفون إلى الفقراء . فاعتبروه مجنوناً مكاراً فجلدوه بحبل غليظ وأطلقوه قخرج وخصص نفسه لمساعدة الفقراء فكان يبذل جهده ويستفرغ وسعه في سد احتياجات الفقراء وتعزية الحزانى ومداراة المرضى ويعمل أعمال رحمة أخرى.

وأسس العديد من المستشفيات، أحدهما في مدينة غرناطة الإسبانية، وقد اتكل في مشاريعه على ما توفره العناية الإلهية، فكان يحث الناس على التبرع قائلاً: ” اصنعوا الخير، لأنفسكم يا إخوتي”. ثم ضم إليه رفقاء آخرين، وأنشأوا في ما بعد ” رهبنة المستشفيات للقديس يوحنا رجل الله”. وقد في الرب في مدينة غرناطة عام 1550م. تم قداسته في عام 1690م على يدي قداسة البابا ليون الثالث عشر وأعلانه راعيًا للمستشفيات ويعتبر شفيعاً للممرضين والمرضى.

اللهم، يا محب البشر، يا من آتيت القديس يوحنا، رجل الله، قلباً رقيقاً حنوناً أعطنا أن نحب ممارسة أعمال الرحمة، فنرث الملكوت المعد للمختارين. آمين